المحتوى الرئيسى

متى يستدعى الأمر إجراء عملية شفط مياه من الأذن؟

05/10 12:45

أرسل لنا السيد جوهرى يسأل: ابنى عمره عامين وثلاثة أشهر وأثناء عرضه على طبيب الأطفال للفحص العادى منذ حوالى شهر أخبرنى الطبيب بأنه يعانى من التهاب بسيط فى الأذن، وقام بوصف دواء (فينيستيل) ونصحنى بأن أعرضه على طبيب أنف وأذن بعد عشرة أيام، وبالفعل عرضته بعد هذه المدة على طبيب أذن وأخبرنى بأنه يعانى من آثار إرتشاح وطلب أن نقوم بعمل تخطيط سمع وبعد عمل التخطيط أخبرنى الطبيب الذى قام بعمل هذا التخطيط أن الأمور طبيعية ولا داعى للقلق ولكن بعد عرض التخطيط على طبيب الأذن قال لى إنه يوجد مياه بالأذن وكتب له دواء (ميكوسولف) و(إيريوس) لمدة أسبوعين مع إعادة التخطيط مرة أخرى بعد هذه المدة وقال إنه فى حالة عدم التحسن سوف يقوم بعملية لشفط هذه المياه. والسؤال هنا هل الحالة تستدعى إجراء العملية وهل يتحملها الطفل فى هذه السن الصغيرة؟ يجيب عن هذا السؤال الدكتور طلعت حسن سالم، أستاذ طب الأطفال وحديثى الولادة بجامعة الأزهر وعضو الجمعية المصرية لصحة الطفل وعلاج سلوك الأطفال، قائلا: بداية فإن تخطيط الأذن لا يظهر من خلاله وجود مياه من عدمه وإنما هو مقياس لقوة السمع عند الطفل والتى تتأثر بشكل أساسى بوجود المياه وهذا الأمر يمكن ملاحظته على الطفل وقدرته على السمع والكلام، ففى حالة إذا كان الطفل لا يتكلم بالصورة الطبيعية والمتناسبة مع سنه، أو كان لا ينتبه للأصوات المجاورة له ففى هذه الحالة من الممكن أن يكون الطفل مصابا بهذه المياه والتى تعوق عملية السمع. أما فى حالة عدم وجود أى من الملاحظات السابق ذكرها فإن الأمر فى هذه الحالة لا يتجاوز كونه ارتشاحا أو التهابا بسيطا يسهل علاجه عن طريق مضادات الالتهاب لمدة أسبوعين، كما نصحه الطبيب، وغالبا ما تنتهى هذه المشكلة تماما بعد انتهاء فترة العلاج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل