المحتوى الرئيسى
alaan TV

محمد رشدي.. ست سنوات على الرحيل

05/08 11:40

محمد رشدي.. ست سنوات على الرحيل   محيط – مصطفى الطاهر   المطرب الراحل محمد رشديتمر هذه الأيام ذكرى رحيل المطرب الشعبي الكبير الفنان محمد رشدي والتي توافق الثاني من شهر مايو لتذكر معجبيه بالفن الشعبي الأصيل الذي أصبح مفتقدا في الوقت الراهن بعدما اعتلى الساحة مجموعة من الفنانين الذين ساروا على نهج لا يراعي جماليات الكلمة أو اللحن باستثناء قلة منهم.   أجبرت موهبة محمد رشدي كبار الملحنين وكتاب الأغنية على العمل معه ليصبح واحد من كبار المطربين في عصر كان ممتلئا بالعمالقة أمثال الراحل عبد الحليم حافظ وساعده اللون الذي تميز به في أن يخلق جمهورا خاصا به.   ثراء غنائي ولد محمد رشدي بمدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ في يوم 20 يوليو عام 1928 لأسرة فقيرة وحفظ القرآن الكريم في كتاب القرية، وأثناء الدراسة الابتدائية بدأ عشقه للغناء وهو طفل في الوقت ذاته كان يغني بمولد سيدي إبراهيم الدسوقي وأشادت بصوته كوكب الشرق أم كلثوم التي حضرت بالصدفة أحد هذه الموالد وقالت له جملتها الشهيرة "روح يا بني أنت مطرب".   جاء رشدي إلى القاهرة وقام باستئجار غرفة في حي باب الشعرية، بعد أن التحق بمعهد فؤاد الموسيقى وقدم أول أغنية له وهي "قولوا لمأذون البلد"، ثم سجل بعدها للإذاعة ملحمة أدهم الشرقاوي.   كانت الفترة الذهبية لمحمد شدي هي تلك التي التقى فيها بالفنان الكبير بليغ حمدي والشاعر الكبير عبد الرحمن الابنودى ليكوّنا ثلاثيا فنياً عظيماً وكان هذا السبب لبداية انتشار الأغنية الشعبية. ورغم اللون الذي تخصص فيه رشدي وهو الأغنية الشعبية إلا أنه قدم الأغاني الوطنية التي تغنت بانتصار الجيش المصري في حرب أكتوبر كما قدم أغنيات لتترات بعض المسلسلات ومنها مسلسل "لا إله إلا الله" و"ابن ماجة".   شارك رشدي في العديد من الأفلام السينمائية ومنها فيلم "فرقة المرح" وفيلم "السيرك" مع حسن يوسف وسميرة أحمد ونبيلة عبيد ومحمد عوض وغنى فيه عددا من أجمل أغنياته.   كما شارك الفنان الراحل في أفلام "المارد" عام 1964 و"حارة السقايين" مع شريفة فاضل عام 1965، وشارك في بطولة فيلم "عدوية" مع ناهد شريف ونعمة مختار  و"6 بنات وعريس" وعام 1971 قدم "ورد وشوك" مع ناهد شريف ونوال أبوالفتوح ونجوي فؤاد وكان آخر الأعمال التي قدمها للسينما وقرر بعدها التفرغ فقط للغناء.   أشتهر رشدي بمجموعة من الأغنيات منها "عرباوي" التي لحنها له الموسيقار حلمي بكر وغناها في فيلم "الزوج العازب" الذي قام ببطولته الفنان فريد شوقي والفنانة هند رستم وقدم أيضا أغنيات "كعب الغزال" و"عدوية".   حصد المطرب الراحل العديد من شهادات التكريم والجوائز داخل مصر وخارجها إلا أنه يعتز بجائزة الدولة التقديرية بشكل خاص والتي حصل عليها نتيجة مجهوده الكبير ونشاطه الذي تجاوز النصف قرن من الزمان وكان آخر تكريم له بمهرجان الأغنية بالمغرب عام 2003 .   نهاية الرحلة   كان آخر أعمال رشدي التي صورها وحققت نجاحا كبيرا أغنية دامت لمين ضمن اليوم حمل نفس الاسم، وقد حصل هذا الألبوم علي أكبر نسبة توزيع في المنطقة العربية كلها وقد تعاون فيه مع ملحنين وكتاب من أجيال مختلفة بما فيها الجيل الجديد.   وفي يوم الاثنين الموافق 2 مايو عام 2005 توفي الفنان الكبير عن عمر يناهز الـ 77 عاما بعد صراع طويل مع المرض، وكان قد دخل المستشفى بالتهاب رئوي حاد بالإضافة إلى إصابته بالفشل الكلوي الذي سبب له بعض المضاعفات الأخرى. وقال المطرب الشعبي الشهير وقتها ومن غرفته رقم 507 بمستشفى السلام الدولي إنه "مستسلم لأمر الله تعالى لأنها إرادته" رغم كونه مندهشا جدا من كم الأمراض التي أصابته وكيفية علاجها مشيرا إلى الكم الكبير من الأدوية التي يتعاطاها وعمليات الغسيل الكلوي المتكررة. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 8 - 5 - 2011 الساعة : 8:42 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 8 - 5 - 2011 الساعة : 11:42 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل