المحتوى الرئيسى

الناصري يطالب بالمساواة بين كافة أبناء الشعب

05/08 22:31

كتب- أيمن شعبان: أدان الحزب العربي الديمقراطي الناصري، أحداث كنيستي ماري مينا والعذراء بإمبابة، والتي خلفت مقتل وإصابة العشرات، مشيرا إلى أنه مهما كانت الدافع فإن ذلك لا يبرر تلك الأحداث.وطالب الناصري في بيان أصدره الأحد وتلقى مصراوي نسخة منه بدراسة موضوعية للملف الطائفي، بعيدا عن الإعلام والصخب الدعائي، وصولا لقواعد المساواة وتكافئ الفرص بين أبناء الشعب المصري وفى حق بناء دور العبادة وحمايتها دون تمييز للمسلمين والأقباط على سواء.وقال البيان:" تابع الحزب الناصري بقلق وريبة ما سمى بأحداث إمبابة والتى أسفرت عن احتراق كنيستي ماري مينا والعذراء ومقتل وإصابة العشرات من الأبرياء  فضلا عن إتلاف عديدا من الأموال والأملاك الخاصة والعامة وأيا ما كان وجه الرأي في الباعث في وجود جريمة باختطاف أو احتجاز لامرأة فإن ذلك لا يبرر بأي شكل من الأشكال الاعتداء على الكنيسة وإحراقها بمن فيها ولا يبرر أيضا وقوع العشرات من القتلى والجرحى الأبرياء".وأضاف:" فإن الحزب الناصري يؤكد أن الملف الطائفي في حاجة إلى تدارس موضوعي بعيدا عن الإعلام والصخب الدعائي لنضع سويا قواعد المساواة وتكافئ الفرص بين أبناء الشعب المصري وفى حق بناء دور العبادة وحمايتها دون تمييز للمسلمين والأقباط على سواء".وتابع:"  يستنكر الحزب إحراق الكنيسة القبطية ويطالب السلطات بالتحقيق الفوري مع الفاعلين واتخاذ إجراءات المحاكمة العاجلة، ويستنكر الحزب أيضا جرائم القتل التي وقعت من القتلة على الأبرياء ونطالب أيضا بسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة.. كما يطالب الحزب بالتحقيق في جريمة اختطاف السيدة التي استغلت إحداثها في ارتكاب تلك الجرائم والتحقيق فيها ومع مرتكبها وتقديمه أيضا للمحاكمة على وجه السرعة ".اقرأ أيضا:النيابة العسكرية تتولى التحقيق في احداث إمبابة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل