المحتوى الرئيسى

قتلى بتعز وحشود تطالب بتنحي صالح

05/09 18:10

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثمانون آخرون في هجوم جديد نفذه الأمن اليمني على معتصمين أمام مكتب التربية والتعليم بمدينة تعز جنوبي البلاد، وذلك بعد أقل من يوم على هجوم آخر قتل فيه شخصان. في حين تظاهر مئات الآلاف  في إب وشبوة والضالع للمطالبة بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح. وبحسب شهود عيان فإن القوة أطلقت النيران باتجاه المتظاهرين واستخدمت الغاز المسيل للدموع بكثافة. قوات الأمن والجيش واجهت المحتجين بقسوة حسب شهود عيان (رويترز)تجدد المظاهراتوفي محافظة إب تظاهر اليوم مئات الآلاف للمطالبة بخلع الرئيس اليمني، ودعوا إلى محاكمته وأقاربه الذين يديرون الأجهزة الأمنية.كما شهدت مدينة البيضاء مسيرة حاشدة تطالب بالزحف نحو القصر الجمهوري. وردد المشاركون فيها شعارات ترفض المبادرة الخليجية وتنتقد بشدة اللقاء المشترك. وفي محافظة شبوة خرجت مسيرة مماثلة طالب المشاركون فيها بإسقاط النظام وبمحاكمة الرئيس. كما شهدت منطقتا قعطبة ودُمت في الضالع مسيرات مماثلة. وفي مديرية الزيدية بمحافظة الحديدة بغرب البلاد قتل شخص وأصيب ستة آخرون بجروح يوم أمس بعد إطلاق مسلحين الرصاص على محتجين يطالبون بإسقاط النظام.وأفادت رويترز أن مظاهرات تطالب برحيل صالح خرجت الأحد كذلك في مناطق من بينها جزيرة سقطرى في المحيط الهندي ومدينة إب جنوب غربي البلاد.ومن جهته أفاد مراسل الجزيرة نت في عدن بجنوب اليمن سمير حسن أن اللجان الطبية الميدانية بالمدينة اتهمت قوات الأمن باستخدام العنف ضد المتظاهرين المطالبين بإسقاط النظام، وقالت إن هذه القوات ترتكب "ممارسات غير إنسانية".وأضافت اللجان أن تدخلات قوات الأمن أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى معظمهم من الشباب. وقال الدكتور عبد الفتاح عباس السعيدي، نائب رئيس اللجان الطبية لشؤون الجرحى بعدن إن عدد الضحايا في المحافظة منذ انطلاق الاحتجاجات بلغ 25 قتيلا و223 جريحا، 95% منهم أصيبوا برصاص حي.وأشار في تصريح أدلى به لمراسل للجزيرة نت إلى أن معظم الضحايا أصيبوا في الرأس والعنق والصدر والبطن والرجلين، وأن حوالي 30% من الإصابات نتجت عنها إعاقات دائمة. متظاهرو صنعاء دعوا للزحف نحو القصر الرئاسي لإرغام صالح على الرحيل  (الجزيرة)الزحف إلى القصروفي صنعاء دعا المتظاهرون في ساحة التغيير يوم أمس إلى الزحف نحو القصر الرئاسي للمطالبة بإسقاط النظام، وأدانوا أحزاب المعارضة لتفاوضها مع الرئيس صالح.ورفض المتظاهرون المبادرة التي اقترحتها دول مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة السياسية في اليمن، وقالوا إنها تسمح للرئيس "بالمراوغة والكذب".ويشهد اليمن حركة احتجاجية منذ 3 فبراير/شباط الماضي تنادي بإسقاط صالح، الذي يحكم البلاد منذ منتصف يوليو/تموز 1978، وأدى التصدي بالقوة لهذه الاحتجاجات إلى مقتل نحو مائتي محتج وجرح واعتقال الآلاف حتى الآن.في هذه الأثناء، منحت المعارضة اليمنية الرئيس 48 ساعة لقبول المبادرة الخليجية التي تنص على تشكيل حكومة وحدة وطنية من المعارضة ينقل بعدها صالح صلاحياته إلى نائبه على أن يستقيل خلال ثلاثين يوما، وإلا انضمت إلى المتظاهرين المطالبين بإسقاطه.ورفض الرئيس توقيع هذه المبادرة بصفته رئيسا للبلاد، واقترح توقيعها بصفته رئيسا لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم، وهو ما رفضته المعارضة.وحذر اللقاء المشترك  –وهو ائتلاف لعدة أحزاب ومنظمات معارضة- في بيان الأحد مجلس التعاون الخليجي من "مراوغات النظام" التي قال إنها ستؤدي إلى "تدهور خطير" في الوضع، ودعا دول الخليج إلى "موقف عملي".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل