المحتوى الرئيسى

صحف دولية: اتفاق أمريكي باكستاني سري لتصفية بن لادن

05/10 10:31

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تابعت الصحف الدولية، الثلاثاء، الانشغال بمقتل زعيم تنظيم القاعدة، أسامه بن لادن، في عملية قامت بها قوة كوماندوز أمريكية، نفذت بموجب اتفاق أمريكي باكستاني سري أبرم منذ نحو عشر سنوات، واعتزام تدمير المقر الذي قتل به خشية تحوله إلى مزار، كما تناولت الاحتجاجات الشعبية في سوريا وثقة حكومة دمشق في إمكانية قمعها.الغارديانعلمت الصحيفة البريطانية إن العملية السرية التي قادتها قوة أمريكية لتصفية أسامه بن لادن داخل الأراضي الباكستانية دون علم سلطاتها، تمت بموجب اتفاق سري منذ قرابة عشرة أعوام يفوض الولايات المتحدة حق تنفيذ مهمة آحادية داخل البلاد، كتلك التي نفذت الأسبوع الماضي وانتهت بقتل زعيم تنظيم القاعدة، إذا كانت على يقين بمكان مخبائه.وعلى ذمة ما نقلت الصحيفة من مسؤولين أمريكيين وباكستانيين، فأن الاتفاق تم بين القائد العسكري، الجنرال برويز مشرف والرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، إثر فرار بن لادن من جبال "تورا بورا" من وجه الغزو الأمريكي لأفغانستان أواخر عام 2001.وبموجب أحكام الاتفاق، فوضت باكستان القوات الأمريكية حق تنفيذ حملة دهم آحادية الجانب داخل أراضيها بحثاً عن بن لادن، وساعده الأيمن، أيمن الظواهري، واتفق الطرفان، على أن تقوم باكستان لاحقاً باحتجاج صاخب للتعدي على سيادة أراضيها.ويضيف الكشف عن الاتفاق عاملا جديداً في الأزمة السياسية الناجمة بين واشنطن وإسلام أباد جراء عملية "أبوتاباد" التي اقتحمت فيها قوة كوماندوز أمريكية مقر بن لادن ووقتله في الساعات الأولى من فجر الثاني من مايو/أيار الجاري، إذ يجزم الباكستانيون بجهلهم للغارة، وأصدرت القيادات المدنية والعسرية رسالة قوية للولايات المتحدة إنه في حال تنفيذ عملية مشابهة فأن "باكستان تحتفظ بحق الرد بكل قواها" كما قال رئيس الوزراء، يوسف رضا جيلاني أمام البرلمان.نيويورك تايمزتصريحات مسؤول سوري رفيع بأن لحكومة دمشق اليد العليا في الانتفاضة المناهضة للرئيس، بشار الأسد، والقائمة منذ سبعة أسابيع، هي أوضح إشارة، حتى الأن، بأن القيادة السورية تعتقد بإمكانية حملة قمع دشنتها في سحق الاحتجاجات، بدأت في التعثر بسقوط مئات القتلى والاعتقالات الجماعية.فتصريحات بثينة شعبان، مستشارة السيد الأسد، وغالباً ما توصف بالمتحدثة الرسمية، وبحسب الصحيفة الأمريكية، تدعو للاعتقاد بأن الحكومة معتادة على التكييف في مواجهة الأزمات ومستعدة لتحمل العقوبات والإدانات الدولية، فتلك الثقة تتناقض بشكل صارخ مع ما بدت عليه قبيل أسبوعين فقط، عندما ترنحت الحكومة على وقع قوة واتساع الاحتجاجات في عشرات المدن والبلدات.وقالت شعبان في مقابلة أجرتها مع مراسل سمح له دخول سوريا لعدة ساعات فقط" نأمل بأننا نشهد نهاية القصة.. أعتقد بأننا اجتزنا الأخطر.. آمل ذلك.. أعتقد ذلك.". وتصريحات بثنية جاءت بمثابة نافذة نادرة على تفكير الحكومة التي منعت معظم الصحفيين الأجانب من سوريا منذ بدء الانتفاضة التي هددت 40 عاما من حكم عائلة الأسد.   ديلي ميرورنشرت الصحيفة بأن مخبأ زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، في منطقة "أبوتاباد" بباكستان سيتم تدميره لمنع تحوله إلى مزار، بعد تدفق الآلاف من الزوار عليه خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.وقالت الصحيفة البريطانية 'أن مسؤولين أمريكيين وباكستانيين خططوا لهدم المخبأ المحصن، حيث قُتل بن لادن على يد قوات خاصة أمريكية الأسبوع الماضي لمنع تحوله إلى مزار لأنصاره المتعصبين."ونقلت علن مصدر، لم تسمه، قوله: "إن اعتقاد السلطات الباكستانية بأن منزل بن لادن سيتحول إلى نوع من الجذب السياحي هو مجرد إحراج يتجمع فوق الإذلال الذي تعرضت له جراء الكشف عن أنه كان يعيش في بلدها لسنوات عديدة بدون علمها وعلى مقربة من أكاديميتها العسكرية المشابهة لأكاديمية ساند هيرست البريطانية'.وأشارت الصحيفة إلى أن المجمع الذي لم توجد به وسائل اتصالات كالهاتف والإنترنت، استحالت مراقبة بالتقنيات التقليدية، إلا أن فريق مراقبة استخدم تقنية التصوير المقربة وأجهزة خاصة لمراقبة المجمع لعدة أشهر."وحول التأكد من طول بن لادن بعد مقتله، طولب أحد أفراد القوة المهاجمة بالاستلقاء بالقرب من جثته بغرض تقدير الطويل، وهو أمر عقب عليه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما قائلاً: "خصصنا مروحية ثمنها 60 مليون دولار للعملية ألم يكن بوسعنا شراء شريط مقياس."وتعهدت جماعة متشددة في العراق مرتبطة بتنظيم القاعدة بتأييد أيمن الظواهري الرجل الثاني في قيادة التنظيم وبشن المزيد من الهجمات انتقاما لمقتل أسامه بن لادن بأيدي قوات أمريكية في باكستان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل