المحتوى الرئيسى

امريكا تخفف الضغط على باكستان بشأن مخبأ بن لادن

05/08 21:05

واشنطن/اسلام اباد (رويترز) - خففت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما الضغط عن باكستان يوم الاحد قائلة انها لا تملك دليلا على أن اسلام اباد كانت تعرف أن اسامة بن لادن يعيش في باكستان قبل مقتله على أيدي قوات خاصة امريكية في بلدة بها حامية عسكرية. ومن المقرر ان يلقي رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني كلمه امام البرلمان يوم الاثنين في اول بيان له الى الشعب الباكستاني بعد اكثر من اسبوع من وقوع الحادث الذي احرج البلاد واثار مخاوف من حدوث خلاف جديد بين اسلام اباد وواشنطن. وزادت الشكوك في ان جهاز المخابرات الداخلية الباكستانية صاحب التاريخ الطويل من العلاقات مع الجماعات المتشددة ربما كانت له علاقات مع بن لادن او بعض رجاله على الاقل. وتوصف المخابرات الباكستانية بأنها دولة داخل الدولة. وترفض باكستان مثل هذه المزاعم وتقول انها تدفع ثمنا باهظا من الارواح والاموال لدعم الحرب الامريكية على التطرف والتي بدأت بعدما شن اتباع بن لادن هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على الولايات المتحدة. وقال مستشار الامن القومي الامريكي ان وجود بن لادن لعدة سنوات في مجمع ببلدة أبوت اباد التي تبعد 50 كيلو مترا الى الشمال من العاصمة الباكستانية اسلام اباد أمر "يحتاج الى تحقيق" لكن لا يوجد ما يشير الى ان الحكومة او المؤسسة الامنية كانا يعرفان بوجوده هناك. وعندما سئل عما اذا كانت باكستان مذنبه في ايواء زعيم القاعدة قال توم دونيلون لشبكة (ان.بي.سي) الامريكية "استطيع أن أقول لكم مباشرة انني لم أر دليلا يعلمنا بان القيادة السياسية او العسكرية او المخابرات كان لديها علم مسبق بأمر بن لادن." وأضاف "قال الباكستانيون انهم سيحققون... هذا مشكلة كبيرة في باكستان الان. كيف أمكن أن يحدث ذلك في باكستان.. علينا ان نحقق فيه ونحن بحاجة للعمل مع الباكستانيين. ونحن نحث الباكستانيين بخصوص هذا التحقيق." وقال سفير باكستان لدى الولايات المتحدة حسين حقاني لمحطة (ايه.بي.سي) ان حكومته ستتصرف وفقا لنتائج التحقيق. وأضاف "ستتم محاسبة المسؤولين فور اكتمال التحقيق. الان اذا تم معاقبة هؤلاء الاشخاص بتهمة عدم الكفاءة فسوف نطلعكم على ذلك واذا لا قدر الله تم اكتشاف ضلوع اشخاص فلن يكون هناك اي تسامح ايضا."   يتبع اعرض الموضوع في صفحة واحدة function goToPage(num){ var url = document.location.href+""; var newurl = url.replace(/#sl_CommentsInputAnchor/,""); var newNum = 'pageNumber='+num var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'pageNumber='+num; // vbc var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'virtualBrandChannel=0'; document.location.href = newurl; } var numPages = 4 * 1; var currentPage = 1; if(currentPage != 1){ document.write('الصفحة السابقة '); } else { document.write('الصفحة السابقة '); } for(var i=1;i<=numPages;i++){ if(i==currentPage){ document.write(''+i+''); }else{ document.write(''+i+''); } if (i < numPages) { document.write(' | '); } } if(numPages != currentPage){ document.write(' الصفحة التالية'); } else { document.write(' الصفحة التالية'); }

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل