المحتوى الرئيسى

عصام كرم الطوخى يكتب: الإصرار الأحمق

05/08 17:48

الإصرار على الخطأ بذرة شيطانية يزينها الشيطان، بكل ما أوتى من قوة للإنسان، ويرعاها لتنمو وتكبر كالمارد فى النفوس الهشة التى ينقصها الكثير فى معرفة الحياة. ويصبح الإصرار على الخطأ نوع من أنواع العناد الجاهل الأحمق الذى يجعلنا نعتنق آراء حمقاء تكون سيئة النتائج فيما بعد، وإن كانت للوهلة الأولى تصورها لنا نوايانا الشريرة أن ما نقوم به هو مبدأ وعقيدة راسخة، ونرفض النصح والإرشاد اعتقاد أننا على صواب ويؤدى التمادى فى ذلك إلى فساد النفس والسقوط الروحى، ويصبح الاعتقاد الفاسد فى الخطيئة هو الاعتقاد الحق. الشيطان يغذى فينا روح العناد الخاطئ وكأنه حق ويجعلنا لا نسمع سوى صوت الباطل فقط، ويجعل الإنسان يدخل فى معارك يعتبرها البعض مصيريه مع إيمانه بأنه قريب من الله أكثر من أى أحد، ويصور الشيطان العبادة له على أنها عبادة شكلية عبادة جافة من لغة التواصل الروحى مع الله فيزداد حمق وبغض ورزيلة، يرجع ذلك لجهل النفس من البداية فى معرفة حقيقته وحقيقة ما يؤمن به لعجزه على إدراك بواطن الأمور وقصوره العلمى والمعرفى برأى ما. تقول هيلين كيلر: "هناك من يسمع ولا ينصت، ينظر ولا يرى، يشعر ولا يحس، وعلمت أن العمى هو عمى القلب وليس البصر"، لذلك إذا أردت أن تبعد وتتخلص من الإصرار الأحمق لابد من الانكسار إلى التغيير، تغيير الجذور من أفكار فاسدة تتخلص منها إلى أفكار طيبة ننميها بداخلنا حتى نرتقى إلى مواصلة الحياة بعزيمة قوية تساعدنا على التخلص من وساوس الشيطان، فمهما كانت انكساراتك كثيرة فى الحياة ونفسك منهارة وفاقدة للرؤية الصحيحة وتشعر أنك تعيش حياة مبهمة فانكسر لله بعزيمة الإيمان والإصرار على التوبة والخلاص من حياة العناد إلى حياة الرضا والشكر.. يقول الفيلسوف بلاتو: "غير أفكارك تغير حياتك".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل