المحتوى الرئيسى
alaan TV

الحكومة المصرية تحذر من انها ستضرب بيد من حديد غداة مواجهات طائفية دامية

05/09 06:17

القاهرة (ا ف ب) - اعلنت الحكومة المصرية الاحد انها "ستضرب بيد من حديد" من اجل بسط الامن ومنع الاعتداءات على دور العبادة ووأد اي فتنه طائفية غداة مواجهات دامية بين مسلمين واقباط في القاهرة اوقعت 12 قتيلا واكثر من مئتي جريح.واعلن وزير العدل عبد العزيز الجندي في مؤتمر صحفي عقده اثر اجتماع حكومي طارئ استمر اكثر من اربع ساعات لبحث تداعيات المواجهات التي شهدتها منطقة امبابة في القاهرة مساء السبت ان الحكومة المصرية "ستضرب بيد من حديد على كل من يعبث بأمن الوطن".واضاف ان الحكومة قررت التطبيق "الحازم للقوانين التي تمنع التعرض لدور العبادة وحرية العقيدة" لحماية البلاد من خطر الفتنة الطائفية وانها "ستطبق المواد الخاصة بمكافحة الارهاب في قانون العقوبات المصري" وهي مواد تتضمن عقوبات مغلظة تصل الى حد الاعدام ضد من يعرض الامن الداخلي للخطر.واكد الجندي ان "هذه الحكومة ليست ضعيفة" وستواجه ب"كل الحزم" وطبقا للقانون اي تهديد للامن وترويع للمواطنين.وكان رئيس الوزراء المصري عصام شرف "قرر تأجيل زيارته الى البحرين والامارات العربية المتحدة التي كانت مقررة اليوم" الاحد لمتابعة الموقف واتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع تكرار اي مواجهات طائفية.وفي بيان نشره على صفحته على فيسبوك قال الجيش، الذي يتولى ادارة شؤون البلاد منذ الثورة الشعبية التي اطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك في 11 شباط/فبراير، ان "المجلس الاعلى للقوات المسلحة قرر احالة جميع من تم القاء القبض عليهم في احداث الامس وعددهم 190 فردا الى المحكمة العسكرية العليا لتوقيع العقوبات الرادعة على كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات هذا الوطن".وتعهد المجلس الاعلى للقوات المسلحة، وفق البيان، ب "التصدي بحزم وقوة لكافة محاولات المساس بدور العبادة وتوقيع اقصى العقوبات على كل من يثبت عليه اشتراكه في هذه الجريمة".واكد البيان ان "المجلس الاعلى للقوات المسلحة يحذر من المخاطر الشديدة التي تحيط بمصر خلال هذه الفترة (..) ويناشد كل طوائف الشعب المصري الاصيلة وشباب الثورة والقوى الوطنية وعلماء الدين الاسلامي والمسيحي ان يكونوا كالبنيان المرصوص في التصدي لمحاولة تمزيق نسيج الامة التي تسعى اليها قوى الشر والظلام".وقال بيان الجيش انه "لا عودة للماضي ولا هدف الا استقرار الوطن وتحقيق اهداف الثورة مهما تكلف ذلك من تضحيات".وتعهد الجيش ب"تطبيق صارم للقانون على مثيري الشغب وباصدار عقوبات شديدة ضدهم.ووقع ترشق بالحجارة بين بضع مئات من المسيحيين وعشرات من الشباب المسلمين بعد ظهر الاحد في ميدان عبد الرياض بوسط القاهرة غداة الاشتباكات الطائفية الدامية بحسب ما افاد شهود.وقال الشهود ان مئات من المسيحيين تجمعوا امام مكتب النائب العام في وسط العاصمة المصرية ثم قاموا بمسيرة في اتجاه مبنى التلفزيون الواقع في قلب القاهرة كذلك الا ان عشرات من الشباب المسلمن من سكان حي بولاق ابو العلا الشعبي المجاور اعترضوا المسيرة ووقع تراشق بالحجارة بينهم وبين المسيحيين.واستغرق التراشق بالحجارة نصف الساعة ثم تفرق المسلمون فيما توجه المتظاهرون المسيحيون ناحية مبنى التلفزيون حيث انضموا الى قرابة الفين اخرين من المسيحيين الذين اغلقوا الطريق وقرروا القيام باعتصام مفتوح حتجاجا على اعمال العنف التي وقعت ضد كنيستين السبت.واستنكر شيخ الازهر احمد الطيب وممثلون عن كاتدرائية الاقباط الارثوذكسي بعد اجتماع عقده بعد ظهر الاحد "حادث كنيسة ما مينا".وقال الطيب في بيان تلاه عقب الاجتماع ان ما حدث في كنيسة مار مينا "جريمة مكتملة الأركان".ورحبت جماعة الاخوان المسلمين اليوم الأحد بقرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتحويل المتهمين فى "أحداث إمبابة المؤسفة إلى محاكمات عسكرية عاجلة".واتهمت الجماعة في بيان "قوى خارجية وفئات داخلية أطاحت ثورة الشعب المصرى المباركة بمصالحها ببذل كل جهودها لإجهاض الثورة أو تعويق مسيرتها إلى أهدافها ومحاولة شق المجتمع".وتشهد مصر منذ اشهر تصعيدا في التوتر بين المسيحيين والمسلمين يغذيه الجدل حول نساء قبطيات يرغبن في اعتناق الاسلام، لكن الكنيسة القبطية تحتجزهن.ونظمت تظاهرات عدة في الاسابيع الاخيرة تلبية لدعوة سلفيين للمطالبة "بالافراج" عن كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين وهما زوجتا كاهنين يدعون ان الكنيسة تحتجزهما منذ فرار كل منهما من منزل الزوجية واعتناقهما الاسلام.ونفت الكنيسة القبطية ان تكون اي من المرأتين تركت دينها واعتنقت الاسلام الا ان عدم ظهورهما كان يغذي شائعة احتجازهما.واخيرا ظهرت كاميليا شحاتة مساء السبت على شاشة قناة "الحياة القبطية" نافية أن تكون قد أشهرت إسلامها ومؤكدة أن الموت أهون عليها من أن تترك المسيحية، وأنها عندما تغيبت عن المنزل كانت عند أقاربها.ويمثل الاقباط ما بين 6 الى 10% من عدد سكان مصر البالغ 82 مليون نسمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل