المحتوى الرئيسى

"كتاب الدكتور" يجدِّد أزمة "خدمة اجتماعية" بالإسكندرية

05/08 13:34

الإسكندرية- محمد مدني: تجددت مشكلة طلاب معهد الخدمة الاجتماعية بالإسكندرية مع بداية الامتحانات الشفوية وأعمال السنة، حين قام عدد من أعضاء هيئة التدريس، وعلى رأسهم عميد الكلية، بتقسيم الطلاب في الجلوس أثناء الامتحانات؛ بحسب شرائهم للكتب التي يبيعها مدرس المادة أو لا.   وقالت أميرة الشيمي، طالبة بالفرقة الرابعة بالمعهد: أثناء امتحان أعمال السنة في مادة التخطيط فاجأني الدكتور محمد محمود المهدلي أستاذ المادة بالتفريق بين الطلاب الذين قاموا بشراء كتابه في مكان والآخرين في مكان آخر، مع تأكيد أن الطلاب الذين قاموا بشراء الكتاب يكتبون الإجابة فقط في ورقة الإجابة، أما الآخرون فيكتبون السؤال والإجابة.   وتضيف: لم يكتفِ "المهدلي" بهذا الأمر فقط بل قام بالمرور على الطلاب أصحاب الكتاب الشخصي له والتوقيع على غلاف الكتاب؛ للتأكد من أنه كتاب هذا العام، وأنه لم ينتقل من طالبٍ إلى آخر.   بعض الطلاب سارعوا إلى المكتبات الخارجية لشراء الكتاب، بعد تهديدات الدكتور برسوب غير المشترين للكتاب، فتفاجئوا أن شراء الكتاب يكون بالاسم ورقم الجلوس الخاص بكل طالب.   ولم يختلف الأمر كثيرًا في الفرقة الثانية؛ حيث قسَّم الدكتور أحمد ضياء الدين زيتون أستاذ  الإحصاء بالمعهد الطلاب، طبقًا لشراء الكتب وتغيير السؤال للمجموعتين؛ بحيث يكون لمشتري الكتب سؤال وغير المشترين سؤال آخر، مع الوعد برسوب غير مشتري الكتب.   وكذلك الحال في الفرقة الثالثة مع الدكتور محمد صبري النمر، أستاذ مادة النصوص الأجنبية، الذي طبَّق الأمر نفسه مع طلاب الفرقة.   من جانبهم، استنكر الطلاب هذا الأسلوب، مهددين بالامتناع عن دخول بقية الامتحانات، وتنظيم اعتصام مفتوح داخل الحرم الجامعي؛ لحين انتهاء هذه الأزمة ووقف طريقة الأساتذة في التعامل معهم، واصفين هذه التصرفات بالجباية وليس التعليم.   ووصف الطلاب تصرفات أعضاء هيئة التدريس بأنها عقاب للطلاب على ثورتهم في بداية العام على عميد الكلية محمود المليجي، والبلاغات المقدمة ضده إلى النائب العام، بشأن التربح من المعهد والفساد المالي والإداري.   وقالوا: هؤلاء الأساتذة كانوا من أشد المقربين إلى العميد المخلوع، وكانوا من أكثر المتربحين معه؛ حيث كان يخصهم ببعض المعسكرات والترشيح للسفريات والمؤتمرات، نظرًا لعلاقاتهم القوية مع جهاز مباحث أمن الدولة.   وأفادت البلاغات، التي تقدَّم بها بعض الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، بأن العميد السابق المقال متهم بالتربح من منصبة، والاستيلاء على أموال ليست من حقه، منها 500 جنيه بدل حضور اجتماعات مجلس الإدارة، و450 جنيهًا لرئاسة مجلس البحوث، و300 جنيه لاجتماع اللجنة الواحدة، والازدواج في صرف الأرباح والمنح مرتين، فضلاً عن تورّطه- وفق تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات 2007م- في إهدار أكثر من 2.5 مليون جنيه، وقيامه بانتداب أساتذة من خارج الإسكندرية لتدريس مواد في غير تخصصهم، واتفق معهم على نسبة من بيع الكتب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل