المحتوى الرئيسى
alaan TV

محمد عبد الوهاب.. "عاشق الروح"

05/10 11:20

محمد عبد الوهاب.. "عاشق الروح"    محيط - منى هلالي                                                                          الموسيقار محمد عبد الوهابتمر هذه الأيام الذكرى العشرون لرحيل موسيقار الأجيال الفنان المصري محمد عبد الوهاب الذي أثرى الحياة الفنية بألحان خالدة لازالت تردد حتى يومنا هذا لاسيما ألحانه الوطنية والتي أعادتها القنوات الفضائية بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير.   وتأتي هذه الذكرى مختلفة عن سابقاتها خاصة بعدما تناقلت بعض الصحف معلومات تتهم الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك بتزييف تاريخ وفاة الموسيقار الكبير حتى لا يتعارض مع يوم ميلاده.   عرف عبد الوهاب بأنه كان  سياسيا ماهرا وإعلاميا بارعا فقد جمع بين الألوان وتناقضاتها, وعاصر مختلف الأنظمة الحاكمة في مصر بدءا من العهد الملكي وصولا إلى عهد الرئيس المخلوع. موسيقار الأجيال تأثر محمد عبد الوهاب في بداياته بفنان الشعب الشيخ سيد درويش كما تأثر بأمير الشعراء أحمد شوقي الذي تبناه وكتب له العديد من الأغنيات والقصائد التي حقق بها شهرة كبيرة في العهد الملكي. لم تتأثر مكانة عبد الوهاب بعد قيام ثورة يوليو بل على العكس من ذلك ازدادت نجوميته خاصة بعد أن لحن العديد من الأغاني الوطنية التي عبرت عن روح الثورة وتوجهاتها ومنها أغاني "الوطن الأكبر" و"الجيل الصاعد" و"يا نسمة الحرية" و"دعاء الشرق" وأصبح الموسيقار الكبير مقربا من رجال الثورة وعلى رأسهم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر. التقى عبد الوهاب بكوكب الشرق أم كلثوم وكان أول تعاون بينهما في أغنية "انت عمري" التي كتب كلماتها الشاعر أحمد شفيق كامل" وحققت نجاحا منقطع النظير توالت بعده الأغاني المشتركة بينهما حيث لحن لها "فكروني" و"هذه ليلتي" و"أغدا ألقاك" وغيرها من الروائع. وارتبط عبد الوهاب بعلاقة فنية خاصة مع الفنان الراحل عبد الحليم حافظ الذي غنى له العديد من الأغنيات منها "ظلموه" و"انت قلبي" و"نبتدي منين الحكاية" وغيرها من الأغنيات العاطفية بالإضافة إلى الكثير من الأغنيات الوطنية التي غناها عبد الحليم.   وامتدت ألحانه إلى معظم نجوم الفن أمثال ليلى مراد وفايزة أحمد ونجاة الصغيرة وحتى المطرب الشعبي محمد عبد المطلب كان له نصيب من ألحانه كما لحن للفنان محمد ثروت أغنية وطنية هي "مصريتنا" ليكون بحق موسيقار الأجيال.   أما عبد الوهاب المطرب فقد قدم عشرات الأغاني والتي كتب معظمها الشاعر الغنائي حسين السيد الذي شكل معه ثنائيا فنيا مثل أغنية "عاشق الروح" و"إجري إجري" وظل يغني حتى بعدما تقدمت به السن.   خاض موسيقار الأجيال المجال السينمائي وقام ببطولة عدد من الأفلام التي لاقت نجاحا –آنذاك- وأهمها "ممنوع الحب" و"يحيا الحب" و"الوردة البيضاء" و"يوم سعيد" كما شارك بالغناء في فيلم "غزل البنات وهو آخر أفلام نجم الكوميديا الراحل نجيب الريحاني، مع المطربة ليلى مراد.   ثروة فنية حصل عبد الوهاب على جوائز وشهادات تقدير في العهد الملكي والرئاسي فكرمه الملك فاروق والرئيس عبد الناصر والرئيس السادات الذي منحه الدكتوراه الفخرية وكذلك كرمه الرئيس مبارك، وكُرمه الرئيس التونسي الراحل الحبيب  بورقيبة، والعاهل المغربي الملك حسين، والملك المغربي الحسن الثاني، والملك فيصل، وحصل على دكتوراه فخرية أخرى من إحدى جامعات أمريكا.           ولد عبد الوهاب في حارة برجوان بحي باب الشعرية بالقاهرة عام 1902       رغم وجود اختلاف حول تاريخ ميلاده إلا أن ذلك كان الأرجح، حفظ القرآن الكريم وهو في سن السابعة وتعارضت رغبته في الغناء مع رغبات الأسرة التي كانت تريد إلحاقه بالأزهر الشريف, لكنه انتصر لرغبته في النهاية.   بدأ حياته الفنية مطرباً بفرقة فوزي الجزايرلي عام 1917 م, ومن فرقة "الجزايرلي" انتقل إلى فرقه "عبد الرحمن رشدي" عام 1920, ثم انضم إلى فرقة "علي الكسار" وبلقائه أمير الشعراء أحمد شوقي لمع اسمه وظل محافظا عليه حتى وفاته في الخامس من شهر مايو عام 1991 تاركا وراءه ثروة فنية من ألحانه التي تغنى بها كبار المطربين والمطربات.  تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 10 - 5 - 2011 الساعة : 8:14 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 10 - 5 - 2011 الساعة : 11:14 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل