المحتوى الرئيسى

بلاغ ضد الاستيلاء على 13 ألف فدان بالبرلس

05/09 21:26

كفر الشيخ- أحمد المصري: تقدَّم 68 مواطنًا من أهالي مركز مطوبس في محافظة كفر الشيخ، ببلاغٍ إلى المستشار د. عبد المجيد محمود النائب العام؛ للتحقيق في وقائع استيلاء عددٍ من ذوي النفوذ في النظام البائد وعائلات المسئولين السابقين وضباط شرطة على 13 ألف فدان من بحيرة البرلس.   وجاء في البلاغ الذي قيد برقم 265 لسنة 2011م عرائض النائب العام أن المهندس حمدي حجازي رئيس مركز ومدينة مطوبس الأسبق حصل على ترخيص من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية بتملك مساحة 5 آلاف فدان؛ حيث تعاقدت عليها جمعية استصلاح الأراضي بمطوبس والكائنة بخليج بحري (قريتي الروس والزورات) وتمَّ زيادة المساحة المجففة من 5 إلى 13 ألف فدان لتوزيعها على ضباط أمن الدولة ورجال الأعمال وأبناء الوزراء وبعض ضباط الشرطة.   وأكد البلاغ أن المسئولين اعتمدوا سياسة الاعتقال وتلفيق القضايا ضد أهالي مطوبس المطالبين باسترداد الأراضي التي تعتبر محمية طبيعية، مشيرًا إلى أن آخر تلك الحلقات كان اعتقال عدد من الأهالي من بينهم سعد وحيد الدناصوري وأسامة إبراهيم زهرة منذ عام ونصف لمدة 45 يومًا، بعد تلفيق محاضر للصيادين البسطاء تتهمهم بتشكيل تنظيم إجرامي.   واتهموا في البلاغ عددًا من قيادات الشرطة ورجال الأعمال السابقين ببداية حملة الاعتقالات التعسفية ضد صيادي البرلس الذين نشطوا في مواجهة الاستيلاء على البحيرة وتجفيف أراضيها، ومن تلك القيادات الواردة في البلاغ: زكي مصطفى بدر وزير الداخلية، والعقيد صبحي أبو المجد مصطفى مأمور مركز شرطة مطوبس الأسبق والذي وصل لمنصب حكمدار مديرية أمن الإسماعيلية، والرائد شكري حامد هلهل رئيس مباحث مطوبس الأسبق، وأحمد إبراهيم هيكل مشرف فني جمعية مطوبس لاستصلاح الأراضي، ومحمد إبراهيم سلامة مفتش مباحث كفر الشيخ آنذاك، وسعد عبد الحميد شلبي عضو مجلس الشعب عن دائرة فوه ومطوبس، ومحمد محمد الشاذلي رئيس جمعية استصلاح الأراضي السابق، واللواء عادل لبيب رئيس جهاز أمن الدولة وقتها، والذين اتفقوا فيما بينهم على تلفيق القضية رقم 2793 جنح لسنة 1986 ورقم 472 جنايات كلي كفر الشيخ لسنة 1986م ضد الصيادين.   وقال أبو زهرة لـ(إخوان أون لاين): إنهم تقدموا أيضًا بشكاوى إلى وزير الزراعة والمجلس الأعلى للقوات المسلحة ومحافظ كفر الشيخ للمطالبة بإرسال لجنة من أملاك الدولة وهيئة المساحة لحصر هذه الأراضي التي تزيد على 13 ألف فدان، والتي تمَّ استقطاعها من بحيرة البرلس.   وتشير تفاصيل البلاغ إلى أن حمدي حجازي أعاد إشهار الجمعية التعاونية لاستصلاح الأراضي وتعمير وتنمية الأراضي بمركز مطوبس طبقًا للقانون 122 لسنة 1980م تحت رقم 268 في 22/12/1982م بغرض استزراع واستصلاح 9580 فدان بور مستقطعة من بحيرة البرلس، وقامت الهيئة بالتعاقد مع الجمعية على مساحة 5 آلاف فدان بالعقد المسجل برقم 327 في 11/2/1980م شهر عقاري كفر الشيخ وصدر قرار الهيئة رقم 3 لسنة 1997م في 24/5/1997م متضمنًا الموافقة على تمليك القدر الزائد على الـ5000 فدان المتعاقد عليها وقدره 4580 فدانًا لأصحاب النفوذ، علمًا بأنه لم يتم تسجيل المسطح الأخير، وتمَّ الاستيلاء عليه لتوزيعه على المقربين من أبناء الوزراء، ورغم عن ذلك تمَّ الاستيلاء على أكثر من 13 ألف فدان تم استقطاعها من بحيرة البرلس بالرغم من أن القرار صادر بـ5 آلاف فدان فقط.   وطبقًا لما ورد في مستندات الشهر العقاري بكفر الشيخ، أن صهر نجل الرئيس المخلوع علاء مبارك، ويُدعى محمد أحمد راسخ، له 7 أفدنة تمَّ شراؤها بـ2815 جنيهًا، تمَّ تسجيلها برقم 4633 في عام 1988م، وخالد أحمد زكي راسخ له 7 أفدنة تمَّ شراؤها بـ2877 جنيهًا، سُجلت برقم 4075 في عام 1988، ورانيا أحمد زكي راسخ لها 7 أفدنة تمَّ شراؤها بمبلغ 2856، سُجلت برقم 1 في 1989م، وإسماعيل أحمد زكي راسخ له 7 أفدنة تمَّ شراؤها بـ2856، سُجلت برقم 3716 في 1988م، ومها أحمد زكي راسخ ولها 7 أفدنة تم شراؤها بـ2839، سُجلت برقم 4712، وإيماء عمر محمد راسخ لها 7 أفدنة تم شراؤها بـ2838 جنيهًا، سُجلت برقم 5 في عام 1989م، وأحمد زكي راسخ له 7 أفدنة، تمَّ شراؤها بـ2819 جنيهًا، سُجلت برقم 187 في عام 1988م.   كما حصلت أماني عبد الأحد جمال الدين على 6 أفدنة تمَّ شراؤها بـ2782 جنيهًا، سُجلت برقم 1983 في عام 1990م، وأحمد إيهاب جمال الدين له 6 أفدنة، ومصطفى زكي بدر له 10 أفدنة مسجلة برقم 734، ود. أحمد زكي بدر له 10 أفدنة مسجلة برقم 736، وعواطف زكي بدر لها 10 أفدنة مسجلة برقم 611، وزكي مصطفى بدر له 10 أفدنة مسجلة برقم 746 بألفي جنيه فقط، وجميعها مسجلة عام 1982م.   وحصل أحمد محمد عبد الوهاب ابن وزير الصناعة الأسبق على 7.5 فدادين، تمَّ شراؤها بـ2890 جنيهًا، مسجلة برقم 638 لسنة 1988م، وكذلك شقيقه 7.5 أفدنة بمبلغ 2890 جنيهًا، مسجلة برقم 886 في عام 1988م.   كما تضمنت القائمة حصول عادل علي لبيب على 9 أفدنة تمَّ شراؤها بـ46884 جنيهًا، مسجلة برقم 106 في سنة 2008م، ورانيا عادل لبيب 4 أفدنة تمَّ شراؤها بـ14693 جنيهًا، مسجلة برقم 107 "سجل عيني" في 2008م، وأشرف عادل لبيب له 7 أفدنة تمَّ شراؤها بـ2847 جنيهًا، مسجلة برقم 6348 في عام 1989م، وأماني عبد الرحمن لبيب ابنة شقيق عادل لبيب لها 7 أفدنة تم شراؤها بـ2841 جنيهًا، مسجلة برقم 5798 في عام 1988م، ونورا عاطف محمد عبيد لها 7 أفدنة بمبلغ 2890 جنيهًا مسجلة برقم 561 في سنة 1988م، ووليد عاطف محمد محمد عبيد له 7 أفدنة بمبلغ 2890 جنيهًا مسجلة برقم 563 في عام 1988م.   وضمت القائمة أيضًا سعد فتحي عبد العظيم سعد وله 8 أفدنة تم شراؤها بـ48280 جنيهًا مسجلة برقم 369 في عام 2009م "سجل عيني"، ومحمد حنفي محمود الحبالي 76 فدانًا لم يتم تسجيلها حتى الآن، وتحمل رقم طلب 116 "سجل عيني" في عام 2010م، ومحمد حنفي محمود الحبالي (دبلوماسي سابق) رقم الطلب 180 "سجل عيني" في 2009م، ومجدي إبراهيم محمد طبيخة وآخرون لهم 40 فدانًا ثمنها 63680 جنيهًا سجلت برقم 421 في عام 2002م "سجل عيني".   بينما حصل المهندس حمدي حجازي، والذي كان يعمل رئيس مركز ومدينة مطوبس، وعبد العال دخيل رئيس مركز ومدينة فوه على مساحة 5 آلاف فدان عن طريق الهيئة العامة للمشروعات بفوه، وذلك باسم جمعية استصلاح الأراضي بمطوبس بمنطقة تسمى سيدي يوسف حتى جسر بحيرة البرلس، تحت رقم 4 لسنة 1979م وبتاريخ 5/2/1979م.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل