المحتوى الرئيسى

> واشنطن تأمل بتوجيه ضربة قاضية لـ «القاعدة»

05/09 21:09

مازالت عملية مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة تواصل تداعياتها، إذ أعلن باراك أوباما الرئيس الأمريكي أن بلاده تأمل في توجيه ضربة قاضية ضد القاعدة في العالم، بينما أعلن توم دونيلون مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي أن أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة هو المطلوب الأول أمنياً للمخابرات الأمريكية. وقال أوباما في مقابلة مع شبكة "سي بي إس" التليفزيونية الأمريكية "كان هذا الأمر أطول 40 دقيقة في حياتي، مشيراً إلي أن المخاوف انتابته عن نجاح العملية عندما تذكر إخفاق القوات الأمريكية في عمليات عسكرية في إيران عام 1980 وفي الصومال عام 1993 حين تم إسقاط مروحيتين أمريكيتين في مقديشيو وتم سحل جثث الجنود الأمريكيين في الشوارع أمام عدسات المصورين. وأضاف أوباما أنه لم يكن ثمة دليل مباشر علي وجود أسامة بن لادن في المنزل الذي قتل فيه، مشيراً إلي أن غالبية مستشاريه لم يكونوا علي علم بالعملية ، موضحاً أن الاسم الحركي لبن لادن في العملية كان "جيرونيمو" من ناحية أخري، أعلن أوباما أن الولايات المتحدة تأمل بتوجيه "ضربة قاضية" إلي تنظيم القاعدة إثر مقتل بن لادن وأوضح أوباما أن المعلومات التي تحويها اجهزة الكمبيوتر التي صودرت في منزل بن لادن هي قيد التحليل. بينما أقر توم دونيلون مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي في تصريحات "لا يزال يشكل تهديدا للولايات المتحدة" متوقعاً أن يقوده أيمن الظواهري إلا أن دونيلون أشار إلي أن الظواهري "لا يملك مقومات الزعامة" مثل أسامة بن لادن. ومن ناحية أخري أعلن دونيلون أن أوباما لا يعتزم زيارة باكستان في الوقت الحالي، وذلك في مؤشر علي تدهور العلاقات بين البلدين بعدما أعلن البيت الأبيض في أكتوبر الماضي أن أوباما سيتوجه إلي باكستان هذا العام. في حين، وجه رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني خطاباً أمس أمام البرلمان حول تفاصيل مقتل بن لادن لإطلاع شعب بلاده عن تفاصيل العملية التي وقعت في مدينة أبوت آباد. في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط علي الحكومة الباكستانية من الرأي العام الباكستاني لتقصير الجهاز الأمني الباكستاني في رصد العملية. وفي دفاعه عن الجهاز الأمني، أكد وزير الداخلية الباكستاني عبد الرحمن مالك إنه لم يعلم "بالخطة الأمريكية لاغتيال زعيم القاعدة أسامة بن لادن إلا بعد مرور 15 دقيقة من بدء العملية". وفي الوقت الذي أعلن فيه إكليل حكيمي سفير أفغانستان في واشنطن أن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قد تسبب بصدمة كبيرة لمقاتلي حركة طالبان مما قد يدفع الحركة للدخول في مفاوضات سلام مع الحكومة الأفغانية، أفادت دراسة أمريكية أن تنظيم القاعدة مسئول عن مقتل وإصابة أكثر من عشرة آلاف شخص حول العالم علي مدار السنوات الـ12 الأخيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل