المحتوى الرئيسى

الكرواتي دراغان: النصر على قمة الدوري السعودي.. وكثر التوقفات تزعجني

05/10 00:12

دبي - العربية.نت أبدى الكرواتي دراغان ستويكوفتش، مدرب نادي النصر السعودي، انزعاجه من كثرة توقفات الدوري المحلي، مبدياً إعجابه بالعديد من لاعبي النصر، حيث أكد أنه في حالة رحيله سيصطحبهم معه للاحتراف خارجياً. جاء ذلك في لقاء دراغان مع برنامج "في المرمى" الاثنين 09-05-2011، والي تحدث فيه عن العديد من الأمور التي تخصه وتخص ناديه النصر، أبرزها مسألة استمراره مع الفريق لموسم آخر من عدمه، ورأيه في لاعبي النصر المحليين والأجانب، وغيرها. في بداية الحوار، أظهر دراغان إعجابه بالطعام السعودي، مؤكداً احترامه للعادات والتقاليد في المملكة ولذلك قام بشراء عباءه لزوجته، وأضاف: "قيادة السيارات هنا تصل إلى مرحلة المخاطرة والمجازفة بالأرواح، حتى أنني أصبحت متهوراً قليلاً في قيادة سياراتي". - كيف استلمت النصر بعد المدرب الإيطالي والتر زينغا؟ قدمت للنصر لأنه ناد طموح ويرضي أهدافي ووافقت على عرضه في الفترة الشتوية الماضية رغم وجود أكثر من عرض لدي لأن فريق العاصمة الأصفر من الفرق الكبيرة والمؤثرة في السعودية ويبحث عن التطوير وهذا ماتأكدت منه، وطموح النصر ليس له حدود. أما عن كيفية تسلمي زمام الأمور الفنية في الفريق بعد الإيطالي زينغا، صدقني إنه سؤال تصعب الإجابة عليه.. سأجيب على هذا السؤال عند نهاية الموسم. - كيف ترى المسابقات السعودية؟ هل هي سلبية أم إيجابية؟ حينما قدمت للرياض أيقنت بأن الدوري السعودي هو الأقوى خليجياً والمباريات تغص بالجماهير التي لا تقبل بالتعادل فما بالك بالخسارة، هناك قاعدة ممتازة بسبب أن كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى هنا في السعودية، أعتقد أنها تحتاج لخطط تطويرة للنهوض بها. الأمر المزعج في الدوري السعودي كثرة التوقفات، بالإضافة إلى أنني اضطر في كل حصة تدريبة إلى تصحيح أخطاء بعض اللاعبين الذين تقدموا في العمر وتجاوزوا هذه المرحلة، قد يكون هؤلاء اللاعبين لم يؤسسوا بشكل جيد، أنا أفترض ذلك فقط. - كيف تصنف النصر فنياً؟ النصر أراه في قمة الدوري هرمياً. النصر يحتاج إلى العمل كي يستمر في الصعود وعدم الرجوع، بداية يحتاج إلى أجانب على مستوى الطموحات، بالإضافة إلى عمل تكتيكي وتصعيد المزيد من اللاعبين الشبان، ولكني أعود للأمر المهم وهو اللاعبون الأجانب الذين يجب أن يكونوا هم من يحمل الفريق ويصبحون نموذجاً للاعب المحلي، سأتحدث أكثر عن ذلك مستقبلاً. - ماذا أضفت للنصر؟ لم أتعود على الظهور بدور البطولة أو الحديث عن عملي، ولكن سأتحدث عن ما حاولت فعله في الفترة الماضية، أنا مدرب محترف أعطيت كل وقتي للنصر بجد وأمانة، النصر يحتاج إلى شجاعة وهوية وهذا كل ما أعمل عليه الآن، أنا واللاعبون متفقون ونحاول إرضاء عشاق هذا الكيان الكبير. - هل تعتقد أن لاعبي النصر لاعبي دوري طويل أم مسابقات كأس قصيرة؟ من الصعب تقييم لاعبي فريقي في هذه المرحلة الحساسة، ولن يتقبل الجمهور أي إطراء حتى نهاية الموسم، فريقي أصفه بالجيد والمجموعة شجاعة تتقبل التعلميات واللاعبون جريئون جداً ومتحمسون. الفوز العريض أمام بختاكور كان بمثابة النقلة فنياً وعاطفياً للفريق وستلاحظون ذلك مستقبلاً. - تغيراتك كثيرة جداً.. لماذا؟ هذا أمر مهم كنت أود الحديث عنه، بداية هنا في النصر تحديداً ظاهرة محرجة وواضحة تسبب لأي مدرب في العالم بالحيرة، في خط الهجوم لدي خمسة لاعبين بمستوى واحد و مميز، ولدي في مراكز أخرى لاعب واحد فقط أعتمد عليه. التغيرات هي لإعطاء الفرص إبتداءً ثم لتوزيع الجهد مع كثرة المسابقات مع كثرة المسابقات لديكم، لا مانع لدي من إحراجي إذا كان الأمر مقروناً بمستوى فنياً رائع، هنا تنتقدوني لإعطائي اللاعبين إجازة بعد اليوم التالي للمبارة وهذا أمر معمول به في كل أرجاء العالم والغريب أنه مستغرب هنا. - لدى النصر لاعبين ستنتهي عقودهم مثل خالد راضي سعد الحارثي، هل نوقشت في أمرهم؟ طبعاً ليس من الاحترافية التفكير بصوت عال في هذا الأمر، صدقني لا يشغلني الآن سوى مباراة الاستقلال ونقاطها الثلاث، أنا الآن ليس لدي وقت للتفكير بهذا الأمر، راضي مستمر معنا وهذا أمر جيد، وسعد أحد علامات النصر ولم نتحدث عن ذهابه من بقاءة في هذه المرحلة تحديداً. في نهاية الموسم سأكتب تقريري عن الفريق بشكل كامل. - وماذا عن تجديد عقدك.. هل ستبقى؟ ولو غادت من ستصطحب من اللاعبين؟ لم نتحدث حتى الآن عن تجديد العقد، الفكرة لا تزال مبكرة ولكن إذا اتفقت مصالح نادي النصر مع مصالح دراغان من المؤكد أنه يسعدني الاستمرار مع النصر فترة أخرى وستكون أفضل. بالتأكيد لو ذهبت نهاية الموسم لبلد آخر سأفكر بجدية في إحتراف إبراهيم غالب وأحمد عباس والكويتي بدر المطوع إن أمكن ذلك لأنهم يتميزون بمساندة زملائهم. - ما هي أكثر ثلاثة أمور ستذكرك بالرياض إذا غادرتها؟ أول شيء يذكرني بالرياض هو نادي النصر بجماهيره وإدراته وأصدقائي اللاعبين. الأمر الثاني هي العادات والتقاليد الخاصة.. إنها مثيرة للاهتمام وسأنقلها إلى أبناء بلدي الأمر. الثالث هو تحملي لزوجتي في الرياض بسبب صعوبة تأقلمها وكثرة أسئلتها عن الصغيرة والكبيرة وكل ما تشاهده.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل