المحتوى الرئيسى

"لجنة حكماء" لاحتواء الأزمات الطائفية بإمبابة

05/10 18:08

شكل رموز دينيون وسياسيون وأعضاء مجلس شعب سابقين فى إمبابة والوراق "لجنة حكماء"، لاحتواء الأزمات الطائفية والإشكاليات الاجتماعية، ومحاولة إزالة أسباب الاحتقان بين المسلمين والمسيحيين. وتعتمد اللجنة على رموز محليين فى إمبابة فقط بدون تدخلات خارجية، بمبرر أنهم أدرى بشئونهم ومشكلاتهم، وتشمل اللجنة قساوسة وشيوخ من الجماعة الإسلامية والسلفيين والجمعية الشرعية وشخصيات قبطية عامة وأعضاء من الإخوان المسلمين، ولجان شعبية. وذكر د. ياسر عبد الوهاب، القيادى بجماعة الإخوان فى إمبابة، لـ"اليوم السابع" أن هدفهم من اللجنة هو احتواء المشكلات التى تحدث فى المنطقة، خاصة أن إمبابة بها خليط من الجماعات الدينية، سلفية وجماعات، وكذا جماعات عنف قديمة، بجانب جماعات خارجة على القانون، فضلا عن أهل إمبابة الأصليين، الذين هالهم وأفزعهم ما حدث، رغم حالة التعايش بين المسلمين والأقباط فى الحى. وأضاف عبد الوهاب أنهم اتصلوا بعدد كبير من رموز المنطقة، واتفقوا مبدئياً على أن تكون اللجنة دائمة، ويكون لها لائحة واجتماعات دورية، وقد يكون لها إدارة ومقر خاص يهدف لحل مشكلات أبناء إمبابة، مضيفا أنهم اتصلوا أيضا بمحافظ الجيزة، ليكون رئيس اللجنة أو مشرفا عليها، رافضا أن تضم عددا من القيادات الأمنية، باعتبار أن الأمن جهة محايدة وسيادية لا يجب التدخل فى قضايا اجتماعية وثقافية، ولكنه اعتبر مؤسسة الأمن لها احترامها مطالبا بتنفيذ القانون ومساعدتهم على احتواء مثل هذه المشكلات. وبالفعل، بدأت اللجنة تحركات مع مسئولى الكنائس لإزالة الاحتقان بين الطرفين، وعودة الحياة ومسئولى اللجان الشعبية لإزالة الاحتقان، ووضع آليات للحل وتعد اللجنة كجرس إنذار أيضا للتنبؤ بالمشكلات ومحاصرتها قبل أن تحدث.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل