المحتوى الرئيسى
alaan TV

الوعي الحر يطالب المؤسسات الدينية بأداء دورها لحماية مصر من طوفان الفتنة الطائفية

05/09 20:55

رفض حزب الوعي الحر "تحت التأسيس" الأحداث التي وقعت بمنطقة إمبابة وراح ضحيتها 12 قتيل و232 مصابا، وطالب الحزب، في بيان له، من المؤسسات الدينية الاضطلاع بدورها لحماية مصر من طوفان الفتنة الطائفية التي يتهددها، وفيما يلي نص البيان:"تابعنا باهتمام شديد، وبكثير من الحزن والأسي، أحداث العنف الطائفي والانفلات الأمني الجارية في امبابة.          وإذ نعبر عن قلقنا الشديد من تصاعد الأحداث الطائفية كمّاً وكيفاً، واتخاذها مُنحنً جديداً من حيث التعاقب الزمني والتصعيد علي الأرض، في أعمال حرق ونهب للكنائس والممتلكات العامة والخاصة، والتي نتج عنها سقوط قتلي وجرحي، فإننا نستنكر وبشدة تعالي النبرة الطائفية التحريضية من قبل بعض التيارات المتشددة، وغياب لدور أجهزة الأمن المنوط بها تفادي ومنع كل أشكال التعدّي علي سيادة الدولة، مما نتج عنه ما حدث من أحداث مؤسفة ناتجة عن غياب الوعي الحقيقي بحقوق المواطنة والمواطن، وبقيم الدولة المدنية التي نتساوي في أحضانها جميعاً –مسلمون ومسيحيون- كمواطنين مصريين، في الحقوق والواجبات، يجمعنا وطنٌ واحد ويظللنا علم واحد.      ومن منطلق فكر و مبادىء حزبنا الداعية إلي وعي حر يتأصل في جذور فكر و ثقافة شعبنا الكريم, نري أن الأحداث الجارية  ليست مجرد أحداث عارضة أو فردية و لكنها ترقي إلي كونها أحداثاً كاشفةً فاضحة لمرض متأصل يزداد انتشاراً في جسد وطننا العزيز، و هو ما يؤكد لنا مدي احتياج مجتمعنا لترسيخ و عي حر ناضج في وجدان كل إنسان مصري في الريف والحضر. كما نحذر بشدة من هذا المرض الذي كانت تظهر أعراضه علي مدي زمني بعيد, ثم بدأت موجاته في التقارب زمنياً و التصاعد كماً وكيفاً.      وإذ نختلف مع الرأي القائل بأن الأحداث الجارية هي أحداث فردية , ولن تمس وحدة ما يسمونهم (عنصري الأمة)!! فإن الحزب يدعو و يناشد المؤسسات الدينية المصرية المعتدلة- ممثلة في الأزهر الشريف و الكنيسة ومؤسسات المجتمع المدني، الاضطلاع بدورها الواعي الحقيقي بالنزول بالمشكلة الي الواقع المصري الحالي في جذور الشعب المصري , والابتعاد عن الطرق التقليدية القديمة والصور الشكلية و الكلمات الرنانة الجوفاء، وقياس التحول الحادث في شخصية الإنسان المصري من رفض للاختلاف و عنف شديد قد يصل بنا إلي حالة إفراز طائفي خطير يلقي بظلاله السلبية علي كل جوانب و مناحي حياة الانسان المصري البسيط الذي هو جل اهتمامنا و مركز تكويننا، وذلك بإيجاد حالة من الحوار الوطني المجتمعي للوصول لحلول جذرية للمشكلات الثقافية التي أدت إلي حالة الاحتقان الطائفي الحالية.            وحيث أن حزب الوعي الحر هو حزبٌ نابعٌ من ثورة 25 يناير بكل قيمها النبيلة، فإننا نطالب بالآتي:1-      ترسيخ مبدأ المواطنة، وذلك بسنّ وتفعيل القوانين التي تمنع كل أشكال الإساءة للأديان واستغلال الشعارات الدينية في الممارسات السياسية، وتضع حداً للمحرضين علي العنف الطائفي.2-      إعلاء شأن الدولة المدنية، بالبعد كل البعد عن الجلسات العرفية كَأحد الحلول الشكلية الهشة البعيدة عن الجذور الحقيقية للمشكلات؛ وذلك بمحاكمة كل المتورطين والمحرضين علي الأحداث الأخيرة أمام المحاكم المدنية علنية و في أسرع وقت.3-      نهيب بالمجلس العسكري والحكومة التحرك وعلي وجه السرعة، واتخاذ كافة الإجراءات لضمان عدم تكرار مثل تلك الأحداث المؤسفة، والتي كان سبباً رئيسياً في تفاقمها سوء إدارة الأزمة من قبل مسؤولي الدولة. كما نهيب بكل أجهزة الأمن المعنية المنوط بها حماية المواطنين، القيام بواجبها في الحفاظ علي هيبة ومكانة الدولة ومواطنيها، والتي شابها كثير من الاهتزاز نتيجة لتتابع هذه الاعتداءات."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل