المحتوى الرئيسى

المحاكمات العسكرية للمدنيين بين الرفض والقبول

05/09 22:52

المحاكمات العسكرية للمدنيين بين الرفض والقبول محيط : عمرو عبد المنعم مؤتمر لا للمحاكمات العسكريةنظمت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين اليوم الاثنين مؤتمرا بعنوان "لا للمحاكمات العسكرية" وناقش المؤتمر وجهات النظر الحقوقية والسياسية حول أحالة المدنيين إلي المحاكمات العسكرية . وانعقد المؤتمر في نقابة الصحفيين تحت رعاية لجنة الحريات في النقابة ، ورأس المؤتمر محمد عبد القدوس رئيس اللجنة . ويهدف المؤتمر إلي مناقشة أخر المستجدات الخاصة في تحويل المدنيين إلي محاكمات عسكرية ، سواء قبل ثورة 25 يناير أو بعدها والتجاوزات في إجراءات التقاضي ، كما ناقش المؤتمر حق التقاضي أمام المحاكم المدنية المختصة والمستقلة النزيهة . وضم المؤتمر متحدثين من كافة التيارات السياسية والحزبية الي جانب عدد كبير من الذين تم محاكمتهم محاكمات عسكرية في عهد الرئيس السابق مبارك. وقد تحدث كل من أحمد سيف الإسلام ، وسيد فرج والفنانة جيهان فاضل ، وجمال عيد ،  وممدوح حمزة ، الي جانب عددا كبير من أهالي المعتقلين . ومنهم شقيق وائل أبو الليل ، ووالد أربعة من المعتقلين أثناء الثورة وهو عبدالله عبد الحليم ، وأبن نبيل المغربي أحد أقدم السجناء السياسيين ، وزوجة أكرم فوزي. د . ممدوح حمزةوفي كلمته أستنكر الحقوقي جمال عيد  تحويل البعض حتي الآن إلي محاكمات عسكرية ، وانتقد تباطوء المجلس العسكري في هذا الصدد ، رافضا ان تكون مصر دولة عسكرية يحال  فيها المدنيين إلي محاكمات عسكرية . وتحدث المحامي سيد فرج عن حجم الانتهاكات التي مورست علي الإسلاميين الذين تم تحويلهم للمحاكم العسكرية .وقال إن أكثر من 900حكم بالمؤبد في عهد الرئيس السابق تم في محاكمات عسكرية ، كما أن بعضهم مازال رهن الاعتقال حتي  الآن . في حين قالت  الفنانة جيهان فاضل أن هذا جرم كبير في حق الإنسان بأن يحال إلي محكمة غير عادلة في الأساس ، رافضة تحويل أي من المدنيين إلي المحاكمات الاستثنائية ، مضيفة أن الإنسان المصري لا يستحق ذلك الأمر . وركز معظم الحضور علي مطالبة المجلس العسكري بإعادة محاكمة الثوار المحتجزين في السجون العسكرية حتي الآن .. وقال المنظمون  في ردهم على الرسالة 45 للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ، والتي نفي فيها المجلس قيامه بحملة اعتقالات ضد شباب الثورة والنشطاء في الأيام الأخيرة وأنهم تلقوا الرسالة باهتمام لحرص المجلس على استمرار التواصل مع شباب الثورة . محمد عبد القدوس ووالد أحد المعتقلينوطالب النشطاء  المجلس العسكري بالالتزام بما وعد به في رسالات عديدة سابقة بإعادة إجراءات محاكمة عدد من المتهمين تم تحديدهم بالاسم في قائمة كبيرة تم أرسالها إليه . يذكر أن المجموعة التي دعت إلي المؤتمر كانت قد  تكونت من عدد من النشطاء والمحاميين وومثلي جمعيات حقوقية وصحافيين بعد فض اعتصام ميدان التحرير في 9 مارس بالقوة كما هو معروف . وتهدف المجموعة إلي وقف جميع أشكال التعذيب في أي مكان على أرض مصر، سواء في سجون الشرطة أو معتقلات الجيش أو مقرات “جهاز الأمن العام”. وذلك لأى الإنسان، سواء كان مجرما مدانا. او بريئا فيجب وقف تحويله الي محاكمة عسكرية ، واضافوا باهيمة إحالة الأحكام العسكرية التى صدرت بالفعل إلى القضاء المدنى.  والإفراج الفوري عن شباب الثورة وسجناء الرأي ممن تم القبض عليهم في التظاهرات والاعتصامات السلمية، وإلغاء الأحكام العسكرية التى صدرت ضد البعض منهم. كان المؤتمر قد تم تنظيمه بالتعاون مع اللجان الشعبية للدفاع عن الثورة ، ومجموعة لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين ، والجبهة القومية للعدالة والديمقراطية ، وحركة الصمود الشعبي ، وحركة المصري الحر ، الي جانب حركة فداكي يا مصر . تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 9 - 5 - 2011 الساعة : 5:17 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 9 - 5 - 2011 الساعة : 8:17 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل