المحتوى الرئيسى

مصر تتعهد باجراءات صارمة بعد مقتل 12 شخصا في عنف طائفي

05/08 23:42

القاهرة (رويترز) - أعلنت الحكومة المصرية يوم الاحد عن اتخاذ اجراءات للتصدي للعنف الديني بعد مقتل 12 شخصا في اشتباكات في أحد أحياء القاهرة بسبب شائعات عن أن المسيحيين خطفوا امرأة اعتنقت الاسلام.وكان هذا الاشتباك الذي اندلع مساء السبت أسوأ عنف طائفي منذ مقتل 13 شخصا في أعمال عنف في التاسع من مارس اذار في القاهرة بسبب حرق كنيسة بقرية الى الجنوب من العاصمة كما يمثل تحديا جديدا للمجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في ثورة شعبية في الحادي عشر من فبراير شباط.وألغى رئيس الوزراء المصري عصام شرف جولة خليجية ليترأس اجتماعا لمجلس الوزراء تقرر خلاله نشر المزيد من قوات الامن قرب الاماكن الدينية وتشديد قوانين تجرم الهجوم على دور العبادة.وقال وزير العدل محمد عبد العزيز الجندي في بيان بثه التلفزيون بعد اجتماع مجلس الوزراء انه تقرر "منع التجمهر حول دور العبادة حفاظا على قدسيتها وعلى أمن المواطنين ودرءا للفتنة الطائفية."وقال الجيش ان 190 شخصا سيحاكمون أمام محكمة عسكرية بشأن احداث العنف يوم السبت.وتصاعدت حدة التوتر وأغلق الجيش الشوارع القريبة من كنيسة مار مينا التي احتشد امامها نحو 500 من المسلمين السلفيين يوم السبت لمطالبة المسيحيين بتسليم المرأة التي قيل انها اعتنقت الاسلام.واندلعت أعمال عنف مع تجمع المزيد من الاشخاص امام الكنيسة. وقال شهود ان الجانبين تبادلا اطلاق النار والرشق بالقنابل الحارقة والحجارة.وأطلق أفراد من الجيش والشرطة النار في الهواء واستخدموا الغاز المسيل للدموع للفصل بين الجانبين يوم السبت لكن التراشق بالحجارة في الشوارع الواقعة قرب الكنيسة استمر بعد دخول الليل.وأدى انقطاع الكهرباء الى اغراق المنطقة في الظلام مما جعل من الصعب على قوات الامن اخماد أعمال العنف.واضرمت النيران في كنيسة السيدة العذراء التي تقع على مسافة قريبة وأتت على محتوياتها. وقال شاهد ان بلطجية اشعلوا النار في الكنيسة وان السلفيين حاولوا منعهم.ولم يمنع ذلك من اقامة قداس الاحد في الكنيسة تحت اللوحات المحترقة والجدران التي يكسوها السواد. وأتت النيران ايضا على مقاعد المصلين.وبكى المصلون أثناء القداس وهم يصلون على أرواح الضحايا. واقتربت امرأة مسلمة محجبة من كاهن وعانقته تعبيرا عن التضامن.وما زالت الروايات متضاربة بشأن كيف بدأت الاشتباكات ومن الذي أشعل العنف مما يفضي الى نقاشات حامية يوم الاحد في الشوارع الضيقة بالحي الذي تقطنه اغلبية من الطبقة العاملة.وقالت ربة منزل تعيش قرب كنيسة السيدة العذراء "الله وحده يعلم ما اذا كانت قصة الفتاة التي غيرت دينها حقيقة أم شائعات بصرف النظر عن أنها لا تضيف الى الاسلام أو تنقص من المسيحية".وأضافت "لماذا نركز على مثل هذه الامور في وقت لا تكاد فيه البلاد تقف على أقدامها.."وفي الوقت الذي أزالت فيه الجرافات الانقاض في كنيسة السيدة العذراء يوم الاحد اندلعت مشادة كلامية بين جماعة من المسلمين والمسيحيين أمام الكنيسة لتجتذب حشدا أكبر. وأطلقت قوات الامن الرصاص في الهواء لتفريق الحشد.وقال نشأت بشرى وهو يبكي امام كنيسة السيدة العذراء "ابني يحضر قداسا في هذه الكنيسة.. كيف نشعر بالامان.. هذا صراع ديني بتسهيل من الجيش والشرطة. دعونا نكن صرحاء."وعقد الازهر الشريف وهو اكبر مؤسسة دينية في مصر اجتماعا طارئا لمناقشة الاشتباكات ووجه مفتي الجمهورية دعوة الى عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية. وقال على عبد الرحمن محافظ الجيزة التي تقع بها الكنيسة ان أقارب القتلى والجرحى سيحصلون على تعويضات.وعرض المصابون المسلمون والمسيحيون الذين يعالجون في المستشفى امام الصحفيين ثقوبا صغيرة بدت مثل الجروح الناجمة عن الرصاص. وقالت وسائل الاعلام الحكومية ان 12 شخصا لاقوا حتفهم و232 أصيبوا بجروح. وقالت مصادر طبية ان 65 من الجرحى أصيبوا بأعيرة نارية.وفي وقت لاحق من يوم الاحد توجه مئات من الشبان المسيحيين الى وسط القاهرة باتجاه مبنى الاذاعة والتلفزيون مطالبين بتنحي المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير امور البلاد.وقابلهم حشد من الرجال المسلمين وحاول بعضهم تهدئة غضب المسيحيين لكن اشتباكات اندلعت وتبادلت الجماعتان الرشق بالحجارة.وقال جمال عيد وهو كاتب ونشط في مجال حقوق الانسان انه يعتقد أن الجيش في حالة من التشوش.وأضاف أن الجيش يخشى اتخاذ اجراءات صارمة ضد المتطرفين خشية اتهامه بقمع تلك الحركات.وانحى المحامي بيتر النجار وهو مسيحي باللائمة في الاشتباكات على سلفيين يسعون للحصول على التأييد من المسلمين الاكثر اعتدالا.وقال النجار "انهم يريدون كسب تعاطف المسلمين المصريين وهم يعتقدون انهم بفعل ما يفعلونه سيصلون لهدفهم ويكسبون ارضية سياسية."وغالبا ما يندلع العنف الطائفي في مصر بسبب اعتناق افراد من احدى الديانتين للديانة الاخرى والخلافات العائلية وبناء الكنائس.وأبدى المسلمون والمسيحيون تلاحما كبيرا خلال ثورة 25 يناير كانون الثاني التي أطاحت بمبارك لكن التوترات الطائفية برزت الى السطح مرة أخرى.وقال بعض المسيحيين ان قوات الامن تباطأت في تفريق الحشود التي تجمعت أمام كنيسة مار مينا وكانت تراقب من بعيد الاوضاع بينما خرجت التوترات عن نطاق السيطرة. ويشكل المسيحيون حوالي عشرة في المئة من عدد سكان مصر البالغ 80 مليون نسمة.وعبر العلمانيون المصريون ايضا عن القلق ازاء ما يرونه تراخيا تجاه عنف السلفيين منذ الاطاحة بمبارك.وفي مدينة الاسكندرية الساحلية شارك مئات المسلمين والمسيحيين في مظاهرة تدعو للوحدة ومعاقبة من شاركوا في العنف يوم السبت.وردد المتظاهرون هتافات تقول "مسلم ومسيحي ايد واحدة" و"لا لا للارهاب" و"مسلمين مسيحيين.. كلنا واحد مصريين".وقال مينا جرجس (22 عاما) وهو طالب جامعي مسيحي "يجب ان يضربوا بيد من حديد ضد أي أحد قتل مصريا بغض النظر عن دينهم او توجههم السياسي."من سارة ميخائيل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل