المحتوى الرئيسى

مصر: مقتل 10 وإصابة 186 في "معركة إمبابة"

05/08 17:25

عدد القراءات:18عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  سبق – القاهرة: قرَّر المجلس الأعلى للقوات المسلحة إحالة 190 شخصاً تم القبض عليهم في أحداث إمبابة التي وقعت مساء السبت إلى النيابة العسكرية العليا؛ لتوقيع العقوبات الرادعة بعد أن وصل عدد القتلى في حادثي كنيستي مارمينا والعذراء إلى 10 قتلى و186 مصاباً، كما قرّر المجلس فرض حظر تجول حول الكنائس في المنطقة.وقالت وكالة "أنباء الشرق الأوسط": إن اشتباكات قد وقعت بين مسلمين وأقباط بمنطقة المنيرة الغربية في إمبابة، بعدما أُشيع عن احتجاز الكنيسة لكاميليا شحاتة التي كانت قد أشهرت إسلامها، وقد أفاد موفد التليفزيون المصري أنه لم يتسنّ التأكّد من وجود الفتاة داخل الكنيسة.وقد تصاعدت الأحداث واشتعلت كالهشيم، ووقع 10 قتلى وعشرات الجرحى، بعد الاشتباكات التي اشتعلت بين مواطنين أقباط ومسلمين بحي إمبابة، كما تسبَّبت الاشتباكات في اشتعال النيران بعدد من المنازل المحيطة بكنيسة مارمينا، بعد تبادل لإلقاء زجاجات المولوتوف على المتظاهرين، فاصطدمت بعضها بالمنازل، وبالفعل اشتعل أكثر من ثلاثة منازل بالحارة الضيقة المجاورة للكنيسة.كما فرضت الشرطة العسكرية، حظر تجول حول الكنائس في منطقة إمبابة، التي شهدت أحداثاً مؤسفة، مساء اليوم السبت، غير محدد المدة، وأكَّد مصدر أمني، أن حظر التجول المفروض، يشبه الطوق الأمني حول الكنائس، بحيث يتم منع أي شخص من المرور بجوار الكنائس في أي وقت من أوقات النهار أو الليل.ونقلت وكالة "أنباء الشرق الأوسط" عن المجلس - في رسالته رقم 48 على صفحة التواصل الاجتماعي "فيس بوك" - أنه تقرَّر الدفع بلجنة لتقدير التلفيات التي حدثت نتيجة الأحداث، وإعادة دور العبادة كافة إلى ما كانت عليه قبل الأحداث، مشيراً إلى أن المجلس سيتصدى بكل حزم وقوة لمحاولات المساس بدور العبادة.وحذَّر المجلس العسكري من المخاطر الشديدة التي تحيط بمصر خلال هذه الفترة, والتي حذّر منها خلال الأيام القليلة الماضية، وناشد المجلس كل طوائف الشعب المصري الأصيلة وشباب الثورة والقوى الوطنية وعلماء الدين الإسلامي والمسيحي أن يكونوا كالبنيان المرصوص في التصدّي لمحاولات تمزيق نسيج الأمة، والتي تسعى إليها قوى الظلام.وأكَّد المجلس الأعلى أنه لا عودة للماضي، ولا هدف إلا الاستقرار والأمن وتحقيق أهداف الثورة مهما تكلَّف ذلك من تضحيات.وقالت صحيفة "اليوم السابع": إن فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر دعا إلى اجتماع طارئ لـ"بيت العائلة"؛ لبحث تداعيات أحداث إمبابة، ومناقشة المجلس الحلول السريعة والعاجلة لاحتواء الموقف، وحثَّ الآخرين على ضبط النفس وتغليب المصلحة العامة؛ للحفاظ على أمن وسلامة الوطن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل