المحتوى الرئيسى

فودافون تطالب بكسر احتكار "المصرية للاتصالات" لكابلات الفايبر

05/08 14:51

قال محمد حنة، رئيس إدارة التكنولوجيا بشركة فودافون مصر، إن الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، رفض التصريح للشركة بعمل "كابلات فايبر"، والخاصة بالبنية الأساسية للتراسلات فى بعض المناطق بمصر، والتى تساعد فى توصيل المحطات ببعضه. وأضاف حنة أن الجهاز علل الرفض بوجود دواع أمنية، رغم موافقته لشركة "اتصالات مصر"، بمد ما يقرب من ألف كيلو من الكابلات، مطالبا الجهاز بضرورة المساواة مع اتصالات فيما يخص "كابلات الفايبر". وأضاف حنة فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الشركة المصرية للاتصالات هى فقط من تحتكر مد كابلات الفايبر، لافتا إلى أن قصر الأمر على جهة واحدة يؤثر على جودة الخدمة، حيث تعتمد فودافون على البنية الأساسية لمشغل الهاتف الثابت، مشيراً إلى أن انتشار حوادث سرقة الكابلات، أدى إلى سقوط ما يقرب من 500 محطة للشركة فى محافظات مختلفة، وبالتالى توقف الخدمة وتعرض الشركة لخسائر تقدر بالملايين. وأوضح حنة أن كابلات الفايبر يترتب عليها تخفيض التكلفة لفودافون، وذلك بتقليل الاعتماد على كابلات المصرية للاتصالات فى بعض المناطق، حيث تدفع الشركة ما يقرب من 300 مليون جنيه للمصرية للاتصالات سنويا، نتيجة الاعتماد على كابلات الفايبر لديها فقط، لافتا إلى أن تلك الكابلات تساعد على سرعة نقل البيانات وتخفيض الأسعار للعملاء وتقليل الأعطال، كما أنه يمكن إتاحتها للشركة المصرية للاتصالات فى حال وجود أعطال لديها فى مناطق معينة. وقال المهندس حسن السكرى، مدير عام التشغيل والصيانة بفودافون، إن الشركة تسعى منذ عام للحصول على موافقات من الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات لعمل خدمة "فيميتو سيل" لعملائها وهو عبارة عن جهاز يتم توصيله بـ ADSL وتقوم بعمل تغطية لخدمات الجيل الثالث داخل المنزل، وكانها محطة محمول. وأكد السكرى أن سعر الجهاز لا يتجاوز 100 دولار، وتكلفة خدماته منخفضه، لافتا إلى أن رفض "تنظيم الاتصالات"، الموافقة على هذه الخدمة سببه أن "الفيميتو سيل" يقدم خدمات لاسلكية ويتم تشغيله من خلال جهاز خاص بالخدمات الأرضية وهو ما يمكن أن يؤثر على مشغلى الخدمة الارضية. واضاف السكرى أن خدمات المحمول تواجه تحديات بسبب عدم استقرار الوضع الأمنى، حيث تواجه فودافون صعوبات فى عمل صيانة للمحطات أو إصلاح إعطالها فى بعض المناطق فضلا عن عدم السيطرة على سرقة الكابلات، وإطلاق النار على بعض مهندسى الشركة فى الدلتا واحتلال محطات المحمول فى منطقتى الشرابية والموسكى، إضافة إلى عدم تمكن الشركة من تشغيل حوالى 120 محطة جديدة بسبب الاضرابات والاحتجاجات الفئوية للشركة المصرية للاتصالات والتى تعتمد فودافون على بنيتها الاساسية. وأضاف أن فودافون لديها مخاوف من قطع خدمات الكهرباء المتكرر فى شهرى يوليو وأغسطس المقبلين أسوة بما حدث العام الماضى، خاصة أن الأبراج تعتمد فى عملها على الكهرباء. وقال المهندس ياسر رشوان، مدير عام إدارة الراديو بفودافون، إن الشركة ستستثمر 3 مليارات جنيه فى تحديث شبكتها هذا العام، لاسيما أنها تعتمد على شبكة الراديو الموحدة لتعمل بها جميع الأجيال، حتى تكون الشركة أكثر جاهزية لإطلاق خدمات الجيل الرابع LTE بتكلفة معقولة فى حال اتخاذ قرار بذلك، إضافة إلى استخدام أكثر من ثلث هذا المبلغ فى تطوير خدمات البيانات والإنترنت. وأضاف أن الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، هو من سيحدد ما إذا كانت ستعتمد خدمات الجيل الرابع، على منح تراخيص فقط وتشغيل الخدمة على ترددات أخرى، أو منح الشركات ترددات خاصة بالخدمة، لافتا إلى أن فودافون لم تحصل على باقى الترددات الخاصة بخدمات الجيل الثالث، و التى تعمل على 1800 وتبلغ سعتها 2.5 جيجا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل