المحتوى الرئيسى

جيهان فاضل: المصريون لن يعودوا للوراء والإعلام زرع الخوف بيننا

05/09 18:39

القاهرة - دار الإعلام العربية أعربت الفنانة المصرية جيهان فاضل عن تفاؤلها بمستقبل مصر بعد 25 يناير، على الرغم من حالة الانفلات الأمني التي تلت الثورة والتوترات الطائفية التي حدثت أخيرًا، مؤكدة: "أنا متفائلة؛ لأن الثورة قامت من أجل تغيير الأوضاع الخاطئة، وما حدث في الماضي من تجاوزات بحق شعب مصر لن يعود مرة أخرى، لن نرجع إلى الوراء". وأوضحت أن الانفلات الأمني والقلق والخوف لدى الناس أحد أسبابه الإعلام وفلول النظام السابق؛ لذلك "علينا أن نختار بين شيئين: إما أن نتحد ونسير في الاتجاه الصحيح، أو نظل مع المغضوب عليهم بما تربينا عليه من أفكار النظام السابق". وأشارت فاضل في تصريحات لـ"العربية نت" إلى أن أكثر ما أثّر فيها في قلب ميدان التحرير هو ما حدث يوم "جمعة الغضب": "لم أكن أتوقع أن أجد نفسي وسط هذا الكمّ المفزع من الجثث والجرحى". ونفت أن يكون لمشاركتها في ثورة 25 يناير وترددها يومياً على ميدان التحرير أي مغزى أو هدف سياسي، قائلة: "ليس لي في السياسة لا قبل 25 يناير ولا بعدها، وليس لي أي توجّه سياسي على الإطلاق، لكنني شعرت بضرورة أن أشارك أبناء وطني همومهم وتطلعاتهم نحو الحرية". القمع يقتل الإبداع وحول شخصية "نوال" المحورية التي تجسّدها في مسلسل "نور مريم" أكدت أنها تدور حول صحافية متمردة على الأوضاع المحيطة بها وتوقعها طبيعة عملها في مشاكل كثيرة مع جهاز أمن الدولة في الفترة السابقة نتيجة تعقبها الدائم لبعض رموز الفساد والمرتشين. وأشارت إلى عمل آخر ستبدأ في تصويره خلال أيام بعنوان "الشوارع الخلفية" عن قصة عبدالرحمن الشرقاوي وإخراج جمال عبدالحميد، موضحة أن المسلسل عبارة عن حكايات متداخلة لمجموعة من العائلات أثناء ثورة 25 يناير، ويستعرض الحركات الوطنية التي شاركت في المظاهرات حتى نجاح الثورة، مشيرة إلى أنها تجسد من خلال العمل شخصية فتاة تركية تسخر من المصريين. وعن رؤيتها لمستقبل الدراما خلال الفترة المقبلة، أوضحت أنه لكي تتحسن الدراما يجب أن تكون هناك حرية ليعبر المؤلف عما بداخله دون خوف؛ لأن "القمع والقهر والاستبداد والفساد وسوء استخدام السلطة يقتل الإبداع". وأشارت فاضل إلى أنه يجب على الدراما أن تتناول بشكل متعمّق السلوكيات السلبية في الشارع، وأن تعمل على تنمية القيم النبيلة مثل التسامح وقبول الآخر، ومبدأ أن الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، مؤكدة في الوقت ذاته ضرورة إلغاء الرقابة على المصنفات الفنية، لكنها استدركت قائلة: "يجب أن تقتصر الرقابة على بعض الفئات العمرية، بتوضيح ما يتناسب أو لا يتناسب مع كل مرحلة سنية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل