المحتوى الرئيسى

مشعل: يجب ان تنتهي فزاعة دعم "حماس" للإخوان في مصر

05/09 09:27

دمشق: أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل على أهمية عودة الدور المصري لقيادة الأمةلانها الأكثر تأهلا للعب هذا الدور، متمنيا انتهاء فزاعة النظام المصري السابق في التعامل مع "حماس"بسبب مزاعم دعمها للاخوان المسلمين في مصر.ونقلت وكالة "سما" الفلسطينية عن مشعل ،في لقاء مع كبار الكتاب والصحفيين المصريين،قوله" إن حركته حريصة على بناء علاقات قوية مع مصر، ولن تتدخل في شأنها الداخلي، ونريد لها استعادة عافيتها بعد هذه الثورة المباركة".وعن تخوف شرائح من أن يمثل التقارب المصري مع "حماس" في دعم "الإخوان المسلمين" قال "أرجو في العهد الجديد أن تنتهي هذه الفزاعة في التعامل مع حماس لأن الإخوان المسلمين شأن مصري داخلي، وحماس شأن فلسطيني داخلي، وفي النهاية في كل دولة قوى سياسية مختلفة، وإذا كانت هواجس النظام الماضي كبيرة، فالأفضل أن تنتهي الآن".و أضاف "مع التغيير في مصر، انتقلنا إلى وضع أفضل".وفي سياق آخر،اوضح مشعل "علينا خلال الفترة الانتقالية أن نتوافق في القرار الأمني والنضالي، وأن نسرع في ذلك ونخرج المعتقلين من السجون حتى تنشأ المصالحة الطبيعية في النفوس، وفي هذه الحالة نلجأ إلى صناديق الاقتراع لفتح صفحة جديدة في إطار السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير".ونفى نقل مقر مكتب حماس في سوريا قائلا "نحن لا زلنا في سوريا، وسنظل فيها، ولا شيء يوجب الانتقال، وزياراتنا لعواصم عربية لا تأتي في إطار سياسة الانتقال".وعن الأسباب التي أدت إلى توقيع "حماس" على الورقة المصرية وتحقيق المصالحة بعد الثورة قال مشعل "الذي تغير في الموضوع أن مصر بعد الثورة لم تر حرجا في وضع استدراكاتنا على الورقة المصرية في ورقة منفصلة تلحق بالورقة الأساسية، كما أن الربيع العربي وخروج الشباب في شوارع فلسطين يطالبون بإنهاء الانقسام، كل ذلك ساعد في إنضاج المصالحة".وأضاف "سلوك حماس وفتح معا لأننا اكتوينا بالانقسام، وذلك سيشكل حافزا، والذي عانى من الانقسام ليس من المفترض أن يسعى إليه، وعلينا أن نعطي فرصة كافية للمصالحة ولا نستدرج إلى معارك جانبية".وتابع "العامل الثاني هو استمرار الدور المصري والعربي في المصالحة، والعامل الثالث هو التدخل الخارجي، سواء من أمريكا وإسرائيل أو غيرهما، عندنا فرصة لأن نصده عنا من خلال الدور المصري والعربي".وأوضح أن "مصر تستطيع أن تحمي الاتفاق وتوفر له شبكة الأمان، وتستطيع أن تصد كل التدخلات الخارجية".وحذر مشعل من الدور الإسرائيلي لإفشال المصالحة، وقال إن "سلوك إسرائيل الإرهابي يدفعها لفعل أي شيء لوقف مسيرة المصالحة، وقد تقوم بعمليات استفزازية من اغتيالات وخلافه".وقال إن "عناصر نجاح المصالحة أربع قضايا، هي أولا الا نعطي لإسرائيل ذرائع، وأن نتعامل وفق المرحلة الجديدة بعد المصالحة، ونحن أداؤنا عاقل لكن إسرائيل تريد أن تكون يدها مطلقة، لكننا سندير ذلك بما يوفر مناخ المصالحة".وأعلن الاتفاق على الإفراج عن المعتقلين وتحديد موعد للإطار القيادي الموحد لمنظمة التحرير الفلسطينية.وعن الموقف من الاتفاقات التي وقعتها السلطة، قال "حين تجرى الانتخابات نختار قيادة وتتفق على برنامج سياسي".وعن الاستراتيجية التي ستضعها "حماس" للوصول إلى دولة مستقلة على حدود 1967، ذكر "لدينا هدف وطني مشترك توافقنا عليه وهو إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة على حدود عام 1967 من دون مستوطنات وحق العودة وهو واضح للجميع، وآن الأوان لنرسم الاستراتيجية التي تصل بنا إلى تحقيق ذلك".تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 9 - 5 - 2011 الساعة : 6:20 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 9 - 5 - 2011 الساعة : 9:20 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل