المحتوى الرئيسى

اوكسفام: الوقت ينفد أمام اعداد القوات الافغانية لتولي الامن

05/10 14:17

كابول (رويترز) - ذكر تقرير جديد يوم الثلاثاء أن الاهمال المستمر طوال عشر سنوات أثار مخاوف جدية حول مدى استعداد قوات الامن الافغانية لتولي المسؤولية من القوات الاجنبية بحلول نهاية عام 2014 كما توجد مخاوف حقيقية من أن انتهاكات الحقوق لازالت مستمرة.وقال التقرير الصادر عن منظمة اوكسفام الخيرية البريطانية وثلاث جماعات أخرى معنية بحقوق الانسان ان الجهود الحقيقية لتعزيز المستوى المهني للقوات الافغانية واخضاعها للمساءلة لم تبدأ بالفعل الا في عام 2009 .وستبدأ قوات يقودها حلف شمال الاطلسي في تسليم القوات الافغانية المسؤولية الامنية تدريجيا بدءا من يوليو تموز وذلك بموجب خطة تم الاتفاق عليها في قمة للحلف في لشبونة اخر العام الماضي. وتم تحديد سبع مناطق لتبدأ فيها المرحلة الاولى من عملية التسليم هذه.وتقضي الخطة بانسحاب كل القوات القتالية الاجنبية من أفغانستان بحلول نهاية عام 2014 . ويوجد الان نحو 150 ألف جندي أجنبي في أفغانستان و285 ألفا من قوات الشرطة الافغانية والجيش الافغاني وتوجد خطط لزيادة أعداد القوات الافغانية الى اجمالي 305 الاف.لكن هذا الاطار الزمني الضيق في ضوء تصاعد تمرد حركة طالبان أثار تساؤلات بين بعض المحللين والمنظمات غير الحكومية حول قدرة القوات الافغانية على أن تكون مستعدة في الوقت المناسب.وقال التقرير "لم يفت الاوان بعد لكن الاستجابة المناسبة لن تكون ممكنة بدون ارادة سياسية حقيقية على أعلى مستويات القيادة المدنية والعسكرية الافغانية والدولية."وأصبح سقوط ضحايا في صفوف المدنيين منذ وقت طويل مصدرا للخلاف بين حكومة الرئيس الافغاني حامد كرزاي وداعميها الغربيين حتى وان كان أغلبية الضحايا المدنيين سقطوا في هجمات عشوائية شنها المقاتلون.وذكر تقرير أوكسفام ان قوات الامن الوطنية الافغانية مسؤولة أيضا عن عشرة في المئة من قتلى المدنيين في الصراع عام 2010 لكن هذه النسبة "لا توضح الحجم الحقيقي للاذى الذي عانى منه السكان المدنيون على يد قوات الامن الوطنية الافغانية."من بول تيت

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل