المحتوى الرئيسى

الولايات المتحدة تبحث سبل دعم الاقتصاد المصري

05/09 19:54

- القاهرة- رويترز  مارجريت سكوبي السفيرة الأمريكية في مصر Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أعلنت السفارة الأمريكية، اليوم الاثنين، أن الولايات المتحدة تدرس سبل دعم الاقتصاد المصري، عقب الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك، وذلك بعدما قال تقرير في صحيفة أمريكية، إن واشنطن قررت إلغاء ديون قدرها مليار دولار.ونقلت صحيفة واشنطن بوست، أمس الأحد، عن مسؤولين أمريكيين، لم تكشف عن هويتهم، قولهم إن إسقاط الديون سيكون جزءا من حزمة مساعدات اقتصادية لمصر، ستشمل أيضا حوافز تجارية واستثمارية. وقالت السفارة، في بيان، "ما زلنا نجري مشاورات بشأن الطريقة التي يمكن للولايات المتحدة أن تساعد بها مصر اقتصاديا، بينما تمضي في الطريق الانتقالي إلى الديمقراطية". وأضرت الاضطرابات السياسية التي أجبرت مبارك على التنحي في 11 فبراير بقطاع السياحة والاستثمارات الأجنبية، وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة، وسببت تباطؤا في أنشطة قطاعات أخرى.وقال صندوق النقد الدولي، الشهر الماضي، إن مصر أشارت إلى أنها تحتاج بين 10 مليارات و12 مليار دولار لسد فجوة في التمويل. وقالت مصر إنها تسعى للحصول على قروض بعشرة مليارات دولار من مقرضين دوليين ودول غنية لمعالجة تداعيات الاضطرابات.وأدت الاضطرابات إلى تراجع إيرادات الضرائب، في وقت يطالب فيه المحتجون بمزيد من الوظائف ورفع الأجور، الأمر الذي دفع الحكومة إلى تعزيز الإنفاق الاجتماعي. وقال وزير المالية، سمير رضوان، الأسبوع الماضي، إنه يتوقع اتساع عجز الموازنة إلى 9.4% من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2011- 2012 من 8.5% متوقعة للسنة المالية الحالية.وتفيد تقديرات بأن الاقتصاد المصري انكمش نحو 7% بين يناير ومارس، بينما يتوقع صندوق النقد الدولي تباطؤ النمو إلى 1% هذا العام، ليتراجع كثيرا عن متوسطه طويل الأجل بعد نمو بنسبة 5.1% في 2010.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل