المحتوى الرئيسى

لجنة آثار تعاين تمثالاً عثر عليه بورشة استورجى البساتين

05/10 14:56

انتقلت لجنة من هيئة الآثار اليوم لفحص التمثال الذى عثر عليه داخل ورشة استورجى بالبساتين، للتأكد مما إذا كان أثرياً من عدمه، وذلك بعد أن تناقلت معلومات مفادها أن التمثال فرعونى منذ عهد الملك رمسيس الثانى وتبلغ قيمته 35 مليون جنيه. كانت نيابة البساتين برئاسة المستشار محمد عبد المنعم أمرت بحبس استورجى وعاطل على ذمة التحقيق لاتهامهنا بحيازة التمثال، وذلك لحين فحص التمثال والتأكد ما إذا كان أثرياً من عدمه، وذلك بعدما أكد الاستورجى فى أقواله أن التمثال غير أثرى واشتراه من عاطل بالأقصر بغرض بيعه. تفاصيل الواقعة بدأت بتلقى اللواء أسامة الصغير مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، بلاغا من مصادره السرية بوجود تمثال أثرى كبير بحوزة استورجى فى البساتين، وأنه يحتفظ به داخل ورشته، فأمر بسرعة التحرى والتأكد من صحة المعلومات. أمكن التأكد من المعلومات، فتم استهداف ورشة الاستورجى فى مأمورية وضبطه، وتبين أنه "صلاح.م.ع" وكان بصحبته "عمر.ف.م" 26 سنة عاطل، كما تم العثور على التمثال داخل الورشة، وتبين أن طوله نصف متر وعرضه نصف متر، وهو عبارة عن تمثال فرعونى جالس وأمامه لوحه أثرية، ويحمل 3 تماثيل أخرى صغيرة. بإخطار اللواء محمد طلبة مدير أمن القاهرة تم استدعاء مفتشة آثار من المتحف المصرى، أكدت أنه لا يقدر بثمن، نظرا لأنه مصنوع من الجرانيت الوردى، وأوضحت أن هذا التمثال يسمى "تمثال ثالوث طيبة المقدس"، وكان يقدم فى عهد الملك رمسيس الثانى قربانا للإله آمون، وأكدت على أثريته.. تحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة التى طلبت إرسال التثمال لهيئة الآثار للتأكد من أنه أثرى من عدمه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل