المحتوى الرئيسى

بيريز: لن نسمح لعباس بعدم التحاور معنا في مفاوضات السلام

05/09 13:11

القدس المحتلة: قال الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز الاثنين إن الرئيس الفلسطينى محمود عباس مازال شريك سلام لإسرائيل على الرغم من توقيعه اتفاق المصالحة مع حركة حماس.وأوضح بيريز ،خلال مقابلة أجرته معه صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية،أن عباس كان ومازال شريكا لإسرائيل لأنه يرغب فى إجراء مفاوضات سلام مع إسرائيل كما أنه يرفض العنف ويريد السلام.كما وصف اتفاق المصالحة بين حركتى فتح وحماس بأنه حاجز مؤقت.وأشار إلى انه انتقد عباس لتوقيعه الاتفاق إلا أن هذا لن يسمح له بعدم التحدث معه كما أنه ليس لديه أى نية للتخلى عن عملية السلام.وبخصوص التعامل مع القيادة الفلسطينية الجديدة حث بيريز المجتمع الدولى لإقرار شروط مسبقة لإضفاء الشرعية على "حماس" ومنها الاعتراف بدولة إسرائيل والموافقة على الاتفاقيات السابقة ونبذ العنف.وقال بيريز إنه يتعين على رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ان يجعل هذه المسألة محور أساسى فى خطاباته واجتماعاته مع الولايات المتحدة.كما ألقى بيريز الضوء على ضرورة وضع المجتمع الدولى الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية فى اعتباره خلال النظر فى الدعوات الفلسطينية بشأن الاعتراف بإقامة دولة فلسطينية من جانب واحد.وتابع "إلا أنه فى حال إعلان الأمم المتحدة دولة فلسطينية من جانب واحد دون النظر إلى المصالح الأمنية الإسرائيلية فهذا يعنى استمرار النزاع وعدم إنهائه".وفي مقابلة آخرى مع صحيفة "يديعوت احرانوت" الاسرائيلية قال بيريز إن إسرائيل ستكون ملزمة بإخلاء مستوطنات في إطار أية تسوية، إلا أنه أشار إلى بقاء 3 كتل استيطانية في إطار تبادل أراض.وقال بيرس إن "خيار السلام هو الخيار الوحيد القائم لإسرائيل والعرب".وأضاف أنه في كل تسوية مستقبلية ستكون إسرائيل ملزمة بإخلاء مستوطنات،وبحسبه ف"إما أن يحصل المستوطنون على تعويضات مالية، أو يضطروا إلى الانتقال إلى الكتل الاستيطانية الثلاث مع تبادل أراض".وذكر إن "الفجوات بين الطرفين صغيرة جدا، ولا تتجاوز نسبا مئوية صغيرة، وفي حال حصل إعلان من جانب واحد عن دولة، فإن ذلك يعني استمرار الصراع وسفك الدماء".أما بالنسبة لاتفاق المصالحة الفلسطينية والمفاوضات مع حركة حماس، فقال بيريز إنه "لا يوجد أي مشكلة لإسرائيل مع الوحدة الفلسطينية، ولكن المشكلة في دعم الإرهاب ورفض حماس التفاوض مع اسرائيل".وقال أيضا إنه "في حال أرادت حركة حماس التفاوض معنا، فعليها أن تتوقف عن إطلاق النار، إذا لا يمكن الحوار وإطلاق النار في الوقت نفسه".وأشار في هذا السياق إلى أن هذا الشرط كانت قد وضعته إسرائيل أمام الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 9 - 5 - 2011 الساعة : 9:47 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 9 - 5 - 2011 الساعة : 12:47 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل