المحتوى الرئيسى

المجلس الملي يطالب بالتعامل بقسوة مع مثيري الفتن الطائفية

05/08 11:46

الاسكندرية - وسام محمد:   طالب الدكتور كميل صدقى سكرتير المجلس الملى بالإسكندرية  بالتعامل بحزم وقسوة مع مثيري الفتن الطائفية في مصر، وبتطبيق أقصى عقوبة ممكنة في حوادث الاعتداء على دور العبادة بانواعها .وأدان صدقى، فى تصريحات خاصة" لمصراوي"، الإشتباكات التى حدثت أمام كنيسة مار مينا بمنطقة إمبابة، مساء السبت والتي أدت الى سقوط 11 قتيلا وإصابة 186 اخرين، بعد تبادل إطلاق الأعيرة النارية بين مسلمين وأقباط، بدعوى إنقاذ فتاة مسيحية أشهرت إسلامها.وطالب صدقى، المجلس العسكري والحكومة بالتصدي لكل أعمال الشغب، التى تؤثر على وحدة النسيج الوطن، لضمان عدم تكرارها.. وهاجم صدقى تشدد بعض المتدينين الذى اعتبره خطراً على المجتمع قائلا "ان اليد التي هاجمت كنيسة صول ومار مينا هى نفسها اليد التى هدمت أضرحة المسلمين، ويجب قطع ايدي المتلاعبين بالوطن".    وتساءل "ان من ينتهك حرمة سيدة في مصر قد تصل عقوبته الى الاعدام، فماذا عن من يحاول ان ينتهك حرمه وأمان بلد كامل؟" وحذر كميل من خطر إستغلال اسم الدين، للحصول على منافع فئوية او سياسية، مؤكدا اهميه تطبيق القانون على الجميع وبدون تفرقة او مراعاة حسابات جانبية حت يسود العدل والاستقرار فى الوطن.   اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل