المحتوى الرئيسى

هذا الرجل ,صانع التقارب الفلسطينى بقلم:إبن الجنوب

05/10 22:27

هذا الرجل, صانع التقارب الفلسطينى … كتب إبن الجنوب, ما دخلنا في إختيارات الناس ,أين تميل قلوبهم ?و ما دخلنا في أمور شخصية لا تهم مشاغل الشعب ?و لا تؤثر على الثورة,, إذا ما إختار أحدهم تغيير ديانته , لماذا لم تشتعل الدنيا ,عندما إعتنق ميشال الشريف إسلامه, ليتزوج من حبيبته التي سلبت قلبه , فاتن حمامة, و أصبح عمر الشريف ,.و كأنه إستبق رامي عياش, و هو يمتعنا بإغنية ... يا حبيبي قلبي مال وانت اللي شغلت البال ده ما فيش غيرك في حياتي يا حياتي مهما نقال السيد صافي حقه أن يركز على طرف دون آخر, و إذ بالتعليق يفقد توازنه ..إحتجاز في الكنيسة....إطلاق نار من الكنيسة...نقل عن موقع الجماعة الإسلامية...و كان عليه إسماعنا أقوال الطرف الآخر .ليكون كل منا رأيه. أما التحريض على طرف ضد آخر ,لا يساعد في بناء الرأي المستقل. كيف لى أن لا أشاطر ابو البلاوي و هو يضع إصبعه على البلية التى نكبنا بها, أحزاب كرتونية ,60 بالجزائر, و 70 في تونس ,عدد منتسبى أي حزب بالكاد يملئ بوسطة الدكوانة ./سن الفيل/البرج… كيف لها أن تؤطر و هي بحاجة إلى تأطير ,ففاقد الشئ لا يعطيه. نحن و الكثير من إخواننا, أدلينا بدلونا ,حول المصارحة أو المصالحة , و هذا أمر يخصنا ,نحن كعرب ,نختلف و نتفق لا يهم إلا العروبة , و راي كل منا لا يلزم إلا اصحابه , و هو مقياس و مؤشر عن حالة الراي العام , و لكن لا يحق للعدو أن يقدم لنا نصائح , و هل ممكن أن يقدم لنا العدو نصائح لا تصب لفائدته ? كما لا يحق لإعلام العدو التدخل في كيفية رؤية الفلسطينيين على العلاقة بين مختلف إتجاهاتهم , و لكن الذي يحز في نفسي, أن تقام إحتفالية التوقيع ,بوكر المخابرات , بينما إتفاقيات الشؤم, اقيمت لها إحتفالية بالبيت الأبيض ,لا حول و لا قوة إلا بالله, لو طلبوني لإكتريت لهم إحدى صالونات اشهر الفنادق هنا ببيروت ,تكريما للشعب الفلسطينى, يعنى ما فيش حديقة بقصر من قصور مصر, ? و هل تقام الأفراح و المسرات عادة بمقر المخابرات ?حتى الذوق السليم تغيب ? أم لكثرة ما أصاب الساسة من خشونة لغوية و جسدية ,أصبحت شيئا من الكماليات هكذا مناسبات. ??!! النتن ياهو يستنكر المصالحة, و يخير الشعب الفلسطينى , إما نحن أو" هم " , و كأن "هم", دولة أخرى ,و ليس إحدى مكونات الوطن الفلسطينى,و على السلطة الفلسطينية, أن تختار, إما السلام مع إسرائيل, أو السلام مع حماس !!و لا يمكن السلام مع الإثنين, لأن حماس تسعى لتدمير دولة إسرائيل . أضف إلى هذا, نصائح بعض اقلام ملوثة من صهاينة, يلعبون دور المستشارين الصحفيين, مثل صحيفة معاريف ,الصهيونى بن كاسبيت ,يقترح أن نترك الشبح ,يتصبب عرقا أمام شريكه الجديد ... أما تسفى برئيل في هآرتس , يصف النتن ياهو , مثل اب ثاكل , يرثى نفسه, و هذا صحيح, بيبى غاضب, و كأنه غضب من خانته حبيبة العمر , و قد زعم دائما,,إنها لن تخنه, و هذا لن يصدر, إلا ممن له تأكيدات ,و التاكيدات من أين أتت ?? ...اللهم لا تجعلنا من جماعة إن بعض الشك إثم ...و لكن هناك من هم مولعون بالغزالى ...إن الشك أول طريق لليقين...و هناك من درسوا ديكارت , و يقولون, أنا أشك إذن أنا موجود , ولكن أنا ,على مذهب سنجق ,يدعونا إلى تفعيل العقل ,بإعتبار عقلى أداة لممارسة الشك. التأكيدات أتت من بارليف للعدو ,الذي كان يخضع شبح السلطة لإبتزازه, و هو لو أمكن له لأعطى الغاز مجانا لإعدائنا يستقوون به على الفلسطينيين ,بينما الشعب الفلسطيني, تعلم حرب الأنفاق من حروب الإمبراطورية العثمانية, عندما حاصرت النمسا بدون جدوى , عندها ,حفروا ليلا , أنفاقا لدخول البلدة, حتى لا يلفتوا إنتباه المتساكنين الذين يغطون في النوم,و لكن لم يحسبوا حسبة أخرى ,أصحاب الأفران و المخابز, يشتغلون ليلا, و سمعوا ضجيج المطارق, و البقية تعرفونها ,كارثة على الأتراك, تم قتلهم عن بكرة أبيهم خنقا .و هي نفس التأكيدات التي تلقاها النتن ياهو من بارليف, و إعتقدت فيها شبح السلطة. هكذا الأنظمة لها حسابات,و ربك له حساب ,و من كان يعتقد أن هذا المشهد السريالى سيرى النور ? و هكذا كانت الثورة التي قلبت المعطيات, و هكذا الكثير من قادة الأنظمة ,يلعنون زين العرب, الذي فتح عليهم باب جهنم , بحربه الجهنمية دون هوادة ,على أشقائنا التوانسة, وصلت به إلى طلب قصفهم من الطائرات . زين العرب ,كما كان يصفه الشهيد عرفات ,طبعا من باب ما تعودنا عليه ,من تبويس ,و تمسيح ,و نأخذ بعضنا بالأحضان, و نفول أننا أشقاء, و تصالحنا , و قضية الشعب الفلسطينى ,قضيتنا , و لا زلنا نتذكر تبويس القمم,بين صدام ,القذافى ,على صالح ,الأمير عبد الله ,عندما كان ولي العهد لآل سعود. ثم كان لا بد من خطأ أيضا من بارليف, يطيح به نهائيا ,عندما طلب من قيادة الجيش المصرى في آخر أيام حكمه, عندما كان الفريق سامى عنان بالولايات المتحدة, و هاكم كلامه حرفيا....أعلمو ا جيدا , هناك أوامر رئاسية, صدرت لنا بسحق ميدان التحرير بالأرض , لكن لم نفعل هذا يوما من الأيام ....و ختم بارليف أوامره ,لو هم ناوين ما يلموش نفسهم ,أحنا حنوريهم العين الحمرا.... نعم هذا الرجل الذي نشاهدون صورته انقذ الشعب الفلسطينيى, و أنقذ هانوي العرب, حتى أصبح نتن ياهو, يتصبب عرقا, و إعتقد أن الإنقسام الفلسطينى أبديا , و ليست هناك إمكانية المصارحة, و أن بارليف بتوريثه جمال,سيتوتر الوضع أكثر ,متناسيا أن من كان لله دام و أتصل, و من كان لغير الله إنقطع و إنفصل . ماذا ينتظر صناع المصارحة الفلسطينية ,لتشكيل حكومة إئتلافية , و من ينتفع بهذا الوقت الضائع, من تلاشى بارليف ,سوريا سيسقط نظامها من الداخل, إيران إلى الآن لم تسقط القنبلة الذرية على الدويلة المزعومة , فكان كلامها تسويقا تجاريا لبيع بضاعتها في سوق راكدة , و حزب الله منكفأ على نفسه, صعبت عليه المساعدة, بتشكيل حكومة لا حاجة لها بمزيد من الإنتظار . العدو مرتاح بعض الشئ إقليميا ,و إذن سيركز على المصارحة ,و يحاول تهديمها ,حتى لا تصل إلى المصالحة , و على إخواننا الفلسطينيين ,التنازل لبعضهم بعضا ,دون التنازل للعدو ,أو لجوهر القضية, و تكون أولويتهم ملف الأسرى, و دفع تعويضات من العدو لما قام به من هدم ,قتل, تشريد أهلنا, و لا بد له أن يدفع الثمن, حتى يتصبب نتن ياهو عرقا على مدار الساعة . تصبحون على مصارحة إبن الجنوب www.baalabaki.blogspot.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل