المحتوى الرئيسى
worldcup2018

الأندبندنت البريطانية: هل سيؤدي قتل بن لادن إلى انسحاب أمريكا وبريطانيا من أفغانستان؟

05/08 12:07

- لندن– أ. ش. أ  حجة القوات الأمريكية والبريطانية للبقاء في أفغانستان أُبطلت بمقتل بن لادن فلماذ لم يتم إعلان الانسحاب؟ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  تساءلت صحيفة "الأندبندنت" البريطانية عما إذا كانت عملية قتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، ستمهد الطريق للولايات المتحدة وبريطانيا للهروب من شرق أفغانستان، وقالت الصحيفة إن حالة الوهن المحتملة لتنظيم القاعدة ينبغي أن تعزز مسألة انسحاب الدولتين من أفغانستان.وأضافت الصحيفة، على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد، أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان قد برر إرسال 30 ألف وحدة عسكرية إضافية إلى أفغانستان في عام 2009 بأن الهدف منها هو عدم توفير ملجأ آمن للقاعدة ومنع طالبان من تدمير الحكومة الأفغانية.واعتبرت الصحيفة أن الحجة التي تسوقها واشنطن لتبرير استمرار تواجد 100 ألف جندي أمريكي في أفغانستان، والذين يكلفون الخزانة الأمريكية نحو 113 مليار دولار سنويا بدت دائما واهية، وقالت "حسب تقديرات الجيش الأمريكي فإن عناصر القاعدة المتواجدين على الأراضي الأفغانية حاليا لا يتجاوزون 100 شخص، فيما يبلغ عدد عناصر طالبان ما يقارب 25 ألفا".وأشارت الصحيفة إلى أن واشنطن ولندن يدعيان أن الحرب على أفغانستان ضرورة لضمان أمن البلدين، وقالت، "هذا الأمر يتطلب التظاهر بأن القاعدة تشكل قوة خطيرة وأن الانتشار العسكري الأمريكي والبريطاني ضروري للدفاع عن شوارع لندن وواشنطن"، مضيفة "أن عملية قتل بن لادن قللت قوة تنظيم القاعدة، وأصبحت تشكل تهديدا طفيفا، وبالتالي يتساءل الناس في أمريكا وبريطانيا عما يفعله جنودهم هناك، ومن أجل ماذا يقتلون هناك".وأوضحت الصحيفة أن وشنطن ولندن تواجهان مأزقا بسبب العدد الكبير من القتلى في صفوف جنود البلدين في أفغانستان وكلفة الحرب الباهظة ماليا، وبالتالي لا يمكنهما الانسحاب من أفغانستان من دون الإعلان عن تحقيق نجاح أو انتصار ما، معتبرة أن قتل بن لادن قد يكون نوعا من النجاح الذي من شأنه أن يسمح أوباما بالإعلان أن الولايات المتحدة حققت هدفها الرئيسي في أفغانستان، غير أنه من الصعب أن يعارض الحزب الجمهوري انسحاب القوات الأمريكية من هناك. وتساءلت الصحيفة "أليس هذا هو الوقت المناسب لواشنطن ولندن للإعلان عن التوصل إلى اتفاق للخروج من أفغانستان؟ لكن لسوء الحظ قد لا يحدث ذلك"، وقالت "لا يوجد حل عسكري للمشكلة الأفغانية، لذا ينبغي إجراء مفاوضات تضم واشنطن وباكستان والحكومة الأفغانية وحركة طالبان، وبالتالي لماذا لا يتم بدء التفاوض الآن؟".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل