المحتوى الرئيسى

 ما بعد المباراة: فولهام × ليفربول

05/10 13:47

قفز ليفربول للمركز الخامس بعد فوزه على فولهام بخمسة أهداف مقابل هدف في المباراة الختامية للجولة الـ36 من البريميرليج، وبذلك أصبح ليفربول على بعد أربعة نقاط فقط من مان سيتي الذي سيستضيف توتنهام مساء اليوم في المباراة المؤجلة بينهما من الأسبوع الـ28 من البريميرليج.وإليكم الآن أبرز إيجابيات وسلبيات موقعة الكرافن كوتاج ..الإيجابيات واصل النجم الأرجنتيني "ماكسي رودريجيز" تألقه في الأسابيع الأخيرة ونجح في إحراز هدفه السابع في أخر ثلاث مباريات التي شهدت توقيع ليفربول على 13 هدف.- تألق النجم الأوروجوياني "لويس سواريز" أثلج قلب الملك دالجليش، خاصة وأن خط هجوم الريدز لم يعد يتأثر بغياب أي مهاجم منذ قدوم السفاح الذي يراه الكثيرون العلامة الفارقة مع العملاق الأحمر في النصف الثاني من الموسم.- راهن دالجليش على الشاب جونجو شيلفي الذي شارك كبديل مع بداية الشوط الثاني بدلاً من ميريليش، وبالفعل فاز الملك بالرهان لأن اللاعب الشاب استطاع أن يُعيد النشاط والحيوية لخط وسط الفريق الذي تراجع بعض الشيء، كما أنه نجح في صناعة الهدف الأخير لسواريز.- استغلال لاعبو ليفربول الفرص منذ بداية المباراة أحدث الفارق معهم وجعلهم يلعبون بثقة أدت في النهاية لـانتهاء المباراة بخماسية كادت أن تزيد لولا غياب التوفيق عن سواريز وكويت في بعض الفرص.- من الأشياء الجملية هو عدم اكتفاء فريق ليفربول بالأهداف الخمسة التي أحرزها خارج ملعبه، فعندما رفض الحكم "لي ماسون" احتساب ركلة جزاء صحيحة لكويت في نهاية المباراة شاهدنا سواريز يتعرض على القرار وكأن فريقه متأخر وبحاجة لركلة الجزاء لكي يتعادل، ما يعني أن دالجليش استطاع أن زرع في نفوس لاعبيه غريزة الانتصار ومضاعفة الاهداف دون توقف.السلبيات أسوأ ما في المباراة هي رعونة الحارس "مارك شوارزر" الذي يُعتبر المسؤول الأول عن معظم الأهداف التي سكنت مرماه، وكذا سذاجة مدافعي فولهام التي تسببت في ضغط فريقهم طوال المباراة.- اقتناع فولهام بالخسارة بعد تقبل شباكهم ثلاثة أهداف كان السبب الرئيسي وارء فشلهم في العودة، فعندما أحرز موسى ديمبيلي هدف فولهام الأول مع بداية الشوط الثاني شاهدنا اليأس على وجوه اللاعبين الأمر الذي يدل على عدم وجود رغبة داخلية في العودة رغم أن فارق الهدفين على ملعبهم ووسط جماهيرهم ليس بالشيء المستحيل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل