المحتوى الرئيسى

الإخوان والقوى السياسية تشكل لجنة شعبية لحل أزمة إمبابة

05/08 13:55

بدأت جماعة الإخوان المسلمين وعدد من القوى السياسية والرموز الدينية بالجيزة وإمبابة تشكيل لجنة مشتركة لحل أزمة إمبابة التى نشبت مساء أمس، السبت، بعد وقوع اشتباكات بين السلفيين وعدد من الأقباط، عقب شائعات ترددت حول احتجاز الكنيسة لمسيحية أسلمت تدعى "عبير". تواصل اللجنة الشعبية تنسيقها مع محافظة الجيزة والقوات المسلحة لمنع تطور الأحداث فى إمبابة، ويجتمع د.عصام حشيش عضو جماعة الإخوان بالجيزة، والشيخ محمد حسان وصفوت حجازى وعدد من مشايخ السلفيين، وبعض من رموز القوى السياسية والشعبية وكبار العائلات وأعضاء مجلس شعب سابقين خلال ساعات لاحتواء الأزمة. وأوضح حشيش لـ"اليوم السابع" أنهم بدءوا فى جمع المعلومات والاتصال بالمحافظ والمجلس العسكرى، لمعرفة أسباب وأبعاد الأزمة والمسئولين عنها، محذرا الإعلام من التدخل غير المسئول أو إشعال الأزمة أكثر مما تحتمل، مفسرا الأمر بأنه خطير للغاية خاصة بعد أن أصبح فيه قتلى من الجانبين. وذكر حشيش أن هناك أطرافا كثيرة لها يد ومسئولة عن الحادث، وأن الحقائق الخفية أكثر من الظاهر على السطح، مستشهدا بأن الكنيسة التى تعرضت للحريق كانت السلفيين فى إمبابة يحرصون على حماية الكنيسة وقت أحداث الشغب والفوضى الأمنية فى يناير وفبراير الماضى، مضيفا أن رموز السلفيين فى المنطقة يحاولون أيضا جمع المعلومات الكافية عن الحادث. ومن جانبه استنكر سيد نزيلى، مسئول المكتب الإدارى للإخوان المسلمين بالجيزة، حادث كنيسة مارى مينا بمنطقة إمبابة، واصفا الحادث بالجريمة، محذرا من أن هناك أيادى خفية تريد أن تعوق مسيرة الوطن والتحرك بعيدا عن الاتجاه العام للوطنيين الشرفاء. وأضاف نزيلى فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع" أن الإخوان يستنكرون أى من هذه الأحداث، واصفا الحديث أو التحرك لإخراج فتاة أو أى شخص تردد أنه أسلم من الكنيسة مسألة "تافهة"، مطالبا بتدخل جاد من جميع العقلاء فى الوطنى لمنع مثل هذه الأحداث التى وصفها بأنها تهدد مصر وأهلها. وقال إن مثل هذه الأعمال تخريبية تستهدف الثورة فى الأساس وتتناقض مع مطالبها، داعيا للحفاظ على وحدة المصريين مسلمين وأقباط كأبناء وطن واحد كما كانوا فى ميدان التحرير، وحذر من الأيادى الهادمة التى تهدد مسيرة الوطن. وكان د. عصام العريان، المتحدث الإعلامى باسم الإخوان، وصف من قاموا بأحداث أمس بأنهم ليسوا متدينين، وقال: "يجب تبرئة المتدينين من هؤلاء"، واصفا من يقوم بهذه الأفعال بمجموعة فشلت فى إضعاف الثورة، ويريدون إشعال البلد بنار الفتنة، لافتا إلى أنه يجب على السلفيين أن يفرزوا أنفسهم، ويتبرءون من هذه الأفعال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل