المحتوى الرئيسى

لجنة حماية المصالحة والدفاع عن الوطن بقلم:عطية ابو سعده

05/09 00:20

لجنة حماية المصالحة والدفاع عن الوطن تتسارع الاحداث وتتوالى التصريحات في كافة الاتجاهات من كان منهم مع المصالحة ومن هو ايضا في صفوف الضد الممتنع بالطبع ليس الضد بالمعنى الحقيقي للمصالحة ولكن ضد الاساليب التي بنيت عليها وتخوفا او خوفا من تراجعات حماس على ما تم الاتفاق عليه او الالتزام به او تخوفا من تغلغل بعض المتضررين من تطبيق بنود تلك المصالحة من كلا الطرفين للعمل جاهدين على افشالها الامر الذي يجعلنا حريصين كل الحرص على اجبار كافة الاطراف بالالتزام ببنود الاتفاق والعمل جاهدين على حمايتها ودعمها بالاتجاه الصحيح ولمصلحة الشعب الفلسطيني ومصلحة القضية الفلسطينية ليتوحد الهدف وتتوحد الجهود وبناء ما تم تهديمه خلال الفترات السابقة واعادة السلم الاجتماعي واعادة الوئام الحقيقي للكل الفلسطيني ..... نعلم انه هناك الكثير من المستفيدين لبقاء الانقسام على حاله وهناك الكثير من المتضررين ممن يعملون جاهدين على افشال مصالحة مع الذات قبل مصالحة مع الاخر ونعلم انه هناك من هو متخوف من نتاجات وترتيبات بنود المصالحة وتفعيل اهدافها الامر الذي يجعلنا حريصين على استمرارية العمل في الحفاظ على مكتسبات تلك اللحظة التاريخية وصيانة اهداف المصالحة الحقيقية بين الذات اولا وبين الاقطاب المتناحرة سواء من الناحية السياسية او من الناحية الحزبية الضيقة او حتى من الناحية المصلحية الخاصة..... كان يجب على الجميع الاستفادة من الروحية الجديدة التي تتعامل بها القيادة المصرية تجاه الواقع الفلسطيني وايضا من الروحية الجديدة ايضا للقيادة الحمساوية تجاه القضية الفلسطينية وتجاه الآخر متمنيين ان تتغلب الروح التوحيدية وروح تصفية النفوس وروح الانتماء للكل الفلسطيني لان مسؤولياتنا الان هو حماية الكل الفلسطيني بكافة اطيافه لترفع راية فلسطين عاليا ويرفع العلم الفلسطيني من جديد وبصفة حقيقية وانتماء حقيقي لهذا الوطن الحبيب والذي لنا شرف الانتماء له الامر الذي يحسدنا عليه الكثير .... نحن فعلا ابناء شعب واحد ونحن فعلا ابناء امة واحدة ونحن من يستطيع حماية الوطن ونحن من يستطيع الحفاظ على مستلزمات ومتطلبات بنود المصالحة ونحن من نكون القادرين على مراقبة تسيير الاحداث ومراقبة تسيير القائمين عليها ليتفرغ شعبنا الفلسطيني الى بناء ما تم تهديمه سواء بما قام به العدو الاسرائيلي من بنية تحتية لاهلنا بالقطاع او ما تم تدميره في الروح المعنوية لابناء شعبنا ايضا لتعود الثقة الى النفس اولا ويعود التكاتف الاجتماعي والسياسي لاهلنا لنتمكن من الاستمرارية في المواجهة الحقيقية ضد العدو الحقيقي.... نعلم انه هناك معضلات كثيرة ستواجه الاطراف التصالحية كافة ونعلم انه هناك الكثير من العمل واجب القيام به ونعلم انه هناك الكثير من القوانين والاتفاقات التي سيتم التعامل بها من جديد وعلى قاعدة سليمة وجديدة وتحت مسميات جديدة ولكن الهدف سيبقى القديم الجديد هو تحرير الارض واقامة الدولة الفلسطينية تحت مسميات القوانين الدولية المتفق عليها سواء فلسطينيا او دوليا.... من هنا وجب على الكل الفلسطيني العمل جاهدا على حماية استمرارية مشروع الوحدة التصالحي والوقوف بحزم ضد كافة الشخوص التي تعمل جاهدة على تدمير ما تم الاتفاق عليه بالقاهرة وعرقلة الناشطين والحريصين على اتمامها ومن هنا يظهر لنا على السطح وجوبية تشكيل بعض اللجان الفرعية والموازية والفاعلة سواء من الكتاب والصحفيين والمثقفين والمتابعين والحريصين على استمرارية النجاح الحقيقي لاتمام تلك المصالحة التي سطرت حروفها الاولى من ذهب على الورق ليتم تطبيقها فعليا على الارض وحمايتها من كل متسلق وكل متخاذل اراد ضرب مشروع الوحدة لبناء مشاريعه الخاصة ومصالحه الانية على حساب الشعب الفلسطيني ومكتسباته .... يعتبر هذا نداء لكل من يمتلك ذرة انتماء لهذا الوطن او من يمتلك الانتماء لهذا الحزب او تلك الحركة او من هو قادر على التأثير بشكل ايجابي لتتوحد الصفوف ويرص البنيات لنصبح دروع حقيقية لحماية الوطن اولا واخيرا الكاتب عطية ابوسعده / ابوحمدي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل