المحتوى الرئيسى

المعارضة اليمنية تحذر من تدهور خطير ما لم يتدخل مجلس التعاون الخليجي

05/08 20:17

- صنعاء- الفرنسية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أعربت المعارضة اليمنية، اليوم الأحد، عن أملها بموقف عملي من دول مجلس التعاون الخليجي، بسبب "مرواغات" النظام، محذرة في الوقت ذاته من تدهور "خطير" في أوضاع البلاد.وأكد بيان أن "اللقاء المشترك وشركاءه يدينون المناورات والمراوغات التي لجأ إليها النظام بشأن التوقيع على اتفاق"، تتضمنه مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربي لحل الأزمة المستعصية.وأضاف أن المعارضة "تأمل وتتوقع اتخاذ موقف عملي تجاه تلك المناورات والمراوغات، لا سيما وأن الأوضاع تتدهور بشكل خطر، في وقت لم يعد النظام أو ما تبقى منه قادرا على حل أي مشكلة من المشكلات بعد أن أصبح بقاؤه المشكلة، وفقد شرعيته".وتابع أن "اللقاء المشترك وشركاءه قبلوا التعديلات التي كانت تأتي كل مرة كاستجابة من الأشقاء لرغبات طرف واحد، وهو الرئيس (علي عبد الله) صالح، رغم ما نواجهه من مشكلات حقيقية مع الشباب والشعب في ساحات الاعتصام".واعتبر أن "مسؤوليتنا الوطنية في اللحظة الراهنة تدفعنا إلى أن نعلن بوضوح تمسكنا بالاتفاق المسلم إلينا" من عبد اللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون، و"تمسكنا بتأكيدات الأشقاء أنهم لن يقبلوا بتغيير أو تبديل حرف واحد في الاتفاق".وكان الزياني أعلن أمس السبت في أبو ظبي عدم إدخال أي تعديلات على المبادرة الهادفة إلى إخراج اليمن من أزمته السياسية المستعصية. وأضاف "قمنا بإضافة بعض الأسماء التي ستوقع" على الاتفاق.وقد وضعت دول الخليج القلقة من استمرار الأزمة في اليمن منذ يناير، خطة تتضمن مشاركة المعارضة في حكومة مصالحة وطنية، مقابل تخلي صالح عن الحكم لصالح نائبه، على أن يستقيل بعد شهر من ذلك.وكانت المعارضة دعت دول الخليج إلى ممارسة ضغوط على صالح لكي يقبل المبادرة.وتستمر التظاهرات المطالبة بتنحي صالح منذ نهاية يناير، وأسفرت عن مقتل أكثر من 150 شخصا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل