المحتوى الرئيسى

مطالبات بلجنة وطنية للتحقيق فى أحداث إمبابة

05/08 19:14

القاهرة- أ ش أ طالب حزب جبهة التحرير والعدالة والتنمية تحت التاسيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالإسراع بتشكيل لجنة وطنية فنية متخصصة للتحقيق في أحداث إمبابة وكافة الأحداث المشابهة لها، وكشف المتورطين فيها، وتقديمهم لمحاكمة عاجلة لينالوا الجزاء العادل عن محاولتهم الدنيئة بالعبث بوحدة الوطن واستقراره وإعاقة تقدمه نحو المستقبل.وشدد الحزب على ضرورة الضرب بقوة وبأيدي الشعب الواحد المدعوم بقواته المسلحة وحكومته الانتقالية، وبمنتهى الحزم والحسم ، وفي إطار القانون، ضد كل من تسول له نفسه العبث أو الاستهتار أو استهداف وحدة الوطن والتفرقة بين أبنائه ونسيجه الواحد.وقال الحزب فى بيان أصدره الأحد إن ''جبهة التحرير القومية'' رصدت ببالع الحزن والأسى الأحداث الخطيرة والمؤسفة التي شهدتها كنيسة ''مارمينا'' وكنيسة ''السيدة العذراء'' بمنطقة إمبابة مساء السبت والتي بدأت بإطلاق شائعة مغرضة حول احتجاز فتاة مسيحية أعلنت إسلامها داخل الكنيسة، وانتهت بسقوط عدد من القتلى وعشرات المصابين، فضلا عن ترويع المواطنين وحرق كامل محتويات كنيسة ''السيدة العذراء''.وأضاف البيان انه استنادا إلى تقصي خاص أجرته جبهة التحرير القومية أفاد شهود عيان بما جرى بمنطقة إمبابة وطبقا للظروف والملابسات التي صاحبت الأحداث والآثار المؤسفة التي ترتبت عليها، توصلت الى مجموعة من الحفائق منها ان إطلاق الشائعة المغرضة فجر تلك الأحداث مع ملاحظة أنه نفس السيناريو المتبع من قبل في الأحداث المماثلة التي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة.  وأشار البيان الى ان تجمع ''السلفيين'' أمام كنيسة ''مارمينا'' وبصحبتهم عدد من البلطجية وتوجههم بعد انتهاء أعمال الشغب أمام كنيسة ''مارمينا'' إلى شارع الوحدة حيث توجد كنيسة ''السيدة العذراء'' وهم يرددون شعارات عدائية، مؤكدا ان هناك جهة غير معروفة دفعت بمجموعة أفراد مشهور عنهم اسما ووصفا داخل منطقة ''إمبابة'' بأنهم من البلطجية إلى مكان الأحداث، وأمروهم بممارسة العنف وإطلاق الأعيرة النارية بكثافة واستخدام السيوف والأسلحة البيضاء أثناء أعمال الشغب التي جرت أمام كنيسة ''مارمينا''.وأوضح إن نفس الجهة دفعت مرة ثانية مجموعة من البلطجية يتقدمهم شخص ملتح بالاتجاه سيرا على الإقدام لمسافة تقترب من 2 كيلو متر لإحراق وتدمير كنيسة ''السيدة العذراء'' بشارع الوحدة بإمبابة دونما تدخل من قوات شرطة كانت موجودة وقت وقوع تلك الأحداث.وأكد البيان إن ''جبهة التحرير القومية'' تطرح تساؤلات مشروعة تشير الإجابة عنها إلى وجود مؤشرات حول مخطط عمدي متكامل الأبعاد، له امتدادات وأذرع داخلية وخارجية، يتمثل هدفه الرئيسي في وأدثورة يناير التي ضحى الشعب من أجلها، ومازال، بالغالي والنفيس، فضلا عن تمزيق وحدة الوطن عبر إثارة الفتنة الطائفية.وتساءل البيان: هل هناك تنسيق واتفاق بين السلفيين الذين شاركوا في الأحداث وبين البلطجية الذين أكد شهود العيان بأن الغلبة كانت لهم ـ أي للبلطجية ـ في إحراق كنيسة ''السيدة العذراء'' وسلب بعضا من محتوياتها؟! ووهل يعني هذا اختراق لصفوف القوى المتحدثة باسم الدين من جهات خارجية، تحرص على إفشال ثورتنا التي خطت خطوات مبدئية وحاسمة باتجاه دعم الشعب الفلسطيني في ثورته المقبلة ضد الكيان الإسرائيلي، أو تلك التي تمثلت في رفض المعونات الأميركية المشروطة بالنيل من استقلال وسيادة القرار الوطني المصري؟.ومضى بيان حزب جبهة التحرير والتنمية والعدالة لطرح المزيد من التساؤلات بالقول: كيف توفر هذا الكم الهائل من الأسلحة النارية والسيوف وغيرها من الأسلحة البيضاء، وقنابل المولوتوف، ولماذا، ولمصلحة من؟ وأين دور الأمن الوقائي؟.وخلص البيان للقول انه على الرغم من بعض الدلالات الإيجابية التي صاحبت أحداث إمبابة والتي تمثل أهمها في تكاتف أهالي المنطقة مسلمين ومسيحيين قبل وصول قوات ''المطافيء'' من أجل محاولة إخماد ألسنة النيران المشتعلة من كنيسة ''السيدة العذراء'' ، إلا إن ما هالنا وروعنا خلال تواجدنا فى موقع الأحداث، هو تلك الشعارات التى تتساءل عن شرعية الثورة التي أفقدتنا الاستقرار والأمن؟.واضاف البيان إن ''جبهة التحرير القومية'' إذ تؤكد على أن وحدة الوطن إنما هو خيار حياة وضمانة استمرار نحو مستقبل أرحب ملكا لجميع أبناء الوطن الواحد بلا تفريق أو تمييز أو انقسام بينهم لأي سبب كان.وتنبه الجميع بأننا أمام لحظة فارقة في تاريخ الوطن تفرض على جميع أبنائه بمختلف دياناتهم وميولهم وانتماءاتهم التكاتف والتمسك بوحدتهم والانتباه لمخططات الثورة المضادة التي تعمل بتخطيط مدمر وبدون كلل من أجل وأد ثورة 25 يناير العظيمة .اقرأ أيضا:الكنيسة القبطية تعلن الحداد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل