المحتوى الرئيسى

خبراء: شطب الديون الأمريكية يفيد الاقتصاد المصري لكنه لايعالج عجز الموازنة

05/10 12:44

القاهرة - دار الإعلام العربية أكد خبراء اقتصاد ومصرفيون أن اتجاه الولايات المتحدة الأمريكية لشطب مليار دولار من قيمة ديون مصر لديها والبالغة 3.6 مليار دولار سيكون له تأثير إيجابي على الاقتصاد المصري، ولكنه لن يكون له تأثير كبير على عجز الموازنة؛ نظرا لأن مديونيات مصر الخارجية تتعدى الـ 36 مليار دولار. وأكد الخبراء لـ"العربية نت" أن هذه الخطوة تمثل بادرة أمل في قيام بعض الدول الأخرى وخاصة دول الاتحاد الأوروبي بإسقاط جزء من ديونها المستحقة على مصر, مؤكدين على ضرورة تحرك الحكومة المصرية سريعًا لسداد العجز المتوقع في الموازنة العامة المصرية، وهو عجز قد يصل إلى 10%. مردود ايجابي على المدى القصير د.مختار الشريف، أستاذ الاقتصاد بجامعة المنصورة، يقول إن شطب أي جزء من مديونية مصر الخارجية يعد خطوة إيجابية وتأييدًا للحكومة الحالية ودعمًا للثورة, مضيفا أن هذا يعد مؤشرًا جيدًا على دعم العالم للاقتصاد المصري خلال الفترة القادمة. أضاف أن الفترة الراهنة تمثل منحنى خطيرًا للاقتصاد المصري بسبب عجز الموازنة المتوقع نهاية العام المالي الحالي، والذي يتوقع أن يكون بين 10 و11%، كما أعلن ذلك وزير المالية المصري سمير رضوان، وهو ما تظهره المؤشرات الاقتصادية, مؤكدا أن إسقاط جزء من المديونية الأمريكية المستحقة على مصر قد يفتح الباب أمام قيام دول أخرى وخاصة الاتحاد الأوروبي بانتهاج نفس السلوك، وهو ما قد يؤدي إلى خفض العجز في الموازنة المصرية. من جانبه أكد رئيس قسم البحوث الأسبق ببنك أبوظبي الوطني أحمد آدم، أن قيام الولايات المتحدة بإسقاط مليار دولار من مديونية مصر لديها إذا تحقق سيكون له مردود إيجابي، ولكن على المدى القصير؛ لأن هذه المديونية تؤثر على عجز الموازنة بسبب قيام الحكومة بسداد فوائد هذه الديون، مشيرا إلى أن إسقاطها سوف يوفر ما يقرب من 300 مليون دولار للحكومة المصرية. إلا أن آدم قال إنه حتى إذا تمت هذه الخطوة فلن تؤدي إلى تغيير في التصنيف الائتماني لمصر؛ لأن هذا التصنيفات تكون على أساس النهضة الاقتصادية والسياسية في البلاد وقدرة المؤسسات المالية بها على العمل، وهو ما يتم به قياس درجة المخاطر الاستثمارية في أي دولة. محفزات تجارية واستثمارية ومن جانبه أوضح أحمد جلال، عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، أن مثل هذه الإجراءات وحتى نشر أي أخبار عنها يؤثر إيجابيًا على أسواق المال ويؤدي إلى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى البورصة المصرية, وطلب جلال من المستثمرين في نفس الوقت عدم التأثر بالأحداث اليومية في الشارع المصري بعمليات البيع والشراء؛ لأن مصر تمر بمرحلة تغيير, متوقعا أن تشهد البورصة ارتفاعات في حالة استقرار الحكم في مصر. وكانت صحيفة واشنطن بوست نقلت عن مسؤول أمريكي رفيع قوله إن إدارة الرئيس باراك أوباما قررت شطب مليار دولار من الديون المستحقة على مصر لصالح الولايات المتحدة. وأكدت أن هذه المساعدة تعد جزءًا من حزمة من المساعدات الاقتصادية الكبيرة التي تتضمن كذلك محفزات تجارية واستثمارية أمريكية لمصر بغرض المساعدة على تحقيق الاستقرار، بعد التظاهرات التي أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك على التنحي في 11 فبراير بعد 30 عامًا قضاها في السلطة. ونسبت الصحيفة إلى المسؤول الأمريكي القول بأن مسؤولي الإدارة بصدد إعادة صياغة مكثفة للسياسة الأمريكية حيال مصر وتونس، إلا أنهم لم ينتهوا بعد من صياغة حزمة المساعدات الاقتصادية؛ لأن أجزاء منها قد تحتاج إلى موافقة من الكونغرس. كما كشفت وزيرة التعاون الدولي المصرية فايزة أبوالنجا، خلال لقاء مع غرفة التجارة الأمريكية في واشنطن، عن أن مصر طلبت من الولايات المتحدة الأمريكية إعفاءها من ديونها التي تصل قيمتها إلى نحو 3.6 مليار دولار". وأوضحت الوزيرة أن مصر تدفع نحو 350 مليون دولار سنويا للفوائد المترتبة على الدين، مضيفة "لقد دفعنا المبلغ الأصلي، لكننا ندفع فوائد مترتبة على فوائد".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل