المحتوى الرئيسى

أمين عام حلف الناتو: وقت القذافي انتهى

05/09 08:50

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، اندرس فو راسموسن، بأن أيام الزعيم الليبي، معمر القذافي، في السلطة باتت معدودة، بيد أنه لم يتكهن خلال مقابلة مع CNN، الأحد، بالوقت الذي سوف تستغرقه الحملة الجوية الدولية التي ينفذها الحلف لافتاً إلى أن الصراع يتطلب حلاً سياسياً وليس عسكرياً.وقال راسموسن إن على القذافي "الإدراك عاجلاً وليس آجلا بأنه ما من مستقبل له أو لنظامه"، مشيرا إلى أن العقيد الليبي سيساق خارج السلطة في خضم "رياح التغيير" التي تهب عبر شمال أفريقيا والشرق الأوسط والخطوات العسكرية الدراماتيكية في كل من أفغانستان وباكستان.ويطبق "الناتو" قرار مجلس الأمن الدولي 1973 الداعي لحماية المدنيين من هجمات كتائب القذافي، بكافة السبل الضرورية، وبدأت طائراته، منذ 31 مارس/آذار، حملة جوية لفرض منطقة حظر طيران وشل القدرات العسكرية للقذافي لحماية المدنيين.وجاء القرار الدولي على خلفية حملة عسكرية أطلقها نظام القذافي لكبح مطالب الثوار بتنحيه بعد 42  عاماً في السلطة، ما أدى لاندلاع مواجهات مسلحة بين الجانبين رقت إلى حرب أهلية.ويرى مراقبون إن مرحلة الجمود التي بلغها النزاع بين الطرفين قد يستمر لبعض الوقت.واكتفى راسموسن بالرد على سؤال بشأن موعد إنهاء الناتو لعملياته الجوية بالقول: "هناك حاجة لإنهاء المهمة."وتابع: "حددنا ثلاثة أهداف عسكرية واضحة للغاية هي: إيقاف كامل الهجمات ضد المدنيين، السماح لإيصال المساعدات الإنسانية فوراً وبحرية ودون عوائق، وانسحاب كتائب القذافي والقوات شبه العسكرية إلى قواعدهم وثكناتهم، بتحقيق تلك الأهداف عندها تكون المهمة أُنجزت."وشكك راسموسن في وقف كتائب القذافي للهجمات "الفظيعة والمنهجية" ضد المدنيين طالما بقي القذافي السلطة، مشدداً إلى  على ضرورة إيجاد حل سياسي، وليس عسكري "لنقل سلمي للسلطة نحو الديمقراطية" برحيل القذافي."وكانت الكتائب الموالية للقذافي قد فجرت مستودعات الوقود في "مصراتة" ما أدى لاندلاع حرائق هائلة في المدينة الساحلية التي شهدت أعنف المعارك بين الطرفين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل