المحتوى الرئيسى

موسلي يخسر دعوى قضائية ضد وسائل إعلام بريطانية

05/10 18:55

خسر ماكس موسلي الرئيس السابق للاتحاد الدولي لسباقات السيارات دعوى قضائية أمام محكمة أوروبية ضد قانون ينظم عمل وسائل الإعلام البريطانية عقب ثلاث سنوات من نشر صحيفة شعبية بريطانية قصة عن حياته الجنسية. وطلب موسلي (71 عاما) نجل اوزوالد موسلي قائد الحركة الفاشية في بريطانيا من محكمة حقوق الإنسان الأوروبية التي تتخذ من ستراسبورج مقرا لها بأن تصدر حكما يلزم وسائل الإعلام البريطانية بإبلاغ الأشخاص المعنيين قبل الكشف عن أي شيء يخص حياتهم الشخصية. وقالت المحكمة في بيان يوم الثلاثاء "الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان لا تنص على ضرورة إقدام وسائل الإعلام على إبلاغ أصحاب الشأن بالمواد التي تنوي نشرها عنهم." وقضت المحكمة ومقرها ستراسبورج بأن القانون البريطاني لا يلزم وسائل الإعلام بأن تعطي إنذارا مسبقا للأشخاص لما تعتزم نشره في تغطياتها وهذا لا يتناقض مع الميثاق الأوروبي لحقوق الإنسان. ورفع موسلي القضية بعد أن نشرت صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" البريطانية عام 2008 صورا فوتوغرافية له مع عاهرات. وقضت المحكمة العليا في لندن بالفعل بمنح تعويض له قيمته 60 ألف جنيه إسترليني بعد أن قضت بأنه لم يكن هناك أي مبرر لنشر مقال في الصفحة الأولى بالصحيفة وصور له مع عاهرات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل