المحتوى الرئيسى

المجلس العسكري ومائة يوم ثورة بقلم:محمد خطاب

05/08 21:59

الجيش المصري علي مدار تاريخه معروف بولائه الشد للوطن ، لم يكن يوما حتى في أسوأ فترات التاريخ التي مرت بها مصر أداة لطاغية أو متعجرف ، يتميز قادته بالكاريزمة و لم يلوثوا ملابسهم العسكرية بدم مصري ، فتجد مصر الدولة الوحيدة التي لم تعرف انقلابات عسكرية مثل دول كثيرة محيطة بنا ، كانوا ميزان الأمن والأمان ولا زالوا ، ودورهم في الثورة ونجاحها غير بعيد ، حين طلبهم الشعب المصري الثائر ليدافعوا عنهم من بطش ديكتاتور مصر السابق ، ولولا انحياز الجيش للشعب لما نجحت الثورة ، وهنا النقطة المفصلية التي تشرح كل ما تمر به البلاد من ثورات فئوية متأججة ، و مشاكل طائفية تكاد تعصف بمصرنا وتفتتها وهي أن النظام السابق القابع في غياهب السجون في طره و أتباعه او ما يسمي (فلول) خارج أسوار السجن يبدوا و كأنهم يديرون انقلابا علي الجيش من خلال إرهاقه وتشتيته وتفريغ قدراته في إدارة البلاد من خلال تلك المؤامرات القذرة التي تعود بنا لعهد مظلم هجرناه بلا عودة ، العمليات المنظمة التي تستخدم الآن بأعلى حرفية تثير الريبة في تغلغل مخابراتي لدول غربية و الموساد و حتى صفوية ، الكل يريد أن ترضخ مصر و تقسيمها ، الكل تكاتف من اجل إسقاط الثورة و معظمنا للأسف يشارك في ذلك دون وعي تحركنا مشاعر الكبت والظلم والتهميش التي أفقدت عددا غير هين ولائهم للبلاد ، فكر ما بعد الثورة والتحرر لم يصل لكل مصري بعد فهناك من الأعداء أكثر من الأصدقاء ، هل يصمد الجيش المصري البطل أمام تلك المحاولات والي متي ؟ وكيف يمكن إدارة بلاد لا تهدأ والمشاكل تعصف بها من كل ناحية ، ثقتنا في قدرات الجيش بلا حدود ولكن الجيش له مهام جسام في حماية البلاد فمن يفهم أو يعي .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل