المحتوى الرئيسى

قصف على طرابلس ومعارك بمصراتة

05/10 06:03

تعرضت مدينة طرابلس لقصف من طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، فيما نقل مراسل الجزيرة عن مصادر في العاصمة طرابلس أن الثوار تمكنوا من رفع علم الاستقلال على قاعدة معيتيقة الجوية في العاصمة.وقالت وكالة رويترز إن أصوات خمسة انفجارات ناتجة فيما يبدو عن ضربات للناتو سمعت في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء، وأفادت بأن القصف استهدف مجمعا للعقيد معمر القذافي. كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس بأن طائرات الأطلسي شنت سلسلة ضربات على طرابلس فجر الثلاثاء، فيما قال شهود عيان إن أعمدة الدخان تصاعدت في سماء العاصمة.  وكان مراسل الجزيرة أفاد قبل ذلك بأن انفجارين استهدفا مجمعا إداريا يضم مركز دراسات الكتاب الأخضر في وسط مدينة طرابلس قرب مبنى التلفزيون ووكالة الأنباء الليبيين. وكانت وكالة رويترز للأنباء قد نقلت عن صحيفة ليبية معارضة وقوع مواجهات بين الثوار وكتائب القذافي في أحياء من العاصمة طرابلس.ونقلت صحيفة برنيق المعارضة عن شهود عيان قولهم إن معارضين ليبيين يقودون انتفاضة في ضواحي طرابلس، بعد أن زودهم ضباط من أجهزة الأمن انضموا إلى المعارضة بأسلحة خفيفة.ولم يتسن التأكد من مصدر مستقل من التقرير الذي نقل عن شهود عيان قولهم إن انتفاضة واسعة النطاق مناهضة لحكم العقيد الليبي معمر القذافي تجري في ضواحي طرابلس، وقالت إن المحتجين يستعدون للتوجه نحو وسط المدينة.وقال مراسل الجزيرة بيبه ولد مهادي من بنغازي، إن مصادر تتحدث عن أن مجموعة من الثوار رفعوا علم الاستقلال على مبان بقاعدة معيتيقة الجوية شمال طرابلس.وأشار إلى أنه إذا ما تأكدت صحة هذه الأنباء فإن ذلك سيشكل تطورا خطيرا ومفاجئا لنظام القذافي، ومهما للغاية بالنسبة للثوار الذين يسعون للإطباق على طرابلس معقل القذافي.معارك في كتائب القذافي واصلت قصف مصراتة (الجزيرة)مصراتةفي هذه الأثناء، قال متحدث باسم الثوار إن اشتباكات عنيفة تدور حاليا بين كتائب القذافي والثوار قرب مطار مدينة مصراتة التي يسيطر عليها الثوار في غرب ليبيا، كما شن حلف شمال الأطلسي (الناتو) غارات شرق المدينة. وكانت كتائب القذافي واصلت قصفها العنيف لمصراتة. وتركز القصف -الذي استخدمت فيه الكتائب الدبابات وصواريخ غراد- على الأحياء السكنية بالمدينة كرد فعل على ما تكبدته من خسائر على أيدي الثوار في المعارك الأخيرة بين الطرفين.وأسفر القصف عن تدمير العديد من منازل سكان المدينة، وطال إحدى المدارس وسط مصراتة. كما خلف القصف العديد من الصواريخ والقذائف التي لم تنفجر، وبات وجودها يشكل خطرا داهما على حياة المدنيين.من جهته ذكر التلفزيون الليبي أن سفنا حربية تابعة لقوات حلف الناتو قصفت أهدافا عسكرية ومدنية في مدينتي مصراتة وزليطن. وقال التلفزيون نقلا عن متحدث عسكري إن الهجمات أسفرت عن وقوع ضحايا وأضرار مادية.وتشهد منطقة الجبل الغربي تصاعدا في حدة القتال بين الثوار وكتائب القذافي. كما تجددت الاشتباكات بين كتائب القذافي والثوار في منطقة الأربعين، الواقعة بين إجدابيا والبريقة، بعد نحو عشرين يوما من الهدوء الذي شهدته المنطقة.وأشار مراسل الجزيرة صلاح حسن إلى أن الناتو طلب من الثوار التراجع عن  الخطوط الأمامية بهدف استهداف قوات الكتائب. ومن جهة ثانية نفى وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس أن يكون الوضع في ليبيا قد وصل إلى مأزق عسكري. وقال -عقب محادثات مع نظيره الفرنسي في لندن- إنه يجب ألا يكون هناك أي تذبذب في عزم المجتمع الدولي على حماية المدنيين في ليبيا.وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) أندرس فوغ راسموسن قال إن الوقت بدأ ينفد أمام الزعيم الليبي معمر القذافي، وأكد راسموسن أن القذافي مطالب بأن يدرك أن لا مستقبل له أو لنظامه، مشيرا إلى أن عمليات الناتو سمحت بحصاره وأصبح معزولا أكثر من أي وقت مضى.وعبر -في حديث لقناة سي أن أن- عن تفاؤله بإنهاء قبضة القذافي على السلطة التي دامت عقودا. اجتماع أبو ظبي أعلن تأييده التام للمجلس الوطني الانتقالي (رويترز)اجتماع أبو ظبيسياسيا عقد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي اجتماع المجالس المحلية في مناطق الوسط والجنوب والمناطق الغربية الليبية لمحاولة توحيد الجهود من أجل إعادة الأمن والاستقرار لليبيا.وقد ثمن المجتمعون دعم بعض الدول العربية قرارات مجلس الأمن الدولي لحماية المدنيين في ليبيا. كما أعلن الملتقى تأييده الكامل للمجلس الوطني الانتقالي من أجل تحقيق تطلعات الشعب الليبي نحو دولة ديمقراطية.وأكد القائمون على الملتقى أنه يهدف إلى التصدي لمحاولات نظام معمر القذافي إثارة الفتنة بين أبناء ليبيا. وقال محمود تارسين -وهو الناطق باسم المجلس المحلي لطرابلس وأحد المشاركين في الاجتماع- للجزيرة، إن الاجتماع يؤكد وحدة الصف والقرار، والتأييد الكامل للمجلس الوطني الانتقالي، وإن الجميع يقف وقفة رجل واحد لإنهاء حكم القذافي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل