المحتوى الرئيسى

> «النقل» خسرت 1.4 مليار جنيه بسبب «ميرسك» للحاويات

05/09 21:47

تقدمت 3 شركات لتداول الحاويات تعود ملكيتها للدولة وهي شركات «الإسكندرية» و«دمياط» و«بورسعيد» لتداول الحاويات بطلبات إلي المهندس عاطف عبدالحميد وزير النقل ومجلس الوزراء للسماح لها بالعمل في ميناء شرق بورسعيد، حيث منحت وزارة النقل في النظام السابق حق تشغيل وإدارة الميناء لشركة «ميرسك» الدنماركية بشكل منفرد واحتكاري لمدة40 سنة وهو العقد الذي يتم التحقيق فيه من الأجهزة الرقابية والنائب العام. قالت الشركات في الطلبات التي قدمتها إن الدولة انفقت 2 مليار جنيه لانشاء أرصفة بالميناء تم اقتراضها من بنك الاستثمار القومي ولاتزال هيئة ميناء بورسعيد تسدد فوائد وأصل الدين منذ أكثر من 10 سنوات ومع ذلك فإن الشركة الدنماركية ترفض دخول أي شركة للعمل بالميناء بما يخالف قواعد المنافسة غير أن الحكومة كانت تتجاهل مطالب الشركات المصرية المشروعة وكانت جميع مذكراتها إما يتم تجاهلها أو لا يتم الرد عليها من الأساس. شجع الشركات علي التقدم مرة أخري للوزارة بنفس الطلبات قيام وزارة النقل بتقديم ملف شركة ميرسك المرحلة الأولي والعقد المالي بالمرحلة الثانية بميناء شرق بورسعيد إلي النائب العام بعد تلقيها عدة تقارير من الأجهزة الرقابية، وكذلك لجان الوزارة التي طالبت جميعها بإعادة النظر في الامتيازات التي حصلت عليها الشركة من زيادة فترة حق الانتفاع لمدة 14 عاما أخري مما اضاع علي الدولة ما يقرب من مليار و400 مليون جنيه عائدات الميناء خلال تلك الفترة وهو العقد المالي الذي تم إعداده بمنأي عن هيئة ميناء بورسعيد وقتها. إلا أن رئيس هيئة ميناء بورسعيد وقتها اشترط للموافقة علي إقامة الرصيف الثاني أن تتنازل الشركة عن احتكارها والسماح للشركات الأخري بالعمل بشرق بورسعيد وإقامة قناة جانبية، وهي من أهم المزايا التي حصلت عليها الدولة لتسهيل دخول الشركات الوطنية وهو ما دفع الشركات الوطنية لإعادة المحاولة مرة أخري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل