المحتوى الرئيسى

حملة على «فيس بوك» تطالب بمحاكمة سلفيين متورطين في «فتنة إمبابة»

05/08 22:36

دشن عدد من النشطاء صفحة جديدة على الموقع الاجتماعي «فيسبوك» يدعون فيها إلى اعتقال قيادات «ائتلاف دعم المسلمين الجدد» الذي تسببت مداخلات عدد من أعضاءها، حسب قولهم، في اندلاع أحداث إمبابة التى أسفرت عن مقتل تسع مواطنين وإصابة 232 آخرين. وبلغ عدد أعضاء الصفحة التى أطلق عليها «من أجل اعتقال ما يسمى ائتلاف دعم المسلمين الجدد» نحو 800 شخص خلال ساعتين فقط من إنشائها، طالبوا بتقديم قيادات هذه الحركة إلى المحاكمة بتهم إشعال الفتنة الطائفية عن طريق نشر الإشاعات والأكاذيب، ودعوا إلى تقديم بلاغات ضدهم إلى النيابة العامة. وركز المشاركون هجومهم على المتحدث باسم الائتلاف «د. حسام أبو البخاري» الذي أُسست صفحة أخرى خصيصا للمطالبة بمحاكمته، خاصة بعد أن أدلى بتصريحات تلفزيونية قال فيها إن أسقف إمبابة قام باختطاف الفتاة المسيحية «عبير» وأن المواطنين المسيحيين يقومون بإطلاق النار على قوات الجيش والمسلمين القاطنين بالمنطقة، ما أسهم ـ على حد قولهم ـ في حشد المنتمين للتيار السلفي لمهاجمة كنيسة إمبابة. يأتي تأسيس هذه المجموعات على فيسبوك بعد أن سادت حالة من الغضب الشديد بين نشطاء وصحفيون مساء السبت على موقعي فيسبوك وتويتر، وتبادل الناشطون على الموقعين أخبار حريق كنيسة مارمينا بإمبابة، ومحاولات إحراق كنيسة أخرى بشارع الوحدة بنفس المنطقة، وانتقل بعضهم إلى منطقة إمبابة لنقل الأخبار من موقع الحدث. واستمر الغضب في اليوم التالي لتظهر دعوات ساخرة موجهة إلى أتباع التيار السلفي، للتوجه إلى القدس وتحرير «سهير» المختطفة في كنيسة القيامة. وسهير هي شخصية مختلقة ردا على ما وصفوه بـ«اختلاق» التيار السلفي لحكايات عدة حول إسلام فتيات أو سيدات مسيحيات واختطافهن من قبل القيادات الكنسية وإخفائهن.   وكتب الصحفي محمد شعير على صفحته بالفيسبوك قائلا: «إلى السلفيين مادونا تنفصل عن صديقها المسلم بعد خلافات حول العقيدة.. يلا أتحركوا بقى هاتوا مادونا»، بينما علق الشاعر محمود عزت وهو أحد قاطني إمبابة بأن تحرك السلفيين لنصرة «عبير» ما هو إلا رد فعل دموي رغم هزليته على حديث تلفزيوني أذيع مساء الأحد لكاميليا شحاتة، نفت خلاله تحولها للإسلام، بعد كل المظاهرات التى خرجت لتحريرها من أسرها فى الكنيسة كما يردد دعاة وقيادات التيار السلفي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل