المحتوى الرئيسى

دعاة: ما حدث بكنيسة مارمينا يبتعد عن سماحة الإسلام

05/08 19:15

استنكر أئمة الأوقاف بالإسكندرية، أحداث الشغب التى وقعت بكنيسة مارمينا بإمبابة، مشيرين إلى أن تلك التصرفات التى وصفوها بالحمقاء تبتعد كل البعد عن تعاليم الأديان السماوية والدين الإسلامى السمحة وما نص عليه من حماية أهل الكتاب. وقال وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية، الشيخ محمد محمود أبو حطب، إن الله سبحانه وتعالى لعن من يوقظ الفتنة النائمة ولا يجوز الاختلاف الذى يؤدى إلى الفرقة والتشاحن والقتل وما وقع لا يصح بأى حال من الأحوال. وشدد أبو حطب على أن الإسلام لا يكره أحد على اعتناقه، مدللا على ذلك بآيات عديدة وردت فى القران الكريم ومنها قول الله تعالى "لكم دينكم ولى دين"، وأن النية وتقوى الله هى أساس الفضل بين العبد والآخر، مشيرا إلى أن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر له شروطه ولا ينبغى أن يتم تعديها والإضرار بصالح المجتمع . ودعا أبو حطب إلى ضرورة أن يكون المجتمع المسلم متسامحا ويبتعد عن الموضوعات والقضايا التى تؤدى إلى الفتنة والفرقة ومنها قضية "كاميليا" قائلا "إنه لا يصح الانشغال بقضيتها إلى تلك الدرجة التى تسببت فى ضياع العديد من الأرواح البريئة من المسلمين والمسيحيين". وأكد أن كافة مساجد الإسكندرية فى أمان وهناك اتفاق بين السلفيين والصوفية ولا يتم المساس بالأضرحة. من جانبه، دعا الشيخ محمد وهدان مدير عام الدعوة بأوقاف الإسكندرية، إلى ضرورة تكاتف جهود رجال الدين الإسلامى والمسيحى لوأد الفتنة والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه إشعال نار الفتنة والإضرار بأمن مصر ومواطنيها لافتا إلى مصر عاشت على مر التاريخ لا تعرف تفرقة بين مواطنيها أقباطا أو مسلمين. وبدوره استنكر الشيخ محمود عشبية مدير أوقاف الإسكندرية، الأحداث المشينة التى وقعت بين عنصرى الأمة فى إمبابة، مؤكدا أن هناك يدا خفية تحاول النيل من استقرار مصر، خاصة بعد ثورة يناير العظيمة التى شهدت على تلاحم شعب مصر بكافة طوائفة وفئاته دون تفرقة بين مسلم ومسيحى. ورفض عشيبة، محاولات النيل من وحدة عنصرى الأمة من خلال تصرفات فئة ضالة لا تعرف عن أمور دينها شيئا وتحركها عصبيات تتستر خلف عباءة الدين والدين منهم براء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل