المحتوى الرئيسى

"عبير" مفجرة أزمة إمبابة: اعتنقت الإسلام والكنيسة لم تؤذيني

05/10 10:25

دبي - العربية.نت وجهت عبير فخري سبب تفجير "أزمة إمبابة"، والتي أوقعت 12 قتيلاً و240 جريحاً، نداء إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الوزراء، لمساعدتها على الحياة بشكلٍ طبيعي بعيداً عن التنقل بين الكنائس مختفية، بعدما أشهرت إسلامها عن قناعة تامة حسب قولها. وأكدت عبير أنها أشهرت إسلامها في الأزهر الشريف يوم 23 سبتمبر/ أيلول 2010، قائلة "سافرت مع زميل لي في معهد الخط إلى القاهرة يوم 15سبتمبر / أيلول 2010لأشهر إسلامي وأوثقه.. وهو أ. "ياسين ثابت" الذي وقف بجانبي في تقديم الأوراق والتوثيق في الأزهر.، وتم ذلك يوم 23سبتمبر.. واتخذت لنفسي أسما ً جديدا ً وهو "أسماء محمد أحمد إبراهيم"، مع ما أسمعه من محاولات الضغط على البعض للرجوع القسري عن معتقداتهم..أثرت البعد عن بلدي التي أحبها وأعشقها إلى قرية ورورة التي تتبع مدينة بنها. وحول كيفية اعتناقها للإسلام قالت عبير "تحدثت مع بعض زميلاتي وزملائي عن الإسلام.. حتى استقر في نفسي أن أغير وجهتي شطر المسجد الحرام.. من منطلق حرية اختيار العقيدة. وقالت عبير في تسجيل لها على "يوتيوب" "عندما علم أهلي بإسلامي سلموني للكنيسة من يوم 1 مارس/ آذار 2011، ثم تنقلت بعلم الكنيسة في عدة أماكن وأديرة تابعة للكنيسة لكن دون أن أتعرض لأي أذى، وفي نفس الوقت كان الشاب ياسين الذي ساعدني منذ البداية يبحث عني في كل مكان، لكن الكنيسة منعتني من الخروج نهائياً". وأضافت أنها كانت محتجزة بالفعل في مبنى مكون من 8 طوابق ملحق بكنيسة ماريمينا بإمبابة، حتى يوم الأحدث التي وقعت وأنها سمعت الضجيج في الخارج، وسألت الراهبة التي كانت تشرف عليها عما يحدث، فوجدتها تقوم بطردها من المكان هي وطفلتها، وتقول لها إنها ليست مسؤولة عنها وعليها الخروج فوراً لأنها سبب المشاكل. وقالت إنها لم تتعرض إطلاقاً للتعذيب في الكنيسة، بل فقط كانوا يناقشونها حول كيفية ترك دينها، الذي ولدت به وعاشت فيه 25 عاماً. وأكدت أيضاً أنها كانت محتجزة في الكنيسة منذ الأول من مارس الماضي بسبب بحث الشاب المسلم المدعو ياسين عنها، ورغبة أهلها في إخفائها عنه، مشيرة إلى أنها في انتظار حكم المحكمة بتطليقها من زوجها المسيحي السابق حتى يتسنى لها الزواج من مسلم. الجدير بالذكر أن الأحداث الطائفية بمنطقة إمبابة والتي وقعت مساء السبت الماضي راح ضحيتها 12 قتيلاً بعد أن توفى خادم الكنيسة متأثراً بإصابته في الحادث، كما أصيب 242 شخصاً في الحادث.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل