المحتوى الرئيسى

أوباما: عملية قتل بن لادن أطول 40 دقيقة في حياتي

05/09 13:30

واشنطن - أ ش أ -  اعتبر الرئيس الامريكى باراك أوباما الذي تابع مباشرة من البيت الأبيض عملية قتل أسامة بن لادن أن هذه العملية كانت ''أطول أربعين دقيقة'' في حياته.   وقال أوباما في مقابلة مع شبكة "سى بى إس" التلفزيونية الأمريكية تم بثها الاحد "كان هذا الأمر أطول 40 دقيقة في حياتي، ربما باستثناء إصابة (ابنته) ساشا بالتهاب السحايا حين كانت في شهرها الثالث وانتظار أن يطمئنني الطبيب إلى حالتها".   وإذ لاحظ أن إخفاق عملية مماثلة نفذت في دولة حليفة دون إعلام سلطاتها كان يمكن أن يؤدي إلى "تداعيات كبيرة"، أقر أوباما بأنه عاد بالذاكرة إلى إخفاقين للقوات الأميركية: في إيران عام 1980 حين أطلق الرئيس جيمي كارتر عملية لتحرير الرهائن المحتجزين في السفارة الأميركية، وفي الصومال عام 1993 حين تم إسقاط مروحيتين أميركيتين في مقديشو وتم سحل جثث الجنود الأمريكيين في الشوارع أمام عدسات المصورين، وقال: "نعم، تماما، عشية (العملية) كنت أفكر في ذلك". في تلك اللحظة، لم يكن ثمة دليل مباشر على وجود أسامة بن لادن في المنزل الذي قتل فيه، وروى أوباما: "مع نهاية اليوم، كانت نسبة (وجوده) 55 فى المائة، لم يكن في استطاعتنا التأكيد أن بن لادن كان هناك".   وأوضح اوباما أنه اتخذ قراره النهائي يوم الخميس، علما بأن العملية نفذت الأحد بتوقيت الولايات المتحدة.. وفي تلك الأثناء، تابع أنشطته المعتادة وتكتم بشدة على التحضيرات للعملية.   وأكد أن "أشخاصا قلائل جدا في البيت الأبيض كانوا على علم.. الغالبية الكبرى من كبار مستشاري لم يكونوا يعلمون"، لافتا إلى أن هذا الأمر شكل "عبئا" عليه.وفي النهاية، تابع مباشرة العملية التي استغرقت 40 دقيقة قبل أن يسمع كلمة "جيرونيمو".   وعلق بقوله "قالوا إن جيرونيمو قتل. وجيرونيمو كان يرمز إلى بن لادن".   من ناحية آخرى، أعلن أوباما أن الولايات المتحدة تأمل بتوجيه "ضربة قاضية" إلى تنظيم القاعدة إثر مقتل أسامة بن لادن الذي كرر في رسالة نشرت بعد وفاته تهديداته لواشنطن.   وطلبت واشنطن أيضا من باكستان التحقيق حول الشبكة التي أتاحت لابن لادن البقاء مختبئا على أراضيها طوال أعوام. وأوضح الرئيس باراك أوباما في المقابلة مع شبكة "سى بى إس" التلفزيونية الأمريكية أن المعلومات التي تحويها أجهزة الكومبيوتر التي صودرت في منزل ابن لادن هي قيد التحليل.   وقال: "هذا لا يعني أننا سننتصر على الإرهاب"، متداركا "لكن هذا يعني أن أمامنا فرصة، أعتقد ذلك، لتوجيه ضربة قاضية إلى هذا التنظيم".   وأضاف أوباما أن تحليل المعلومات التي تم الحصول عليها خلال العملية يتطلب "بعض الوقت".   ورأى أن هذه المعلومات "يمكن أن تقودنا إلى إرهابيين آخرين نطاردهم منذ وقت طويل".   وتابع أوباما: "لدينا الآن فرصة لننتصر فعلا على القاعدة على الأقل في هذه المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان".   ودعا أوباما إسلام أباد إلى إجراء تحقيق حول "شبكة الدعم" التي استفاد منها بن لادن في باكستان.   وقال أوباما في المقابلة: "نعتقد أنه (ابن لادن) استفاد من شبكة دعم مهما كانت طبيعتها داخل باكستان، لكننا لا نعلم ماهيتها".   وأضاف: "علينا أن نحقق في الأمر وعلى باكستان خصوصا أن تحقق.. سبق أن تحدثنا إليهم وقد أكدوا أنهم يريدون معرفة أشكال الدعم التي حظي بها"، في إشارة إلى السلطات الباكستانية.   اقرأ أيضا:في أخر تسجيل له: بن لادن يُقسم على استمرار محاربة أمريكا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل