المحتوى الرئيسى

أحكام الهوا فى كواليس التوك شو.. هنا تتشكل أجندة المصريين وحوارات اليوم التالى

05/09 11:42

دينا درويش -  ريم ماجد تستعد لبرنامجها من الثانية عشرة ظهرا وحتى الخامسة مساءتصوير:فادى عزت Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  المكان كحلبة السيرك، فالفنيون والعمال فى كواليس برنامج «العاشرة مساءً»، حوالى ساعة قبل موعد البث اليومى فى صراع مع الزمن. عشرون شخصا تقريبا يجوبون أرجاء الاستديو ذهابا وإيابا، تارة لضبط نسب إضاءة الكشافات العملاقة وتارة للتأكد من كفاءة الشبكة الضوئية. صوت المكنسة الكهربائية يختلط بصيحات عمال ومهندسى الديكور الذين يهرولون لترتيب مفردات الديكور حسب طبيعة الحلقة. فلكل فقرة جلسة خاصة يحددها وجود الضيوف وكذلك نوعية المناقشات التى قد تأخذ شكل المناظرات أحيانا وتغير بدورها من مكان التسجيل وشكل الطاولة والكراسى التى ستجلس عليها المذيعة. عمال الصوت ينتشرون بدورهم فى كل الاتجاهات كى يتأكدوا أن ميكروفون المذيعة ــ منى الشاذلى ــ ووسائل اتصالها بطاقم الإعداد والإخراج تعمل بكفاءة. فى حجرة التحكم لا يختلف المنظر كثيرا، حالة من الاستنفار التام.. معد البرنامج يتصل بالضيوف لكى يتأكد من حضورهم ويقوم كذلك بالتنسيق بمن سيقومون بمداخلات تليفونية، بينما المخرج منهمك فى تحويل كل المادة المكتوبة إلى صور، ويعاونه فريق من المساعدين الذين يرتبون بدورهم إنتاج المراسلين والمعدين فى فقرات على شرائط تأخذ أرقاما كى يتمكن من استخدامها. تفاصيل العمل اليومى تحولت إلى طقوس مقدسة فى كواليس «العاشرة مساء»، تبدأ من كوب الكركديه الذى تشربه الإعلامية منى الشاذلى قبل إذاعة الحلقة، وصولا إلى الدعاء اليومى الذى تتمتم به مع البث المباشر ليشرح الله صدرها. نظام صارم تفرضه المذيعة على نفسها وعلى كل المحيطين بها. فهى تأتى إلى الاستوديو بمدينة الإنتاج الإعلامى وتمكث فى حجرتها منذ الثامنة مساء كى تدرس الحلقة بتأن وتتواصل مع فريق العمل للاستفسار عن أدق التفاصيل، وفى هذه الأثناء ترفض المقابلات قبل الظهور على الهوا حتى تحتفظ بدرجة عالية من التركيز. الاستوديو كله يدور إلى حد كبير فى فلك نجومية منى، فالكل يحترم مشاعرها ويتفادى إغضابها، لكن الكثيرين ممن يعملون معها يتفهمون هذا السلوك من منطلق حرصها على العمل. وكثيرا ما تحتفظ بنفس «اللزمات» التى ترددها عبر الشاشة «أيها الراقدون تحت التراب أين أنتم ؟»، هكذا تردد مازحة كى تعطى إشارة البدء وتتأكد من سلامة التواصل مع المخرج فى حجرة التحكم. تشير دراسات الرأى العام التى أجريت بكلية الإعلام جامعة القاهرة إلى أن برامج التوك شو غيرت أنماط المشاهدة لدى المصريين وأصبحت إحدى قنوات الرقابة على الحكومة، فبعد أن كان المصريون يلتفون حول التليفزيون كى يشاهدوا مسلسل السابعة مساء ونشرة التاسعة على القناة الأولى المصرية، أصبحوا على موعد دائم مع برامج التوك شو التى باتت مرآة لهمومهم ومشكلاتهم، وبالتالى تتشكل ملامح حوارتهم فى اليوم التالى. وإذا كانت نظريات الإعلام حتى مطلع القرن المنصرم قد جعلت من وكالات الأنباء الخمس الكبرى على مستوى العالم حراس البوابة التى تتحكم فى تدفق الأخبار، فلقد تغيرت هذه النظريات فى زمن السماوات المفتوحة ووجود قنوات فضائية محلية تمد الناس بالمعلومات من خلال برامج التوك شو. لذا يفضل الإعلامى شريف عامر، مقدم برنامج «الحياة اليوم»، أن يطلق على مقدمى هذه النوعية من البرامج كلمة quality control أى المتحكمين فى جودة الخبر بدلا من مصطلح gate keeper أو حارس البوابة، ويوضح شريف عامر: «أصبحت الفروق بين بث خبر من قبل مصادر المعلومات المختلفة هى نصف ثانية خصوصا مع وجود خدمات بث الخبر عبر النت والهاتف ومواقع التواصل الإلكترونى، لذا فمهمة مقدمى التوك شو هى البحث عن ملمح متميز للحدث أو الخبر فى صخب الحياة اليومية». من مطبخ لآخرصالة التحرير الخاصة ببرنامج «الحياة اليوم» أو «المطبخ» كما يحب أن يسميه عثمان فكرى، مدير التحرير، حيث يتم إعداد الفقرات المختلفة. تبدأ الأخبار فى التدفق منذ الساعة الثالثة عصرا، ويتوافد فريق مكون من 12 مراسلا و12 معدا. يقول عثمان فكرى: «هناك نوعان من المعدين، المعد المتخصص فى ملف ما، والمعد (الجوكر) الذى يعمل فى كل المجالات، ورغم كونى أميل للمعد الجوكر فإن المعد المتخصص يوفر علينا وقتا طويلاً فى الوصول إلى المصدر». عقب اجتماع التحرير اليومى واختيار رءوس المواضيع، يعكف فريق من الباحثين على تزويد المعدين بالمعلومات اللازمة، بينما ينكب فريق آخر على إدخال هذه البيانات على الكمبيوتر. يوضح هيثم النويهى، محرر حوادث بالبرنامج: «رغم عدم وجود رقابة مفروضة علينا من قبل صاحب القناة أو القائمين عليها لكننا تعودنا أن نمارس نوعا من الرقابة الذاتية، خصوصا أن كل خبر ليس قابلا أن يتحول لصورة. قضايا الاغتصاب مثلا لا يمكن أن نذيعها بالتفاصيل لما فيها من حساسية للمشاهد الذى نقتحم بيته، كما أن هناك ملفات أخرى نتجنبها أحيانا لاعتبارات الأمن العام والسلام الاجتماعى. ملف الفتنة الطائفية على سبيل المثال لا يمكن أن نتعرض له بشكل قد يؤلب الطوائف على بعضها البعض فى مثل هذه الظروف الصعبة». وبعد الانتهاء من العمل اليومى، يقوم «البروديوسر» أو المنسق العام (وهى مهنة انتشرت فى مصر مع هذه النوعية من البرامج)، بتجميع المادة وتحويلها لصورة من خلال تقارير المراسلين الذين يختارون أماكن التصوير بناء على اتفاق مسبق مع باقى فريق العمل . ثم يأتى دور المخرج الذى ينظم وينسق كل المداخلات مع حوارات المذيع على الهوا، تماما كالمايسترو، وعادة ما يوجد داخل الأستوديو فى أثناء البث أحد أفراد طاقم الأعداد وأحد مساعدى المخرج كى يتمكن من التواصل مع مقدمى البرنامج. وقد تختلف داخل «المطبخ» معايير وتوازنات القوى. ففى «العاشرة مساء» يطغى ضوء نجمة البرنامج، وهو ما ينعكس على أجواء العمل فى الكواليس، فقد أصبحت اسما لا يستهان به فى صناعة الخبر وطريقة صياغته. يسارع طلعت الطرابيشى، أحد معدى برنامج العاشرة مساء، الخطى لكى يزودها بأحدث التفاصيل حول وجود الرئيس بمستشفى شرم الشيخ، وتبقى منى متواصلة معه بشكل دائم. ويختلف الوضع داخل كواليس «الحياة اليوم»، كما يقول عثمان فكرى، مدير التحرير: «عندما بدأنا العمل بالبرنامج منذ عامين راهنا على محتوى العمل لأن مقدمى البرنامج لم يكونوا وقتها فى نجومية منى الشاذلى، وقدرنا أن المحتوى هو البطل. يلتقط المذيع شريف عامر طرف الحديث ليوضح كيف يتعاونون للوصول لملمح متفرد وسط الزحام: «الجميع يتحدث عن محاكمة الرئيس ونجليه، حاولت فى إحدى الحلقات أن نلعب على فكرة السجين رقم 23 و24 ورقم حجرة الرئيس المخلوع وكيف خرج من السلطة ليتحول لمجرد رقم». أما ريم ماجد، مقدمة برنامج «بلدنا» على قناة « أون تى فى»، فهى تحاول أن تركز على الشقين: «أهم ما يميز برنامجى هو أنه يجمع بين روح الفريق دون أن يأتى ذلك على شخصية المقدم، أدس أنفى فى الفقرات لأننى أريد أن أظهر على الشاشة بشخصيتى الحقيقية». تبدأ ريم فى تجهيز حلقة اليوم التالى بمجرد انتهائها من الهوا حيث تحصل من فريق الأعداد على عناوين الفقرات والأخبار. «لا أنام قبل الثالثة صباحا بعد قراءة جرائد اليوم التالى، وعندما أستيقظ أبدأ فى عملى من الثانية عشرة ظهرا وحتى الخامسة مساء، فأقوم بقراءة السكريبت ودراسته وأتعرف على المعلومات الخاصة بضيوفى، ثم أخصص الساعتين السابقتين على البث من الساعة الخامسة وحتى السابعة لتلقى الأخبار الأخيرة ومحاولة توظيفها فى حلقتى». أعشق الهوا!وإذا كان مطبخ الأخبار فى برامج التوك شو يعج بأبخرة ونكهات مستمدة من روح الفريق الذى يلهث وراء الحدث وشخصية المقدم، فللبث المباشر أيضا تحدياته. يعلق شريف عامر: «أعشق الهوا، ولا أجد نفسى سوى من خلال البث المباشر الذى اعتدته منذ العام 1992. فعندما أعمل فى برنامج مسجل قد أعيد هذا التسجيل لعشرات المرات حتى أقتنع. والكثيرون من الإعلاميين تنتابهم هذه الحالة، Peter Arnet مراسل قناة الـCNN خلال حرب الخليج كان لا يجد نفسه إلا فى البث المباشر، وعند العمل فى برنامج مسجل قد كان يضطر إلى إعادة التسجيل أكثر من 17 مرة». وإذا كان شريف عامر يعشق هذه اللحظات الحرجة التى تتميز بدرجة عالية من الحشد، فالأمر لا يخلو من المواقف الساخنة. يروى النويهى العديد من القصص والروايات حول تغيب ضيف فى آخر لحظة أو سوء فهم لسؤال المذيعة أو شجار ضيفين على الهواء لاختلافهما فى الرأى. تضيف ريم ماجد: «لقد غضب أحد الضيوف وترك البرنامج على الهوا، الأمر الذى يعتبر حملا على المذيع لأنه يجد أمامه وقتا أصبح عليه أن يملأه بشكل مفاجئ!». وفى أحيان أخرى لا يتمتع الضيف بجاذبية على الشاشة رغم كونه مهما جدا بالنسبة للملف الذى تتم مناقشته أو يكون الحوار ركيكا وينفضح الأمر أكثر على الهواء. فى هذه الحالة يكون على المحرر المسئول عن الهوا معالجة هذا العيب عبر تغطية هذه المسألة بتنوع بين الصوت والكلمة والتفاعل وفتح مجالات الاتصالات. لا تقتصر تحديات الهوا على هذا الحد كما يوضح عثمان فكرى: «لقد كنا نعمل كثيرا خلال الثورة، فالبرنامج كان يمتد لأكثر من سبع ساعات يوميا». تفرض صناعة الخبر ضريبة على مقدمى التوك شو، إذ تتقلص مساحة الحياة الشخصية لمن يغلبهم عشق الهوا، إذ تقول ريم ماجد: «أشعر أننى أدور فى ساقية كى ألحق بهذا الكم الرهيب من المعلومات، ودائما أشعر أن هناك شيئا ينقصنى، لابد أن أكون دوما (ستاند باى). فهناك ساعتان فقط فى اليوم بين العاشرة صباحا والثانية ظهرا أمارس فيهما حياتى الشخصية وأتصل بأسرتى». وأحيانا تضفى المهنة بطابعها حتى على طلتها وملابسها: «عندما بدأت الثورة وجدت أننى يجب أن أوصل رسالة بملابسى، فارتديت ثوبا أحمر، لكن مع تساقط الشهداء كان لبس الحداد لزاما على، لأننا ندخل كل بيت». تسترسل ريم ماجد فى حديثها، موضحة كيف اضطرت لترك سكنها بوسط البلد، رغم تعلقها الشديد به، وفضلت أن تقطن على أطراف القاهرة بمدينة 6 أكتوبر حتى تكون بالقرب من مدينة الإنتاج الإعلامى وتلحق بموعد الهوا اليومى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل