المحتوى الرئيسى

فريق الأسبوع العربي: "الحظ" أفضل النجوم

05/10 17:59

دبي- خاص (يوروسبورت عربية) برز لاعبو شمال أفريقيا بوضوح في دوري الأبطال وخطفوا الأضواء بمعطياتهم الفنية العالية التي أدت لتأهل الأهلي المصري والرجاء المغربي ومولودية الجزائري والهلال السوداني إلى دور الثمانية عن جدارة واستحقاق. وانضم إلى قائمة النجوم العرب عن الأسبوع المنصرم حارس مرمى مولودية ياسين الحظ وعملاق الأهلي القاهري وائل جمعة وصانع الألعاب التونسي خالد المليتي، فضلاً عن لاعبين من الشرق البارزين في آسيا يتقدمهم الإماراتي إسماعيل مطر والكويتي بدر المطوع والعراقي يونس محمود. "يوروسبورت عربية" تختار تشكيلة الأسبوع العربي وفق الخطة 3-5-2، على النحو التالي:   حارس المرمى ياسين الحظ (الرجاء البيضاوي): تصدى لركلة ترجيحية كانت كافية لفوز الرجاء على أسيك أبيدجان في دور ال16 من دوري أبطال أفريقيا 5-4 بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 1-1، واستبسل الحظ في الذود عن مرماه وهتفت الجماهير المغربية طويلاً لتحقيقه أول تأهل للرجاء إلى هذا الدور من المسابقة منذ عام 2002.   الدفاع وائل جمعة (الأهلي المصري): كعادته مدافع مؤثر يعرف كيف يراقب تحركات مهاجمي الخصم ويوقف خطورتهم معتمداً على قوته البدنية وذهنيته العالية، ولعب دوراً جوهرياً في مباراة فريقه الأخيرة أمام زيسكو في دوري أبطال أفريقيا عندما مرر كرة هدف التأهل إلى محمد بركات. بلال محمد (الغرافة): يعد من أفضل المدافعين في الساحتين الخليجية والآسيوية وبرع أخيراً في مسابقة كأس أمير قطر وقاد فريقه للفوز على السد 3-1، والتأهل إلى الدور نصف النهائي وبرز بلال بصورة واضحة في اللقاء. إسماعيل أحمد (العين الإماراتي): يمتلك العين صخرة دفاعية صلبة تدافع بشراسة عن مرمى الفريق، تحمل اسم النجم إسماعيل الذي بات أكثر المدافعين في الإمارات إزعاجاً لمهاجمي الخصوم، ويأمل أن يقود فريقه للبقاء ضمن مصاف المحترفين الموسم المقبل.   الوسط بدر المطوع (النصر السعودي): تعملق في لقاء فريقه الأخير بدوري أبطال آسيا وسجل هدفاً رائعاً من أصل أربعة في شباك باختاكور الأوزبكي ليقرب العالمي من بلوغ الدور الثاني. إسماعيل مطر (الوحدة الإماراتي): على الرغم من وداع فريقه لدوري أبطال آسيا من الدور الأول إلا أنه قدم أروع العروض في المباراة الأخيرة أمام بونيودكور الأوزبكي وأحرز هدفاً يدرس في المعاهد والدورات الكروية لكن يدا واحدة لا تصفق فقد خسر العنابي المباراة 2-3. محمد بركات (الأهلي المصري): لم يكتف بدوره صانعاً للألعاب وممولاً رئيسياً لمهاجمي الشياطين الحمر وإنما فرض تحركات مزعجة أمام مدافعي زيسكو في دوري أبطال أفريقيا إلا أن تكللت جهوده بإحراز هدف الفوز والتأهل. خالد المليتي (الأفريقي التونسي): يعتبر راجمة الصواريخ في صفوف الأفريقي وكادت كرته التي أحرز منها هدف التعديل في شباك الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا أن تشعل الأجواء حماساً لكنها قلبت مواجع المراقبين بعدما نزل الجمهور إلى أرض الملعب واضطر الحكم لإيقاف المباراة بعدما تعرض وطاقمه للضرب المبرح. عبد الملك مقداد (موليدية الجزائر): يزهو دوماً بالقميص رقم 8، ويمتاز بالتصويبات القوية وتنفيذ الضربات المباشرة بدقة متناهية وأحرز هدفاً لفريقه بمرمى انتر كلوب الأنغولي في المباراة القوية التي انتهت 3-2 للجزائريين وقدم فيها مقداد أداء ممتازاً. الهجوم إداورد سادومبا (الهلال السوداني): عقد العزم على التسجيل في شباك الأفريقي التونسي وتمكن من ذلك ليثير الرعب في قلوب أنصار الأفريقي الذين ظنوا بأنهم قادرين على قلب الطاولة أمام الهلال لكنهم فشلوا وكان سادومبا كلمة السر في المباراة بهدفه الذي أحبط التونسيين. يونس محمود (الغرافة): أطلق رصاصة الرحمة على السد بمنعه من التعديل وسجل هدفا ثالثا في توقيت مهم من المباراة التي أقيمت ضمن الدور ربع النهائي لمسابقة كأس أمير قطر. من محمد الحتو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل