المحتوى الرئيسى

تحليل- مساعدة المعارضة في ليبيا معضلة تؤرق الامم المتحدة

05/10 15:50

الامم المتحدة (رويترز) - يضع الجمود الذي يعتري العمليات العسكرية في ليبيا ومأزق سياسي في مجلس الامن التابع للامم المتحدة القوى الغربية أمام خيارين كلاهما مر اما مساعدة المعارضة سرا أو تركها في وضع حرج. وحذر محللون ودبلوماسيون في الامم المتحدة من انه في حالة استغلال الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وحلفائهم الثغرات في العقوبات التي سعوا لفرضها على ليبيا في فبراير شباط ومارس اذار الماضيين او التحايل عليها فان ذلك قد يدفع روسيا والصين لتبني موقف مماثل ازاء العقوبات على ايران. وتصاعدت انتقادات روسيا والصين اللتين تملكان حق النقض ( الفيتو) في مجلس الامن للعملية التي يقودها حلف شمال الاطلسي لحماية المدنيين في ليبيا ولمحا الى انها على ما يبدو تقتل المدنيين أكثر مما تحميهم. ويمكن ان تتحرك لجنة العقوبات الخاصة بليبيا في مجلس الامن لاعفاء المعارضة من الاجراءات الرامية لمعاقبة حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي ولكن مندوبا في المنظمة الدولية قال ان "الاجواء السياسية تغيرت". فقد نفد صبر روسيا والصين اللتين امتنعتا عن التصويت على القرار الذي يخول القيام بعمل عسكري ضد ليبيا لحماية المدنيين ومن المستبعد ان تقر الدولتان اي تعديل للعقوبات. وقال ديفيد بوسكو من الجامعة الامريكية في واشنطن "المشكلة التي تواجه الغرب هي ان عدة اطراف رئيسية في المجلس يشعرون الان بأن التفويض الذي منحوه اسيء استخدامه وانهم لا يميلون الى مساعدة الغرب لانقاذ نفسه." وقال دبلوماسي في الامم المتحدة لرويترز ان روسيا والصين - اللتين تشتكيان من تجاوز حلف الاطلسي التكليف الذي منحته اياه الامم المتحدة لحماية المدنيين وتقولان ان هدفه في حقيقة الامر "تغيير النظام" والاطاحة بالقذافي- اوضحتا انهما ستمنعان اي محاولة لمساعدة المعارضة باعفائها من عقوبات الامم المتحدة. وسئل دبلوماسي في المجلس عن الخيارات المتاحة أمام القوى الغربية وحلفائها لمساعدة المعارضة فاجاب طالبا عدم ذكر اسمه " المساعدة السرية. هذا حقا هو البديل الوحيد امامنا الان. او عقد الامال على ظهور حل سياسي للمأزق يقود لرحيل القذافي. من شأن ذلك ان يغير كل شيء." ولا يلوح حل سياسي في الافق ويرفض القذافي وابناؤه الرحيل. وثمة تكهنات بالفعل بتوصل ايطاليا ودول اخرى لاتفاقيات لتسليح المعارضة بدعوى مساعدتها على حماية المدنيين ويقول بعض المبعوثين الغربيين انه يمكن تبرير هذه الخطوة من خلال ثغرة في عقوبات الامم المتحدة.   يتبع اعرض الموضوع في صفحة واحدة function goToPage(num){ var url = document.location.href+""; var newurl = url.replace(/#sl_CommentsInputAnchor/,""); var newNum = 'pageNumber='+num var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'pageNumber='+num; // vbc var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'virtualBrandChannel=0'; document.location.href = newurl; } var numPages = 3 * 1; var currentPage = 1; if(currentPage != 1){ document.write('الصفحة السابقة '); } else { document.write('الصفحة السابقة '); } for(var i=1;i<=numPages;i++){ if(i==currentPage){ document.write(''+i+''); }else{ document.write(''+i+''); } if (i < numPages) { document.write(' | '); } } if(numPages != currentPage){ document.write(' الصفحة التالية'); } else { document.write(' الصفحة التالية'); }

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل