المحتوى الرئيسى

مصر: ارتفاع عدد ضحايا "اشتباكات إمبابة" إلى 244 قتيل وجريح

05/08 18:30

ارتفاع عدد ضحايا "حرب إمبابة" إلى 244 قتيل وجريح محيط : أكدت حصيلة مؤخرة أن عدد ضحايا المواجهات الدامية التي شهدتها منطقة إمبابة أمس السبت 7 مايو 2011 قد ارتفع ، وقال الدكتور عادل العدوى، مساعد وزير الصحة للطب العلاجى، أن عدد القتلى فى حادثى كنيسة مارمينا والعذراء بمنطقة إمبابة قد ارتفع إلى 12 قتيلًا و232 مصابًا، مشيرًا إلى أن 179 مصابًا تم علاجهم بشكل نهائى وغادروا المستشفيات. كان عدد 6 مستشفيات استقبلت المصابين وهم مستشفى إمبابة العام، والتحرير العام، وبولاق الدكرور، ومعهد ناصر، والساحل، وقصر العينى والعجوزة، مشيرًا إلى أن القتلى موزعين على مستشفى إمبابة وبولاق الدكرور.وأضاف العدوى أن هناك أكثر من 22 حالة حالتهم خطرة، ومازال يتم إجراء الفحوص اللازمة لتحديد كيفية التدخل الجراحى الدقيق لإنقاذ حياتهم. في هذه الأثناء أكد الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، أن المجلس فى حالة انعقاد دائم، وشدد فى بيان ألقاه المستشار محمد الجندى، وزير العدل، نيابة عنه، على التنفيذ الفوري والحازم للقوانين التى تجرم الاعتداء على دور العبادة والتعرض لحرية العقيدة ومنع التجمهر حول دور العبادة حفاظًا على قدسيتها وعلى أمن المواطنين ودرءًا للفتنة الطائفية، ومن المنتظر أن يلقي شرف بيانا آخر مساء اليوم. وأضاف الجندى، نقلا عن بيان شرف في مؤتمر صحفي اليوم حول أحداث إمبابة التى وقعت ليلة أمس، أن يد الحكومة ليست مهتزة ولا ضعيفة، وإذا كانت هناك قلة منحرفة فيجب توقيع أقصى العقوبات عليها، وقال إن الحكومة لن تلجأ إلى أى إجراءات استثنائية، ولن تطبق قانون الطوارىء. وأوضح الجندى أن الإجراءات الحالية كفيلة بردع الخارجين، مشيرا إلى أن القوات المسلحة والجيش شاركا فى القبض على عدد من الخارجين، وقال إن الحكومة لن تلجأ إلى حظر النشر فى موضوع كنيسة مارمينا، فهذا موضوع يهم جميع المواطنين. وأكد البيان نشر قوات الأمن المركزي في جميع أنحاء البلاد. والتنفيذ الفوري للقوانين التي تجرم الاعتداء علي دور العبادة.وأشار الجندى إلى أن السلطات اتخذت جميع الإجراءات لضبط المحرضين علي هذه الأحداث، وقال إن الحكومة تحذر كل من يهدد أمن مصر بأنه سيواجه بكل حزم وقوة. وأكد بيان المجلس بصفة خاصة تنفيذ نصوص المواد 86 و86 مكرر من قانون العقوبات على كل من يعبث بأمن الوطن وتصل العقوبة فى هذه النصوص إلى الإعدام، كما أكد المجلس التنفيذ الفورى بكل حزم لأحكام قانون البلطجة وقانون تجريم الأنشطة والوقفات التى تعطل سير العمل. وقال البيان: إن الحكومة تحذر أن كل من يهدد أمن مصر سوف يواجه بكل حزم وقوة، وأن شباب مصر الذى فجر الثورة مطالب بالاستمرار فى حماية ثورته المجيدة ولفظ كل العناصر التى لاتريد لمصر الخير منوها إلى أن السلطات المختصة بدأت فى اتخاذ الإجراءات التى تعيد الأمن والطمأنينة للمواطنين. بما فى ذلك القبض على المحرضين والمشاركين فى هذه الأحداث ويبقى دور الشعب المصرى بكل طوائفه، هذا الشعب الأصيل الذى حمى الثورة من يومها الأول والذى حمى الشعب بمسلميه وأقباطه لكى يفرز أبناء الثورة من أعداء الثورة ويعمل بيقظة تامة على إحباط مخطط الثورة المضادة ومخططات الذين يتسترون وراء الدين والدين منهم براء. وأضاف أن شعب مصر والشرطة الباسلة وجيش مصر العظيم يلتحمون جميعا اليوم فى سد منيع لإحباط الثورة المضادة والمضى بمصر نحو المكانة التى تستحقها. وقال شرف في بيانه: أتحدث اليكم اليوم مؤكدا أن الوقت قد حان لنتكاتف جميعا لإنقاظ البلاد .لقد قام شعبنا بثورة أجمع العالم على أنها أنبل الثورات وأعظمها وضربت قواتنا المسلحة أروع المثل فى الحفاظ على هذه الثورة وفى عملية التحول الديمقراطى بطريقة سلمية حتى تصل مصر إلى بر الأمان كما لم تدخر حكومة الشعب جهدا فى توفير احتياجاته الضرورية رغم الضغوط الاقتصادية غير المسبوقة التى نواجهها. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 8 - 5 - 2011 الساعة : 1:28 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 8 - 5 - 2011 الساعة : 4:28 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل