المحتوى الرئيسى

مصر الثورة تلبى مطالب الشعب الفلسطينى

05/09 09:00

بقلم: كلوفيس مقصود 9 مايو 2011 08:50:19 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; مصر الثورة تلبى مطالب الشعب الفلسطينى  فى الأسبوع المقبل، وبعد زيارات إلى عواصم أوروبية يجىء نتنياهو إلى واشنطن ليستمر فى حملته الشرسة على المصالحة التى تمت بين فتح وحماس. لكن عندما دعاه رئيس مجلس النواب الجمهورى لإلقاء خطاب أمام الكونجرس بمجلسيه كى يفسر سياساته تجاه «المفاوضات»، كان ذلك فى ظرف عَدّه اللوبى ــ (آلية الضغط «الإسرائيلى») مناسبا، حيث ظهر الرئيس أوباما ضعيفا سياسيا، وهذا من شأنه إلغاء أى مجهود قد تقوم به الولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات بما قد يرضى السلطة الفلسطينية، وبالتالى يعيدها إلى حظيرة «المفاوضات» بالشروط والمفاهيم «الإسرائيلية»، وبالتالى التمكن من الانفراد بالسلطة بحيث تكون مجردة من كل عناصر السيادة ومحرومة حتى من اتخاذ القرارات المصيرية.. ومن ثَمّ تكون الضفة الغربية لفلسطين بمنزلة «دويلة تابعة» بدلا من دولة عربية ذات سيادة.إلا أن هذا المفهوم «الإسرائيلى» اصطدم بالحراك التغييرى الحاصل فى أرجاء الأمة العربية الذى تم التعبير عنه فى فلسطين المحتلة بشعار «الشعب يريد إسقاط الانقسام»، وهو ما أسهم فى مشاركة الشعب الفلسطينى فى «الربيع العربى»، وبالتالى أدى إلى تجاوب مصر الثائرة فورا بفتح معبر رفح وفكّ الحصار المعيب على قطاع غزة، وهو ما دفع إلى «المصالحة» بين فتح وحماس تعبيرا عن إصرار مصر الثورة على تلبية مطلب شباب فلسطين وكل شرائح الشعب الفلسطينى بإسقاط الانقسام، حتى تستقيم مسيرة الثورة العربية المستأنفة بعد طول انتظار.إلا أن عداء «إسرائيل» للمصالحة الفلسطينية هو فى جوهره عداء «إسرائيلى» لمصر الثورة، خصوصا أن رعايتها للمصالحة انطوت بالضرورة على سلسلة من الإجراءات التى من شأنها إلغاء الاتفاقيات الغابنة لحقوق وحاجات الإنسان الفلسطينى، وكذلك اتفاقيات بيع الغاز للكيان الإسرائيلى بأسعار مخفضة جدا مقابل ما يدفعه المستهلك المصرى. فمصر التى تستعيد دورها القومى لن تتخلى عن حقها فى المساءلة عن إدمان «إسرائيل» خرق القوانين الدولية والقرارات الأممية واستباحة القدس العربية وكل الإجراءات التعسفية التى كان الرئيس المخلوع مبارك متساهلا إزاءها، وبالتالى كانت الإجراءات «الإسرائيلية» تتفاقم وانتهاكاتها تزداد بما مكّن نتنياهو من التحريض على «السلطة»، ساعيا لدفع الاتحاد الأوروبى إلى قطع المساعدات عن السلطة، كما مارس التحفظ على أموال الفلسطينيين كوسيلة ابتزاز غير عابئ بالقيم الإنسانية والحضارية، لذا نستطيع التأكيد أن المستهدف هو إجهاض مكاسب مصر الثورة والطعن بشرعيتها.إلا أن توقع نتنياهو أن خطابه فى الكونجرس وأمام «إيباك» سوف يزيل أية معارضة أو أى احتمال لممارسة ضغوط من قبل البيت الأبيض على «إسرائيل»، سوف يصطدم بارتفاع شعبية وشرعية الرئيس أوباما فى أعقاب العملية العسكرية التى أدت إلى مقتل «بن لادن»، وهى العملية التى استولدت شعبية متنامية لأوباما، كما أن نتنياهو سيحاول توظيف ما قاله إسماعيل هنية بتوصيفه بن لادن بـ«المجاهد» فى محاولة منه لإدانة المصالحة والتأكيد أن «إسرائيل» لن تتفاوض مع حماس، وبالتالى مع حكومة «كفاءات»، وكأن نتنياهو يحاول إيهامنا بأنه لو لم ينطق هنية بهذا الكلام لكانت «إسرائيل» مستعدة «للتفاوض».ويبقى نتنياهو فى حالة إنكار للتغييرات الجذرية التى أحدثتها الانتفاضات الشعبية والتى حققت، خصوصا فى تونس ومصر، تغييرات جذرية أخرجت الشعبين من حالة الاستكانة، وأدت إلى تمكين مصر من استعادة دورها الرائد، واستئناف توظيف موقعها كجسرٍ للتواصل بين مغرب الأمة ومشرقها لتزيل التزوير المتراكم لـ«الواقعية» التى أبعدت الحكومات المطبعة عن اتباع سياسات قومية مدروسة من شأنها ردع الاعتداءات وبالتالى فرض عقوبات عند الاقتضاء.إن «إسرائيل» اليوم وفى ضوء المصالحة الفلسطينية، تشعر بأنها مطوقة تستوجب عطفا وتجاوبا مع مساعيها وأهدافها، فهى تسخر كل شىء للتشويه والتفسير الملتوى، حتى تلك الكلمة التى صدرت عن هنية.لكن «إسرائيل» منذ قيامها تتصرف وكأن لها حق التملك فى فلسطين، لذا فعندما تقوم بعملية استيطان فهذا يعنى، وفقا لادعائها، أنها تحرر أرضها، فكلمة احتلال غير واردة فى قاموسها، لذا فإن مصر الثورة لن تتسامح مع بقاء «إسرائيل» غير معترفة بأنها تحتل فلسطين وأنها خاضعة لاتفاقيات جنيف الرابعة، وأنه لا مفر من اعتبارها سلطة مغتصبة، وبالتالى مسئولة عن حقوق الغير، وعليه، فهى تنتهك حقوق الفلسطينيين كشعب، وحقوق الإنسان كونها تمارس ازدواجية مريبة، فمن جهة تطالب من خلال قانون العودة بـ«رجوع يهود العالم إلى إسرائيل»، فى حين تنكر حق العودة للاجئين الفلسطينيين المعترف به بشكل قاطع، وبالتالى جاء فى قرار الجمعية العامة بأن «الصهيونية هى شكل من أشكال العنصرية»، فى حين أن إصرار «إسرائيل» الآن على أنها دولة يهودية ليهود العالم، هو عمليا ــ وخصوصا من خلال تواصل التمدد الاستيطانى ــ يعنى أن الصهيونية ليست مجرد شكل من أشكال العنصرية بل هى العنصرية ذاتها.إن ضبط المصطلح منهج مطلوب اتباعه حتى نتمكن من الرد وتفنيد تسارع عملية التشويه والتزوير التى تقوم بها «إسرائيل» لتبرير سلوكها وعدوانها وعنصريتها، ورفضها الاعتراف بكونها محتلة، وتتعمد أيضا المبالغة فى أهمية مستوطنيها، فى حين تُمعن بالقتل الجماعى للفلسطينيين والاغتيالات التى تقوم بها مستهدفة أفرادا وقادة، وكأن دماء الإنسان الفلسطينى مستباحة، أما المستوطن فجدير بالحماية.بمجرد أن الفلسطينيين قرروا استصدار قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة بقيام دولة مستقلة فى الأراضى المحتلة منذ يونيو 67، صارت المصالحة بين فتح وحماس مدخلا للتهديدات المتواصلة التى اختزلها نتنياهو بقوله: «إما السلام مع «إسرائيل» أو مع حماس»، وذلك سيشكل أولوية بالنسبة إلى نتنياهو من خلال محاولة إقناع الكونجرس الموالى للكيان بالضغط على الرئيس أوباما لأن يمارس حق النقض أو أن يؤمّن أكثرية وإن ضئيلة لإجهاض القرار المنتظر.كما أشرنا فى مقالتنا السابقة، فإن «إسرائيل» فجعت، كما فوجئت بالقرار القومى الذى اتخذته مصر الثورة بالإصرار على المصالحة تلبية لمطالب الشعب الفلسطينى الذى شارك فى الثورة العربية من خلال شعار «الشعب يريد إسقاط الانقسام»، بما يعنى إسقاط السلطتين القائمتين، وبالتالى العودة إلى وحدة الشعب الفلسطينى، كما جاءت الخطوة الأولى لحكومة مصر ملبية شعار الوحدة والآن المطالبة بحق العودة، والقدس خصوصا، وفلسطين المستقلة بعد معاناة وصبر وتضحيات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل