المحتوى الرئيسى

واشنطن تؤكد التعاون مع باكستان

05/10 00:50

قررت باكستان تقليص عدد الجنود الأميركيين فيها إلى الحد الأدنى، في وقت قال فيه البيت الأبيض إنه يريد علاقات تعاون مع باكستان، رغم التوتر بشأن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.ونقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر عسكرية باكستانية أنه تم تقليص عدد الضباط والجنود الأميركيين في باكستان إلى الحد الأدنى المطلوب لتدريب الجيش والشرطة في البلاد.وفي المقابل، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني اليوم الاثنين إن الولايات المتحدة تريد علاقات تعاون مع باكستان، رغم التوترات بشأن قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.وقال كارني للصحفيين إنه من المهم للغاية الاحتفاظ بعلاقات تعاون مع باكستان وعلى وجه الدقة لأن ذلك في مصلحة الأمن القومي الأميركي. ورفض البيت الأبيض في وقت سابق الاعتذار لباكستان عن دخول الجيش الأميركي أراضيها دون سابق إنذار خلال عملية اغتيال أسامة بن لادن.ومن جهته أكد وكيل وزارة الدفاع الأميركية للمشتريات والتكنولوجيا والإمداد والتموين أشتون كارتر أن الولايات المتحدة لديها بدائل لطرق الإمداد البرية الرئيسية لجنودها في أفغانستان عبر باكستان.وهون كارتر من شأن بواعث القلق، مشيرا إلى أن عملية إمداد القوات الأميركية وضعت بحيث تتغلب على العقبات غير المتوقعة، مثل الفيضانات المدمرة التي اجتاحت باكستان العام الماضي. جيلاني: المجتمع الدولي بأسره فشل في ملاحقة بن لادن (الجزيرة)محاولة إصلاحوحاول رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني إصلاح الأمور مع الولايات المتحدة بعد وابل من الانتقادات التي صدرت عن واشنطن لفشل إسلام آباد في اعتقال زعيم تنظيم القاعدة الراحل. وأوضح جيلاني -خلال كلمته أمام البرلمان- أن الاستخبارات الباكستانية ليست وحدها من أخفق في ملاحقة بن لادن بل المجتمع الدولي بأسره.وانتقد الولايات المتحدة لعدم سعيها إلى الحصول على موافقة باكستان على تلك العملية السرية، وقال إن ذلك كان انتهاكا لسيادة البلاد، كما حذر من أن أي هجوم ضد الأهداف الإستراتيجية (الباكستانية) سيجد الرد المناسب. ودعا جيلاني إلى إنهاء لعبة اللوم بين الولايات المتحدة وبلاده، قائلا إنه يتعين على واشنطن أن تركز بدلا من ذلك على زيادة التعاون الاستخباراتي.شبكة دعموتتعرض باكستان لضغوط من أجل توضيح ملابسات إقامة بن لادن في مسكن محصن بمدينة تبعد 60 كيلومترا فقط عن العاصمة إسلام آباد دون أن يتم رصده. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما عبر -في مقابلة جرى بثها مساء الأحد- عن اعتقاده بوجود "شبكة دعم" من نوع ما لزعيم تنظيم القاعدة الراحل في باكستان، لكن التفاصيل لا تزال غير واضحة.  وقال أوباما -في برنامج "60 دقيقة" الذي بثته قناة "سي بي أس" التلفزيونية الأميركية- "نحن لا نعلم ما إذا كان هناك احتمال لوجود بعض الأشخاص داخل الحكومة، أشخاص خارج الحكومة، وهذا أمر يجب أن نحقق فيه، والأهم من ذلك أنه يجب على الحكومة الباكستانية التحقيق فيه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل