المحتوى الرئيسى

تواصل اعتصام ماسبيرو..ودعوات لـ “مليونية” غدا للمطالبة بمحاسبة المسئولين عن اشتباكات إمبابة

05/09 22:26

كتبت- إسلام الكلحي ووسام عيد ومروة علاء:يواصل المئات من الأقباط اعتصامهم أمام مبني ماسبيرو لليلة الثانية علي التوالي للاحتجاج على الاشتباكات الطائفية التي شهدتها إمبابة أمس الأول, والمطالبة بمحاسبة المسئولين عن الأحداث. وردد المتظاهرون هتافات مثل: “علي وعلي وعلي الصوت اللي بيهتف مش بيموت”، و”معتصمين معتصمين حرقوا بيوت المسيحيين ، حرقوا كنائس المسيحيين ، إحنا أصل المصريين ، إحنا أصل المصريين ” و”بالطول بالعرض .. أحنا أصحاب الأرض”.وقال شهود عيان إن اشتباكات محدودة  وقعت بين المعتصمين وبعض العاملين في ماسبيرو, وذلك بسبب إلقاء زجاجات مياه فارغة من مبني ماسبيرو على المتظاهرين. وأضافوا أن المتظاهرين ردوا بإلقاء الطوب والحجارة ليكسروا الأبواب الزجاجية في مبني ماسبيرو, مما اضطر الجيش للتدخل لتفريق المتظاهرين بالعصي الكهربائية.إلى ذلك, دعا القمص متياس نصر راعي كنيسة عزبة النخل إلى تنظيم مظاهرة مليونية غدا الثلاثاء للمطالبة بالقبض علي من وصفهم بالمحرضين علي أعمال العنف، كما طالب بإطلاق سراح كل المحتجزين والمعتقلين علي خلفية مظاهرات الأقباط .وفيما يتعلق بدور الكنيسة في دعم المظاهرات, قال نصر إن “الكنيسة تقود علي المستوي الروحي لكن  نحن نقود أنفسنا علي المستوى السياسي والقومي”.من جهته, شدد القمص فلوباتير جميل راعي كنيسة الطوابق بفيصل على ضرورة التوقف عن اللجوء للجلسات العرفية لحل قضايا العنف الطائفي, وحسم هذه القضايا عبر اللجوء للقانون.بدوره, قال الراهب القمص بطرس الأنبا بولا إن ثورة 25 يناير سرقت مننا، ولكن هناك أمل في استرجاعها، بأن نكون “أيد واحدة” مثلما كان الحال طوال 18 يوما بميدان التحرير إبان الثورة .وقال القمص انه من غير المعقول أن يذهب تعب 18 يوما سدى لصالح السلفيين والإخوان – وفق تعبيره-، وأكد على إن الشعب يريد دولة مدنية.وأضاف  الراهب بولا أن مصر تاريخها عظيم ولن يسمح مسلموها ومسيحيوها بأن تؤخذ منهم، وقال للسلفيين والإخوان ” الجواب بيبان من عنوانه .. وأدي عنوانه بان أهو ” .ونفى القمص أن يكون الأقباط المعتصمين قد منعوا دخول المسلمين للتضامن معهم أمام ماسبيرو، وقال هناك عدد كبير من المسلمين معنا هنا، ولكن هناك من تم منعهم من الدخول من قبل رجال الأمن.وطالب بالسماح للمسلمين الدخول والتضامن معهم، كما دعا المسلمين للمشاركة معهم في احتجاجاتهم ضد ما وصفه بالبلطجة.من جانبه, قال عماد عازر إن المتواجدين أمام ماسبيرو لا يريدون سوى العيش في أمان ودولة مدنية، نافياً أن يكونوا طالبوا تدخل أمريكا وتوفيرها الحماية للأقباط.وقال عازر إن مصر مستهدفة بمسلميها ومسيحييها بدليل فتح السجون وتهريب  المساجين لترويع الآمنين، مشيراً إلى المعلومات التي تؤكد أن المسئولين عن أحداث إمبابة ليسوا من سكان المنطقة.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل